السبت 31 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

جونسون واسترازينيكا.. سباق التلقيح ضد كورونا يتعثر بسبب تجلطات دموية

البوابة نيوز

تتسابق دول العالم للحصول على لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد-١٩" من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها، وفتح الاقتصاد من جديد، إلا أن هذه المحاولات واجهت معضلة جديدة فيما يخص بعض اللقاحات، بسبب ظهور اتهامات لبعض هذه اللقاحات بالتسبب في آثار جانبية خطيرة على أشخاص حصلوا عليها.
استرازينيكا
أعلنت الحكومة الدنماركية وقف استخدام لقاح استرازينيكا ضد فيروس كورونا، وسط المخاوف من تسببه في حالات نادرة بتجلط الدم، لتصبح أول دولة أوروبية تقرر بشكل نهائي هذا الأمر، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
فيما رجحت السلطات في الدنمارك إمكانية استخدام اللقاح مرة أخرى في وقت لاحق، مشيرة إلى أنه تقرر استخدام اللقاحات الأخرى المضادة للفيروس.
جاء هذا القرار رغم تأكيد وكالة الأدوية الأوروبية على أن فوائد لقاح استرازينيكا/أكسفورد تفوق بكثير المخاطر التي تنجم عنه لبعض الحالات، مشيرة إلى أن التجلطات الدموية قد تكون من الأعراض الجانبية للقاح، إلا أنها نادرة الحدوث.
فيما نشرت صحف إيطالية تقارير حول إحجام المواطنين من الحصول على لقاح استرازينيكا بسبب المخاوف من تسببه في تجلطات دموية، وخاصة عقب التقارير المتضاربة من قبل الاتحاد الأوروبى، وبعض الدول داخل الاتحاد حول اللقاح، وفق ما نقلته وكالة رويترز للأنباء.
ومن ناحية أخرى، أعربت السلطات الصحية الفرنسية عن ثقتها في لقاح استرازينيكا، مؤكدة على استمرار تلقيح المواطنين به.
فيما قررت ألمانيا منح متلقي الجرعة الأولى من لقاح استرازينيكا الأقل من ٥٦ عاما، الجرعة الثانية من لقاح آخر، بسبب التحذيرات من منح اللقاح إلى الأقل من ٦٠ عاما، وفق ما نقلته "فرانس ٢٤".
فيما رأت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية أن الاتحاد الأوروبى يحاول الحصول على إمدادات كبيرة من لقاح فايزر، لمواجهة التشكيك في صحة لقاح استرازينيكا، وخاصة عقب قرار الدنمارك بوقف تلقيحه.
وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، إن ٥٠ مليون جرعة من لقاح فايزر التى كان مخصصا تسلمها في الربع الرابع من عام ٢٠٢١ سيتم تسليمها في الفترة بين أبريل ويونيو. ورفع المتوقع الحصول عليه من اللقاح من قبل الاتحاد الأوروبى في الربع الثانى إلى ٢٥٠ مليون جرعة.
جونسون آند جونسون
تسببت الاتهامات الأخيرة للقاح جونسون آند جونسون الأمريكى بتسببه في حالات نادرة للغاية من التجلطات الدموية في توجيه ضربة قوية لمحاولات العالم القضاء على الفيروس عبر التلقيح، وخاصة أن هذا اللقاح مكون من جرعة واحدة.
وقالت شركة جونسون آند جونسون إنها ستعلق الحقن في جميع أنحاء الولايات المتحدة بينما تحقق وكالات الصحة الفيدرالية في عدد صغير من حالات التجلط غير العادية عقب الحصول على اللقاح، وفق ما نقلته شبكة "سى ان ان" الأمريكية.
وكشفت التقارير عن تعرض ٦ حالات فقط لتجلط دموى من أصل ٦.٨ مليون شخص حصلوا على اللقاح، كانوا جميعا من النساء.
فيما قررت الشركة تعطيل تسليم شحناتها إلى أوروبا خلال هذا الأسبوع، لحين التأكد من حقيقة الاتهامات الموجهة إلى اللقاح.
ومن جانبها، قررت جنوب أفريقيا وقف استخدام اللقاح كإجراء احترازى، على الرغم من تضررها الكبير جراء السلالة المكتشفة حديثا لديها من الفيروس، فيما قالت استراليا إنها لن تشتري أى جرعات من اللقاح بسبب نفس المخاوف.
ورأت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى" أن وقف التلقيح بـ جونسون آند جونسون يعطل عملية التلقيح المستمرة في جنوب أفريقيا، كونه اللقاح المفضل هناك بسبب فعاليته ضد السلالة الجنوب أفريقية من لقاح كورونا.
ومن جانبها، قالت منظمة الصحة العالمية لرويترز إنها تراقب الوضع وتنتظر تقارير من المنظمين الأمريكيين والأوروبيين.
وكانت جونسون آند جونسون أعلنت إرسال ٥٠ مليون جرعة من اللقاح إلى أوروبا خلال الأشهر المقبلة، لتوقف هذا الأمر لحين التأكد من صحة اللقاح.
التلقيح حول العالم
أعلنت منظمة الصحة العالمية أن ١٩٤ دولة حول العالم قد بدأت بالفعل عمليات التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد في حين أن ٢٦ دولة لم تبدأ بعد، مشيره إلى أن ٧ من هذه الدول الأخيرة قد استلمت اللقاحات ولكنها لم تبدأ التلقيح بعد في حين ١٩ دولة لم تتسلم اللقاحات بعد.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي إن شخصا واحدا من كل أربعة أشخاص تلقى اللقاح في البلدان الغنية مقابل شخص واحد من كل ٥٠٠ شخص في البلدان منخفضة الدخل.
فيما أعلنت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها منح ما يصل إلى ١٩٥ مليون جرعة من لقاحات كورونا على المواطنين، كما أنها تقترب من منح ٢٠٠ مليون جرعة من اللقاحات في القريب العاجل.