الجمعة 27 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

بوابة العرب

روسيا والصين يقنعان إيران بالتخلي عن بعض "مطالبها المتطرفة" في محادثات فيينا النووية.. طهران تقبل التفاوض على أساس النص الموجود سلفًا

محادثات فيينا النووية
محادثات فيينا النووية
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

اعترف موقع  إيراني بأن روسيا والصين أقنعتا طهران بالتخلي عن بعض مطالبها المتطرفة في محادثات فيينا النووية.

وأقر موقع نور نيوز، التابع لسكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، في افتتاحية يوم الأحد بعنوان "لماذا تحرف وسائل الإعلام مساعدة روسيا والصين لإيران". 

وقال ميخائيل أوليانوف، المبعوث الروسي للمحادثات، هذا الأسبوع إن روسيا والصين أقنعتا إيران بالتخلي عن بعض "مطالبها القصوى" وأن طهران قبلت التفاوض على أساس النص الذي تم وضعه خلال الجولات السابقة للمحادثات التي أجراها. 

وكتب نور نيوز مشيرًا إلى ما كشفه أوليانوف: "تقدم وسائل الإعلام تصريح أوليانوف، وهو صحيح، بطريقة تؤدي إلى تفسير خاطئ من قبل جمهورها". 

واعترف نور نيوز أيضًا بأن النص الذي يتم التفاوض عليه هو نفس النص الذي تم الاتفاق عليه مسبقًا - والذي أصر فريق التفاوض الجديد لطهران في البداية على إسقاطه - لكنها قالت إن المقترحات الجديدة قد تم دمجها فيه. 

وقالت الافتتاحية، في الوقت الذي زعمت فيه أن إيران هي في الواقع، "إحدى الحالات التي تشكل خطأً جزءًا من هذه الخلافات هي الادعاء بأن فريق التفاوض الإيراني بقيادة الكتلة الشرقية، ولا سيما روسيا، في المحادثات"، بينما زعمت أن إيران هي في الواقع تمكنت من تشجيع روسيا على العمل إلى جانب إيران و"تمهيد الطريق لاتفاق جيد". 

وقدمت طهران وثيقتين جديدتين مع مطالب جديدة في 29 نوفمبر عندما استؤنفت محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015، خطة العمل الشاملة المشتركة.

ورفضت الأطراف الأوروبية المشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة - فرنسا وألمانيا وبريطانيا - هذه الخطوة قائلة إن إيران تراجعت عن كل التقدم الذي أحرزته خلال مفاوضات أبريل ويونيو. 

وزعم المسؤولون الأمريكيون أنه حتى روسيا والصين أصيبتا بخيبة أمل من تصرف إيران. 

واتهم الموقع الخصوم السياسيين بإثارة الجدل حول دور روسيا والصين في حجب الزيارات المقبلة إلى موسكو وبكين من قبل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان. 

وقد أصدر المرشد الأعلى علي خامنئي سياسة الاعتماد على آسيا أو الشرق، ولا سيما الصين وروسيا، في عام 2018، تحت شعار "التطلع إلى الشرق". 

ومنذ ذلك الحين، جعله أتباعه المتشددون أحد الركائز الأساسية "للاقتصاد الثوري". 

من ناحية أخرى، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا)، في افتتاحية يوم الأحد بعنوان "المطالب المفرطة للولايات المتحدة في فيينا"، أن الولايات المتحدة تعرقل المحادثات على الرغم من "التقدم الأخير والقبول بمطالب إيران بالتحقق من رفع العقوبات والتأكيد على ذلك.

وزعم الموقع أن المسؤولين الأمريكيين يعيدون تقديم مطالب لا تتعلق بخطة العمل المشتركة الشاملة وتسبب في بطء المحادثات، لكنه لم يذكر أي تصريحات محددة من قبل واشنطن.