رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

اقتراح برلماني لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة بالعزل المنزلي

الجمعة 29/مايو/2020 - 04:03 ص
مجلس النواب
مجلس النواب
غادة رضوان
طباعة
تقدم النائب مجدى مرشد، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، باقتراح للحكومة لمطالبتها باتخاذ إجراءات أكثر صرامة مع العزل المنزلى، وذلك من خلال الرعاية والمراقبة التليفونية لحالات العزل المنزلى كما هو معمول به وله دور كبير في دول كثيرة، مؤكدا أن أنجح الأنظمة المتبعة في ذلك سويسرا.
واستند "مرشد" في اقتراح للنظام المعمول به في سويسرا، مؤكدا ضرورة أن يكون هناك مراقبة تليفونية للمعزولين ذاتيا منزليا من حالات (كوفيد ١٩ ) البسيطة دون أعراض أو أعراض بسيطة ومتوسطة والتى لا تستدعى دخول المستشفيات وتلقى الرعاية الصحية بالمستشفى ولابد لها من التعامل معها وعلاجها وتوجيهها ومتابعتها من خلال العزل الذاتى المنزلى للمصابين، شريطة أن المتابعة والرعاية تكون مضمونة عن بعد.
واعتبر أن المصابين المستهدفين هم من أهالى المدن والقرى المصابين ومعزولين منزليا وقادرين على التعامل والتواصل تليفونيا عن بعد، ومقدم الخدمة هم أعضاء الفرق الطبية من التخصصات غير الحيوية ( الأنف والأذن - الرمد - الجلدية - العظام وهكذا... ) بعيدا عن التخصصات الحيوية من باطنه وقلب وتخدير وعناية وطوارئ وطب الأسرة والصدرية وهكذا... ويمكن أن ينضم للفرق الطبية لتقديم الخدمة التليفونية للمعزولين منزليا أيضا متطوعين من الأطباء من الجامعات والصحة بالمعاش، لتقديم فرق طبية لتقديم هذه الخدمة للمعزولين.
وشدد أن مدة العمل لا بد وأن تكون ٢٤ ساعة وتتكون فرق العمل من خمس مراقبين للمصابين المعزولين منزليا ويكونوا تحت إشراف وقيادة استشارى من الصحة أو أستاذ أو أستاذ مساعد جامعى وأيضا أساتذه بالمعاش، مقترحا أن يكون وقت العمل بفترات مناوبة يتم استبدالها كل 8 ساعات، معتبرا أن الهدف والغرض من ذلك هو تقديم التوجيه الطبى اليومى ومراقبة تطورات الحالات المعزولة ذاتيا منزليا للتدخل عند بداية علامات تدهور في الحاله كضيق التنفس أو علامات أخرى تستدعى إيداع المصاب للمستشفى لتلقى رعاية فيه، ومحاولة التواصل النشط والمباشر مع المصابين منزليا مع استقبال اتصالاتهم التليفونيه وتساؤلاتهم بشكل مستمر.
هذا بجانب السعى لمحاولة أن تصل الحالات إلى الرعاية بالمستشفيات قبل تفاقم الأعراض وتدهور الحالة حيث إن هذا يقلل إلى حد كبير في نسبه الوفيات خاصة مع تبين أن كثير من الحالات تصل متأخره للمستشفيات وتتوفى فور وصولها أو قبل وصولها ويمكن إنقاذها من خلال المراقبة التليفونية عن بعد.
واستعرض "مرشد" متطلبات هذا المقترح ليتضمن محترفين في الاتصالات أو شركات اتصالات لتصميم النظام ووضعه لتقديم هذه الخدمة، ووضع بروتوكول واضح تحت إشراف وتوجيه متخصصين لتقديم لائحة استرشادية للفرق الطبية المقدمة للرعاية والمراقبة للمصابين ومعزولين منزليا ودواعى تحويلهم لرعاية صحية بالمستشفيات في الوقت المناسب.
وأيضا الاعتماد على استخدام تقنية الرؤية المباشرة من خلال موقع إلكتروني يتولى إرسال رسالة sms تليفونية إلى المصابين المعزولين ومن خلالها يسمح المصاب للأطباء باستخدام كاميرات تليفونات المصابين الجوالة لرؤية المريض والتواصل معه ورؤية بعض الأعراض والحالة الصحية له وتوجيهه وهذا الموقع من الممكن تصميمه واستخدامه في مصر بسهولة مع استخدام أرقام التليفونات الجوالة المصرية العادية.
وأكد أن تقديم الخدمة التليفونية الطبية للمصابين المعزولين منزليا لعبت دورا كبيرا في دول كثيرة وهذه المرحلة نحن في مصر في أشد الحاجة إليها.
"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟