رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

تعرف على ماهية وسلطة المجمع المقدس للكنيسة الارثوزكسية

الجمعة 19/فبراير/2021 - 12:53 م
البوابة نيوز
سليمان شفيق
طباعة
يعد المَجْمع المقدس هو الهيئة العليا داخل للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ويرأسه قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، ويجتمع مرة كل سنة لمدة أسبوع من أجل مناقشة الأوضاع التشريعية والكهنوتية واللاهوتية، إلا أنه تم تأجيله مرتين نظرا لإجراءات الكنيسة للوقاية من انتشار فيروس كورونا، ويرأس المجمع المقدس دائما بابا الإسكندرية للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ويضم سكرتير للمحمع المقدس وهو نيافة الانبا دانيال أسقف المعادي، كما يضم المجمع مطارنة واساقفة الكنيسة، ورؤساء الأديرة، ووكيل البطريركية للإسكندرية والقاهرة ، ويضم المجمع أعضاء غير ثابت، وبه 129 عضو حاليًا ، والفئات الذي يمثلها متفق عليها، فيضم المطارنة الذين يرأسون المطرانيات، ورؤساء الأديرة، و أساقفة الإبراشيات، والأساقفة العموميون، في مصر والخارج

وللمجمع المقدس عدة أدوار ومهام بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية أهمها أنه له السلطة الكهنوتية والرعوية العليا لكل أتباع الكنيسة وتشمل سلطته الإكليروس وكل الشعب وايضا السلطة التشريعية العليا في الكنيسة، وله أن يسن قوانين للكنيسة، مما يتفق مع الاحتياجات الجديدة للكنيسة كما أنه المسئول الأعلى عن الإيمان والعقيدة والطقس، وله أن يفسر قواعد الإيمان بما لا يتعارض مع التسليم الكنسى الثابت.

من 18 عضوا 1957 الي تجاوز150 عضوا
ترك البابا كيرلس السادس المجمع المقدس عام 1957 وبة 18 عضوا من مطارنة واساقفة وكان البابا شنودة الثالث اسثق التعليم حينذاك احد اعضاء المجمع ، وطوال حبرية قداسة البابا شنودة الثالث من 1971 وحتي عام2012 بلغ اعضاء المجمع 120 عضوا منهم 41 اسقف ايبارشيات داخل مصر ،11 رؤساء اديرة ، ورئيس دير بالخارج ، و23 اسقف عام داخل مصر و7 اسقف عام خارج مصر ،والان تجاوز اعضاء المجمع ال 150 عضوا .

الأقدمية في المجمع:
وفقا لتقاليد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بابا الإسكندرية هو رئيس المجمع الكنسي باعتباره الأول بين متساوين وأسقف /مطران المقاطعة الرئيسية لمصر كلها (الإسكندرية والقاهرة)

أقدم مطران بعد البابا كان مطران الخمس مدن الغربية، ولكن منذ وقف إرسال أساقفة إلى الخمـس مدن الغربية، بسـبب اعتناق جميـع المسيحيين الإسلام في تلك البلاد منذ أيام البابا يوأنس السادس في القرن الثاني عشر. ، الآن هناك مركز خاص للأقدمية شرف كبير لمطران المدينة العظيمة المقدسة، القدس، أسقف الأبرشية المقدسة في القدس، كل فلسطين، وفيلادلفيا كل من الأردن والشرق الأدنى.

ومن المهم أن نلاحظ أن مطران القدس هو المطران الوحيد في القبطية الأرثوذكسية التي يرسم مطران دون يرسم أسقف أولا ثم يرقي إلى رتبة مطران لاحقا كما هو القاعدة في جميع التكريس الأسقفي وفقا لتقليد لكنيسة الاسكندرية. وقد كان هذا هو الحال منذ كيرلس الثالث بوصفه أول مطران للقدس وكافة الشرق الأوسط

حاليا، ولأن الأقدمية تتم وفقا لقواعد الترتيب حسب رتبة المطران في الكنيسة أولا، ثم الأساقفة ، ثم مساعد الأساقفة، وفقا لتاريخ التكريس

وتجدر الاشارة إلى أن أقدم مطران بعد البابا هو مرشح ليصبح قائمقام بابا في حالة وفاة البابا حتى انتخاب البابا الجديد، وسيكون أحد من يتوج المنتخب حديثا البابا مع مجمل المجمع المقدس مثلما مع الانبا باخوميوس بعد رحيل البابا شنودة.
ويضم المجمع المقدس 6 لجان دائمة ويمكن الاضافة لها او الغاء احدها او دمجة او استبدالة، ويقوم أحيانًا بأدوار ذات طبع اجتماعي أو سياسي، حسب الأوضاع التي تخص الكنيسة، ويجتمع بدعوة من بابا الكنيسة أثناء الأزمات، ليعطي رأيه في الحدث ولكن جوهر عمله غير سياسي، كما انه يضع القواعد والأنظمة المتعلقة بمسائل الكنيسة المنظمة والإيمان، وأمور الخدمة.

سيامات جديدة في عهد البابا تواضروس الثاني:
الرسامة أو السيامة في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هي صلوات وضع اليد – من البطريرك- على أي من الرهبان بعد اختياره لرتبة الأسقفية، وبعدها بفترة يكون التجليس على الإيبارشية

من 2013 وحتي 2019 سام وجلس نيافة البابا تواضروس 46 عضوا بالمجمع منهم 7 مطارنة .

وسوف يتم سيامة
تجليس أساقفة: تجليس الأنبا مكاريوس أسقفا للمنيا، والأنبا ساويرس أسقفا لدير الأنبا توماس السائح، ثانيا أساقفة إيبارشيات: رسامة الراهب اغابيوس الأنبا بيشوى أسقفا ورئيس لدير للأنبا بيشوى والقمص ثاؤفيلس المحرقى أسقفا لأبو قرقاص، والقمص سرابيون السريانى أسقفا على إبراشية شرق النيل، ثالثا أساقفة عموميون: رسامة القمص اخنوخ للأنبا بيشوى أسقفا لأفريقيا، والقمص سيداروس الصموئيلى أسقفا عاما لعزبة النخل، والقمص زوسيما المحرقى للولايات المتحدة الأمريكية، والراهب مارتيريوس أفامينا لعين شمس والمطرية
وأرجئ انعقاد المجمع المقدس مرتين على التوالي، ويومى السبت والأحد 6-7 مارس المقبل، سوف يترأس البابا رسامة أساقفة وتجليس أخرين بكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، وتعد هذه المرة هي الـ 11 منذ توليه الكرسي المرقسي.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟