رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

تجدد الاشتباكات في «الفشقة».. خبير يؤكد: النزاع بين السودان وإثيوبيا لن يمر بسلام

الخميس 14/يناير/2021 - 11:37 ص
البوابة نيوز
ناصر ذوالفقار
طباعة
تجدد الاشتباكات في
لا تزال الأزمة الحدودية بين السودان وإثيوبيا، تهدد السلام والأمن الدوليين فى القرن الأفريقى، فى ظل تعنت أديس أبابا واستمرار اعتداءها على أراضى السودان، وكان آخرها، نهاية الأسبوع الماضى حينما تمكن الجيش السودانى، من صد هجومين للقوات المسلحة الإثيوبية على الحدود، وقالت مصادر عسكرية سودانية، إن قوة من سلاح المظلات والاستخبارات العسكرية تصدت لهجوم من قوات إثيوبية مزودة بأسلحة ثقيلة.
وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات وقعت فى سريبة الحدودية وهى منطقة تتبع للفشقة الكبرى القريبة من إقليم تيجراى الإثيوبى والذى شهد اشتباكات خلال الفترة الماضية.
وحسب نفس المصادر فإن الجيش الإثيوبى تورط فى الهجوم على مواقع الجيش السودانى وليست ميليشيات إثيوبية خاصة أن الأسلحة المستعملة ثقيلة لا تمتلكها تلك الميليشيات.
وقالت المصادر العسكرية، إنه بالتزامن مع صد الهجوم فى منطقة سريبة تمكنت قوات الاحتياط السودانية من صد هجوم آخر فى منطقة العلاو الحدودية. 
وكانت الحكومة الإثيوبية، حذرت الخرطوم الأسبوع الماضى، من هجوم مضاد، عقب ورود تقارير تتحدث عن عبور الجيش السودانى الحدود وسيطرته على منطقة «الفشقة»، وفى أعقاب ذلك قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتى، «ما لم يتوقف السودان عن التوسع فى الأراضى الإثيوبية، فإن أديس أبابا ستضطر حينها إلى إطلاق هجوم مضاد».

وفى هذا السياق، قال الدكتور هانى رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن تجدد الاشتباكات مرة أخرى على الحدود السودانية الإثيوبية، يمكن أن يتطور فى أى لحظة إلى حرب شاملة بين الطرفين، خاصة أن الأراضى التى تمكن الجيش السودانى من استردادها مؤخرا، كان يقطنها مزارعون من قبيلة الأمهرة الطامعة فى هذه الأراضى وتعتبرها إثيوبية بالأساس. وأضاف فى تصريحات خاصة لـ«البوابة»، أن نفوذ قبيلة الأمهرة تصاعد بعد الحرب التى شنها الجيش الإثيوبى فى نوفمبر الماضى ضد إقليم التيجراى، والتى استعان فيها بقوات الأمهرة الخاصة، ومن ثم وقعت الحكومة الإثيوبية برئاسة آبى أحمد، بين شقى رحى.
وتابع: «آبى أحمد لا يرغب فى خوض حربا شاملة مع السودان، آخذا فى الاعتبار الأوضاع الداخلية المتأزمة فى بلاده، إضافة إلى أن أزمة سد النهضة تمر بشهور حاسمة قبل الملء الثانى، إلا أن آبى أحمد، غير قادر على كبح جماح قومية الأمهرة حيث يتكئ عليهم فى إدارته للبلاد.
وأوضح «رسلان» أن المناوشات الجارية حاليا تعبير عن رفض إثيوبى قاطع لترك هذه الأراضى، مشيرا إلى أن الحرب الشاملة بين إثيوبيا والسودان، تخضع لتقديرات أديس أبابا الخاصة، وفى نهاية المطاف فلن تنتهى المناوشات بين البلدين بسلام. وأكد أن «إثيوبيا لن تترك هذه الأراضى، على الرغم من اعترافها بمعاهدة ١٩٠٢ والتى ترسم حدود البلدين، ثم عادوا وأكدوا الاعتراف بهذه الحدود فى عام ١٩٧٢». وأشار مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية إلى أن المسئولين الإثيوبيين كانوا يماطلون طوال الفترات الماضية فى وضع العلامات الحدودية رغبة فى استمرار هذا الوضع. وتمتد الحدود بين السودان وإثيوبيا، إلى لأكثر من ٧٢٥ كيلومترا، ويعود النزاع الحدود بينهما إلى نحو ١٣٠ عاما، ففى العام ١٨٩١ أعلن الإمبراطور الإثيوبى منيليك الثانى أن حدود بلاده تمتد إلى الخرطوم عاصمة السودان الحالية وحتى القضارف فى شرق السودان، لكن محاولته تلك انتهت بالاكتفاء بمنطقة بنى شنقول الغنية بالمعادن والذهب، وهى المنطقة المبنى عليها سد النهضة، الذى يمثل أكبر أزمة تواجه تلك المنطقة بين مصر والسودان وإثيوبيا.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟