رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

رجاء الجداوي تروي لـ"البوابة نيوز" كواليس إصابتها بكورونا وتطالب المصريين بالالتزام بالإجراءات الاحترازية: أخضع لبروتوكول علاج وُضِع للجميع.. وحالتي مستقرة.. وأزعجني ما قيل بأنني في غرفة خاصة

الثلاثاء 26/مايو/2020 - 08:58 م
البوابة نيوز
نبيلة صبيح
طباعة

طمأنت الفنانة القديرة رجاء الجداوي جمهورها ومحبيها على حالتها الصحية بعد إصابتها مؤخرا بفيروس كورونا، وتم نقلها إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية، وقالت في حوارها لـ"البوابة نيوز"، إنها تتواجد حاليًا في مستشفى العزل، وتتلقى الرعاية اللازمة في المستشفى، بمتابعة واهتمام من قبل الأطقم الطبية مثلها مثل جميع المصابين ولا فرق بينهم، فالرعاية ليست مخصصة لأحد على حساب أحد، متابعة: "ربنا يجعل دعواتكم جميعا يا رب من نصيبي، والحمد لله الوضع الآن لحالتى يمكن وصفه بالمستقر، ولكن ما أقدرش أقول كله تمام إلا بعد أخذ المسحة الثانية، ونرى النتيجة التى أتمنى أن تكون بإذن الله سلبيه، وإلى نص الحوار..

*متى ستتم المسحة الثانية؟

- أنا في العزل لا حول لي ولا قوة، وأمشي على بروتوكول العلاج الذي وُضع للجميع، وليس لرجاء الجداوى، وهنا في العزل يتساوى الغني والفقير، ومفيش أمير ووزير وفقير، والحمد لله أوجه شكرى للدولة، وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسي، والفريق الطبى الذين يبذلون قصارى جهدهم لمتابعة الأزمة، فلم يفعلوا مثل الدول الأخرى كإيطاليا مثلا، حيث قرروا عدم علاج كبار السن الذين تتخطى أعمارهم الـ60 عاما، فدولتنا بخير، وأنا هنا في قلب الحدث بمستشفى العزل، وأوجه رسالة للجميع، عليهم عدم الاستماع للشائعات، وأن نحسن الظن بالله أولا، وبالدولة، وما تقوم به من مجهود جبار بكل تخصصاتها.

*أكثر شيء أثار غضبك أثناء تواجدك في العزل؟

- شائعات سخيفة، وأسئلة سخيفة جلستِ مع مَنْ؟ وآخر نجم أو نجمة شوفتيه والأماكن التى تواجدتِ فيها، وشعرت بالضيق حينما علمت بما نشر بشأن قيامى بتقديم واجب العزاء للصديقة صفاء ابو السعود وما تردد حول أن سبب إصابتى يرجع إلى حضورى عزاء زوجها الفاضل رجل الأعمال السعودي المشهور الشيخ صالح كامل. 

وتابعت: أثناء تقديمى واجب العزاء كنت بحالة صحية جيدة، ومن ردد ذلك من "عيب عليه" كيف يسمح لنفسه أن يزعج أشخاصا آخرين ليس لهم ذنب فى الموضوع من الأساس.

وأشارت إلى أنها بطبعها ملتزمة وذهبت إلى عزاء الشيخ صالح كامل مرتدية الكمامة وصفاء أبو السعود كانت كذلك مرتدية الماسك، فلماذا أسبب لها إزعاجا وأشير إليها أنها قد تكون السبب في إيذائى هي أو غيرها ممن ليس لهم دخل أو حتى العكس فهذا شىء غير مقبول على الإطلاق.

*وماذا تم من تفاصيل خلال يوم العزاء؟

يوم تقديمى لواجب العزاء كانت صفاء أبو السعود تستقبل الناس خارج البيت فى مكان مفتوح بحديقة المنزل والجميع كان يراعى عدم الازدحام، فكنا أربعة أشخاص متفرقين وملتزمين بالتباعد، وبالإجراءات الاحترازية الوقائية فهى حبيبتى وصديقتى والشيخ صالح كامل له أفضال كثير علي، وأقل واجب تجاهها وتجاه الشيخ الراحل الشد من أزرها خاصة أنها تسكن بجانبى  فقدمت الواجب، وذهبت، والكل كما أشرت كان مرتديا للماسك وصفاء ابو السعود أولنا، فمن العيب كل العيب نشر ما ليس حقيقيا، وتحميل الناس ذنبا ليس لهم دخل فيه، كما أزعجني بشدة؛ ما أشيع بأنني في غرفة خاصة مميزة، مع العلم أنني توجهت إلى مستشفى العزل بإرادتي.

*حدِّثينا عن تفاصيل مجيئك إلى العزل؟

- فوجئت أن حرارتي عالية ومرتفعة بعد انتهائى من مسلسل لعبة النسيان، وأرجعت الأمر إلى أن الجو حر، ولكن عندما استيقظت وجدت حرارتى مازالت مرتفعة فأبلغت ابنتى أميرة، وطلبت منها عدم إبداء توترها وقلقها، وأخذت بانادول ولكن الحرارة مازالت مرتفعة وتحدثت إلى الطبيب "عادل طلعت".

وشرحت له أن حرارتى مرتفعة فقط، ولا يوجد أي أعراض، فطلب منى عمل أشعة ورسم للرئة، وبالفعل عملت الفحص المطلوب فقال لى الخبر غير السعيد، إنها كورونا. ثم توجهت لعمل المسحة وظهرت النتيجة إيجابية، وبدأت أبكى فطلب منى الطبيب عدم البكاء والتماسك، وطلبت من ابنتى أميرة أن تتصل بـ"العزل" والناس ردوا على فكرة ولم تبلغهم أننى رجاء الجداوى، قالت لهم، أنا "أميرة حسن مختار"، فعلينا أن نحسن الظن بالله، وبمن حولنا ودائما وأبدا قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.

والحمد لله الناس كلها بتحبنى، لكن هناك بعض القلوب تردد كلاما وجع قلبى وبداخلها شيء من الشر، ولكنى ألتمس لهم العذر، وأقول: إنه مش شر ولكن لسانهم خانهم.

*وماذا عن ابنتك هل تم أخذ مسحة منها والاطمئنان عليها؟

- الحمد لله تم عمل ذلك، والنتيجة سلبية، ونجاهم ربنا سبحانه وتعالى.

*ما هي النصيحة التي توجهينها للمواطنين؟

- أطالب الشعب المصرى بالحذر، "مش ناقص غير أن الناس تيجي البيت وتلبسكم الماسك والكمامة يا جماعة، أنا عارفه إحنا المصريين اتعودنا بنتكلم في "نفس بعض ونوشوش بعض ونحضن بعض ونبوس، فأرجوكم ناخد إجازة من الوشوشة والبوس والسلامات والأحضان".

"كورونا درس من الله لى وللجميع وأعتبره فرصة لتصحيح بعض الأخطاء والتفكير، ولن ينجينا منه سوى الله عز وجل والرجوع لربنا، وأكرر لمن يسألون أسئلة سخيفة ويبحثون عن التفاهة أخذته منين؟ أخذته من عند ربنا، فهذا يذكرنى عندما يذهب البعض للعزاء ويسألون أهل المتوفى هو مات إزاى؟ سؤال تقليدى، فما الذى يعنيك بمات إزاى؟ فهو الآن بين يدى الله لن يقدم ولا يؤخر في شيء.

*ما هي رسالتك من داخل مستشفى العزل للشعب المصرى؟

- أحب أوضح للناس أنني أصيبت بكورونا من عند ربنا، وأتعجب ممن يبحثون عن مصدر الإصابة؟ ومن أين أتت لى العدوى، ولمن ذهبت؟ ومن كان يخالطنى؟ ادعوهم لان يبحثوا عن ذلك، وأن نراعى ونهتم بكل شىء، ولكن دون إيذاء الآخر، والأهم هو الالتزام بكافة إجراءات الوقاية دون إيذاء مشاعر الآخرين.

أيضًا أتساءل: لماذا يحاول البعض أن أحمل المقربين لى الإحساس بالعذاب، وأنهم السبب دون أن يكون لهم ذنب في شىء، فعدوى كورونا التى أصابتنى من عند الله.

وأتوجه بالشكر  لطاقم الرعاية الطبية الذين يقدمونها كل شىء فى استطاعتهم للجميع دون تمييز؛ لأنه بروتوكول ونظام تم وضعه للجميع.

واستكملت حديثها قائلة: "يعنى يا جماعة هذا علاج موحد، يتناوله كل المرضى، فيعني لن يمنحونى "قرص زيادة ولا  هيموتوني، فبالله عليكم، حكّموا عقولكم قبل إطلاق أي كلمة، وإذا كان اللى بيتكلم مجنون يبقى المستمع عاقل".

"
هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟

هل توافق على قرارات عودة بعض القطاعات والتعايش مع كورونا ؟