رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يحتفل بعيد اكتشاف الصليب المقدّس

الإثنين 14/سبتمبر/2020 - 02:30 م
البطريرك مار إغناطيوس
البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني يحتفل عيد اكتشاف الصليب ا
طباعة
احتفل البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بالقداس الإلهي ،صباح يوم الإثنين، بمناسبة عيد اكتشاف الصليب المقدّس،في كنيسة مار سويريوس الكبير في المقرّ البطريركي في العطشانة بلبنان.
عاونه في القداس الإلهي المطرانان: مار كريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشباب والتنشئة المسيحية.
وتحدث البطريرك خلال العظة التي القاها اليوم، عن الصليب المقدّس الذي تحوّل من رمز للعار والموت إلى رمز للنصر والحياة.
وأشار قداسته إلى أنّ الكنيسة تحتفل بعيد اكتشاف الصليب حيث أنّه، بحسب التقليد المقدّس، طافت الملكة هيلانة، أمّ الملك قسطنطين الروماني، تبحث عن الصليب الذي صُلِب عليه الربّ يسوع المسيح، فبعدما حفرت في أورشليم وجدت ثلاثة صلبان. وبعد وضع هذه الصلبان على جثة ميّت، استطاعت الملكة أن تميّز الصليب المقدّس إذ قام الميّت عندما مسّه هذا الصليب. وقد استخدم الملك قسطنطين إشارة الصليب لينتصر على أعدائه في الحروب.
وأكّد قداسته أنّنا جميعًا بحاجة إلى قوّة الصليب الذي هو سلاحنا الروحي للانتصار على أعدائنا الروحيّين وهم الخطيئة والشيطان والموت. وأضاف قداسته أنّ الصليب أصبح رمزًا للمصالحة بين الأرض والسماء وبين الإنسان والله، ممّا جعله أيضًا علامة فخر لنا بحسب قول مار بولس الرسول: أمّا أنا فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا.
وفي نهاية موعظته، دعا قداسته المؤمنين إلى التمعّن في رمز الصليب في كلّ مرّة نرسمه على جباهنا لأنّه قوّة الله. وصلّى من أجل أنّ يخلّصنا الربّ من المصائب والضيقات والأمراض ويزيدنا بركة وإيمانًا ونعمةً.
وخلال القداس الإلهي، أقام البطريرك خدمة (تشمشت) وزيّاح الصليب بحسب طقس كنيستنا السريانية الأرثوذكسية المقدّسة.
"
هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟

هل تتحايل قطر على شروط المصالحة ؟