السبت 16 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

آراء حرة

ClubHouse إلى أين؟

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news
أصدرت شركة Silicon Valley entrepreneurs تطبيق Clubhouse في مارس ٢٠٢٠م، ولم يتجاوز عدد مستخدميه ١٥٥٠ مستخدم حتى شهر مايو من ذات عام إصداره، إلا أن الانفجار في الإقبال عليه حدث بعد أن أقام عليه الملياردير Elon Musk جلسة صوتية مع مدير شركة Robinhood تم بثها على الـ Youtube مباشرة. تزايد إقبال المستخدمين على هذا التطبيق بعد ذلك حتى وصل عدد مستخدميه إلى إثنين مليون مستخدم في فبراير الجاري.
لا أعتقد أن منصة Clubhouse تستحق أن يقلق أحد بشأنها، فعلى العكس من ذلك، هي منصة تتميز بمزايا يحتاج لها الكثير من المتواصلين عبر الإنترنت. هناك موجة قلق بشأن هذه المنصة كما لو كانوا يخشون أن يستخدم أحدهم نبرة أصواتهم لدخول حساباتهم البنكية بسويسرا. إن الأمر في حقيقته أقرب لنادٍ اجتماعي لا يمكنك دخوله إلا بدعوة من شخص داخل هذا النادي، كما أن غرف المؤتمرات التي تتيح عقد اجتماعات صوتية عن بعد يتم غلقها آليًا بعد انتهاء المؤتمر، ولا يمكن الاحتفاظ بنسخ منها إلا عبر خطوات ليست بالقليلة. 
إن هذا التطبيق يشبه التواصل بين أصدقاء يعرفون بعضهم مسبقًا. كأنه مجموعة من مزايا عدد من تطبيقات التواصل الاجتماعي مجتمعة. فهو يعطيك بعض الخصوصية مع بعض القدرة على مشاركة أفكارك بدرجة من العمومية أيضًا، لكنه يحاول هنا أن يعتمد على الصوت فقط ويحتفي بالصوت بإمكانات تكنولوجية جيدة، كما يحاول أيضًا أن يعطي المزيد من قرارات تحديد شكل وخواص التواصل لمجموعة من البشر تتحدث معًا، إذ هو من أكثر التطبيقات صعوبة في مراقبته أو الإطلاع على محتواه. لا يمكنك مع هذا التطبيق أن تدعو أكثر من شخصين لدخول التطبيق لو كنت من رواده في باديء الأمر، وحين يدعوك أحدهم للتطبيق تصلك الدعوة على رقم هاتفك المحمول بها رابط يمكنك الدخول من خلاله إلى المنصة وإتمام إجراءات إنشاء حساب لك.
أثار اهتمام العاملين بالسوق الإلكتروني أن ندرة دعوات الدخول لتطبيق Clubhouse جعلت له سوقًا حقيقية، فصارت تذاكر الدخول له تباع عبر الأسواق الافتراضية بأسعار محدودة حتى الآن في متاجر عالمية مثل.eBay يضفي ذلك على التطبيق طابعًا أكثر حقيقيةً في العالم الافتراضي بالنسبة لكثير من المستخدمين، إذ هو مكان تدخله بتذكرة وتعرف فيه أشخاص يدعونك للدخول، مما يشبه الحياة الحقيقية، وتتوقف أثناء تواجدك فيه كل الإشعارات من كافة التطبيقات الأخرى.
حتى الآن مازالت الشركة المصدرة لهذا التطبيق تعلن أنها لم تصل للنسخة الكاملة لهذا التطبيق، إذ ما زال في جعبتها الكثير لتقدمه، ويبحث المستخدمين الآن عن برامج حماية ملفات الصوت ليدعموا بها استخدامهم للبرنامج، إذ أن حماية الصوت الكافية ستمثل الميزة الكبرى للتطبيق والتهديد الأكبر له في ذات الوقت. إلا أن ClubHouse مازال حكرًا على آيفون فقط لانه يقدم التأمين الكافي للمنصة بعكس الإندرويد الذي يسمح بمشاركة الكثير من خصائص التطبيقات مع برامج مختلفة عبر الإنترنت، وأعتقد ان هذه الخاصية ستنتهي قريبًا ضمن خطط التطوير التي سيخضع لها التطبيق عاجلًا جدًا، وسيصبح متاخًا للجميع بنسخة تشمل حماية صوتية مناسبة.
حتى الآن يعد ClubHouse من أكثر تطبيقات التواصل الاجتماعي أمانا من حيث تأمينه من القرصنة والسرقة، إلا لو قام أحد رواده بتسريب المحتوى، وهو أمر لا علاقة له بأمن التطبيق من حيث إعداده واستخدامه، بدليل ان شركات كبرى تقيم اجتماعاتها عبر التطبيق، وعلى رأسها
مجموعة الون ماسك، المدير التنفيذي لشركة تسلا، فهو ينشيء اجتماعات الشركات الفرعية كلها عبر التطبيق، بل ويقوم بالدعوة لاستخدامه أيضا علنًا، كما قامت وزيرة الهجرة المصرية الدكتورة نبيلة مكرم بعمل اجتماع عبر هذا التطبيق مؤخرًا.
نجد مع كل ما سبق تطورات على الجانب الآخر من النهر تشير إلى التحديات التي يجب أن يتعامل معها Clubhouse، إذ حجبته سلطنة عمان في حدودها بحجة أنه لم يحصل على ترخيص مثلًا. لكن التطورات تشير إلى أن التطبيق يتطور ومادام يتطور فهذه الديناميكية تمكنه من مواجهة الكثير من التحديات، والأيام – لا الأشهر – القادمة ستحمل الكثير لـ ClubHouse.