الأحد 25 سبتمبر 2022
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس التحرير
داليا عبدالرحيم

العالم

الرجال الأفغان يستغلون حكم «طالبان» لتصفية حساباتهم مع النساء.. «خوستى»: الارتباط بامرأة ضد إرادتها ممنوع لأن الزواج بالإكراه باطل

عناصر من حركة طالبان
عناصر من حركة طالبان
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

بعد أسبوع من وصول طالبان إلى السلطة في أغسطس، ظهر رجل أعمال أصبح مسئولًا في الحكومة الأفغانية الجديدة في منزل عائشة، طالب الأسرة بتسليم عائشة وشقيقاتها الأربع لسداد ما قال إنه دين بقيمة ٢٥٠ ألف دولار على شقيقها.

وقال الرجل، وفقا لما نشرته وول ستريت جورنال، إن النساء سوف يتزوجن من الرجل وأبنائه. قال الرجل لهم، وفقا لما نقلته عائشة، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها إلا باسمها الأول: «إذا لم يكن لديك نقود، فلديك أخوات».

الآن «عائشة»، التي درست الصحافة كطالبة جامعية، وعائلتها مختبئون في منزل آمن رتبه أحد عمال الإغاثة. قالت «عائشة»: «لن أقبل الزواج من أحد أفراد طالبان».

وتقول قيادة «طالبان» إنها تحترم حقوق المرأة في إطار ما تعتبره الإطار الصحيح للإسلام. الحكومة، عازمة على استمالة المجتمع الدولي واكتساب اعتراف من العواصم الأجنبية، لم تغير رسميا القوانين للحد بشكل كبير من حريات المرأة.

لكن في الممارسة العملية، تدهورت حقوق المرأة بشكل حاد، كما تقول النساء وجماعات حقوق الإنسان، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن القيادة المركزية لطالبان تمارس سلطة محدودة على الأعضاء الأفراد، الذين يفرضون وجهات نظرهم فيما يعتبرونه سلوكًا إسلاميًا سليمًا ومعايير تقليدية.

«الزيجات القسرية» من أعضاء طالبان - والتي يمكن أن ترقى في كثير من الأحيان إلى الاختطاف والاغتصاب، كما تقول النساء - حدثت بشكل متكرر في الأشهر الأخيرة. وقالت والدة «عائشة» إن تسليم بناتها للزواج لرجل الأعمال سيكون أقرب إلى التخلي عنهن كـ«عبيد». وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية، «قاري سعيد خوستي»، إن الزواج من امرأة ضد إرادتها ممنوع، وأن أي زواج بالإكراه يعتبر باطلًا وفقًا للشريعة الإسلامية. قال: «هذا غير مسموح به في الإسلام».

ومع ذلك، في الثقافة الأفغانية التقليدية، إذا مارست المرأة الجنس مع رجل آخر، حتى ولو عن غير قصد، فغالبًا ما تواجه صعوبة في العثور على زوج. عندما كانت طفلة، كانت عائشة ترتدي ملابس الأولاد لتجنب الأعراف الاجتماعية التي من شأنها أن تبقيها في المنزل في الغالب. قامت بقص شعرها، وأطلقت على نفسها اسم خالد- وهو اسم ذكر- ولعبت كرة القدم مع الأولاد. تتذكر أنها ركبت الدراجات وتسلقت الأشجار «مثل القرد». الآن مختبئة، وتقلص عالمها إلى حجم المنزل الآمن.

وقالت «عائشة»: «في كل مرة يمر فيها أحد في الشارع، أو يطرق البوابة بالخارج، نعتقد أنه وجدنا». قالت والدتها إن شقيق عائشة ترك عائلته المنفصلة عنها الآن للتعامل مع الديون. لقد نفدت لدينا الخيارات. كيف يمكننا سداد ٢٥٠٠٠٠ دولار؟. وأدى غزو «طالبان» لأفغانستان إلى حدوث تغيير شبه فوري في الأعراف المجتمعية في العاصمة، مما دفع النساء الأفغانيات إلى الخروج من مكان العمل، وبعيدًا عن الرأي العام، وإلى العزلة في المنزل.

أصبح وجه المدن الأفغانية، ولا سيما كابول، أكثر كآبة. المقاهي في العاصمة التي كانت تخدم الشباب من كلا الجنسين والأزواج، أصبحت خالية إلى حد كبير.

يكاد الرجال يزورون مدن الملاهي. يستخدم مسئولو طالبان دليلًا يعود أصله إلى أواخر التسعينيات وأعيد إصداره عام ٢٠٢٠، كدليل لتنظيم السلوك الأخلاقي للأفغان. يصف الدليل القواعد الصارمة، خاصة بالنسبة للفتيات والنساء، لكنه يشجع أعضاء طالبان على فرضها بلطف.

كما ينص الدليل على أنه يجب على الجميع احترام حقوق المرأة، بما في ذلك الحق في عدم إكراهها على الزواج. قالت «هيذر بار»، المديرة المساعدة لحقوق المرأة في «هيومن رايتس ووتش»: «لكن طالبان، من خلال إغلاق المدارس الثانوية للبنات وفرض قيود جديدة صارمة على التحاق النساء بالجامعات، زادت بشكل كبير من خطر الزواج بالإكراه». وتزوجت بعض النساء على عجل من أقارب ودودين أو أصدقاء للعائلة كأهون الشرين. مع زحف طالبان بالقرب من مدينة هرات بغرب أفغانستان هذا الصيف، كانت هدى راحة تخشى من أن المسلحين، بمجرد وصولهم إلى السلطة، سيطالبون بها.

وفي أوائل أغسطس، قبل أسبوع من وصول طالبان إلى بوابات المدينة، قامت والدة راحة بتزويجها من صديق للعائلة - للحفاظ على سلامتها، على حد قولها. قالت: «نحن مثل الكأس بالنسبة لهم».