رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

الشعر يجمعنا.. "اتنين صباحا" لصلاح جاهين

الجمعة 25/ديسمبر/2020 - 10:11 ص
صلاح جاهين
صلاح جاهين
حسن مختار
طباعة
الأدب بكل فنونه المتنوعة يحاول أسر التجارب الإنسانية المنفتحة واللامتناهية لثراء التجربة البشرية، ولا شك أن الشعر أحد هذه الفنون التي تحاول التحليق في فضاء الخيال، وربما هو الوسيلة الأكثر فاعلية في التعبير عن الأحلام والانفعالات والهواجس في وعي الإنسان وفي اللاوعي أيضا، وتتنوع روافد القصيدة من حيث الموضوع والشكل ليستمر العطاء الفني متجددا ودائما كما النهر.
تنشر "البوابة نيوز" عددا من القصائد الشعرية لمجموعة من الشعراء يوميا.
واليوم ننشر قصيدة بعنوان "اتنين صباحا" للشاعر الراحل صلاح جاهين، بمناسبة مرور 90 عاما على ميلاده والذي يوافق اليوم الجمعة.
"اتنين صباحا"
النور ملو الشوارع
ومليون راديو والع
الساعة اتنين صباحا
لكن إيه الموانع!
الخلق رايحة جاية
والدنيا لسه حية
مليانه بالهأَو أَو
وزعيق القهوجية
واحد يقول لواحد:
خليك يا عم قاعد
التانى يقول له:
شكرا
ده أنا من المغرب مواعد
فيه سهرة لسه عندى
في بيت فلان أفندى
ح ناكل حاجة حلوة
ونشرب تمر هندى
و اللى تروح دالقه جردل
فوق حضرة المبجل
طبعا صاحبنا يزعل
وينفجر شتايم
والحى كله يوصل
ما بين مصلح ولايم
اللى يقول: يا جماعة
واللى يقول: يا بهايم
ومطرب الإذاعة
يصرخ، وفي وجده هايم
ولو طرطقت ودنك،
في وسط دى العظايم،
تسمع مسحراتى،
بطبله صوتها واطى،
بيقول:
اصحى يا نايم.
"
هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟

هل يحد تغليظ العقوبة على السائقين المخالفين من حوادث الطرق؟