الأربعاء 17 أغسطس 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

الناتو يعزز قواته ويرفع حالة التأهب القصوى لمواجهة روسيا

الناتو يناقش خططًا
الناتو يناقش خططًا لتعزيز القوات في أوروبا
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

ناقش حلف شمال الأطلسي "ناتو" خططًا لتعزيز القوات في أوروبا من خلال وضع حوالي ثلاثمائة ألف جندي في حالة تأهب قصوى لمواجهة العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وفقا لما أكده نحو 30 من قادة التحالف العسكري.

وبحسب صحيفة بلومبرج الأمريكية، فإن فنلندا والسويد دُعيا رسميا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي خلال قمة المجموعة في العاصمة الإسبانية بعد أن تخلت تركيا عن معارضتها للقرار.

ووصل الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إلى أوكرانيا للقاء الرئيس فولوديمير زيلينسكي مع خطط لزيارة ضاحية "إربين" التي دمرتها الحرب في كييف، ومن المقرر أن يزور «ويدودو» الذي سيستضيف قمة مجموعة الـ20 هذا العام، روسيا.

وتمضي قوات الكرملين قدما في هدفها المتمثل في السيطرة على جميع مناطق دونيتسك ولوهانسك، يقترب الجيش الروسي من ليسيتشانسك، آخر موطئ قدم رئيسي لكييف في منطقة لوهانسك، وواصلت الصواريخ الروسية ضرب المدن الأوكرانية بعيدا عن الخطوط الأمامية.

ودعا زعماء حلف شمال الأطلسي السويد وفنلندا رسميا للانضمام إلى الحلف واتفقوا على توقيع بروتوكولات.

وقالت الصحيفة الأمريكية: "إن انضمام فنلندا والسويد سيجعلهما أكثر أمانا، وحلف شمال الأطلسي أقوى، والمنطقة الأوروبية الأطلسية أكثر أمانا"، وفقا لاستنتاجات قمة مدريد التي وافق عليها قادة الناتو، معلقين: "إن أمن فنلندا والسويد له أهمية مباشرة للتحالف".

ورحب الزعماء بمذكرة وافقت عليها تركيا والسويد وفنلندا في وقت متأخر من الثلاثاء أدت إلى رفع أنقرة حظرها عن مساعي الدول للانضمام. كانت لدى تركيا مخاوف من أن الدولتين النورديتين لم تفعلا ما يكفي للتعامل مع الجماعات الكردية التي تعتبرها إرهابية.

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه سيكون " مندهشا تماما "إذا حضر بوتين قمة مجموعة الـ 20 في إندونيسيا في نوفمبر، وصف الرئيس الروسي بأنه "شخصية منبوذة.”

وتمت دعوة كل من بوتين وزيلينسكي إلى تجمع مجموعة الـ 20 في بالي من قبل ويدودو الإندونيسي، على الرغم من أن الكرملين لم يؤكد ما إذا كان الزعيم الروسي سيذهب شخصيا أو يشارك عبر الإنترنت.

 وتعرضت روسيا لعقوبات شديدة من قبل بعض دول مجموعة الـ 20 بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

ويناقش الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان بيع عشرات الطائرات الحربية الجديدة من طراز إف-16 لتحديث فرار تركيا على هامش قمة حلف شمال الأطلسي.

ويسعى أردوغان الآن إلى الاستفادة من الأجواء الإيجابية نسبيا في العلاقات مع حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة بعد فترة من العلاقات الفاترة بسبب شراء حكومته للدفاعات الجوية الروسية المتقدمة.

ومن جهته، قال وزير الدفاع الليتواني أرفيداس أنوساوسكاس إن دول البلطيق تعرضت لهجوم إلكتروني غير مسبوق من مجموعة مرتبطة بالكرملين هذا الأسبوع بعد أن أعلنت الحكومة أنها ستبدأ في منع عبور البضائع الخاضعة للعقوبات إلى منطقة كالينينجراد الروسية.

وألقى وزير الدفاع باللوم على مجموعة القراصنة كيلارني في موجة من هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة ضد مؤسسات الدولة والشركات في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 2.8 مليون نسمة.

 

وفرضت الحكومة البريطانية عقوبات على فلاديمير بوتانين، أغنى رجل في روسيا، حيث أضافت المزيد من الإجراءات في محاولة لمعاقبة ما وصفته الدائرة المقربة للرئيس فلاديمير بوتين.

 

ولم يتضح ما إذا كانت العقوبات ستمتد إلى إم إم سي نوريلسك نيكل، أكبر منتج للبلاديوم والبلاتين في العالم، حيث يسيطر بوتين على أكثر من 30٪ منها.

وتدرس روسيا إنفاق إيرادات إضافية من النفط والغاز لشراء عملات ما يسمى بالدول الصديقة من أجل وقف ارتفاع الروبل الذي أصبح مشكلة اقتصادية كبيرة.

 

وارتفع الروبل 46 في المئة هذا العام مقابل الدولار مع تدفق عائدات الصادرات في سوق حيث أدت ضوابط رأس المال وتراجع الواردات منذ الغزو الروسي لأوكرانيا إلى القضاء على الطلب على العملات الأجنبية.

 

وقال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن الحكومة تدرس إحياء نسخة من حكمها المالي قبل الحرب لتحويل عائدات الطاقة إلى عملات أجنبية وإضعاف الروبل بشكل غير مباشر، ويستهدف النهج الجديد العملات التي لا تتأثر بالعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها.