رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

هل تعاني من "التوهم المرضي" بفيروس كورونا؟.. رحاب العوضي: ضعف شخصية..وفاء المستكاوي: التركيز على الواقع ونبذ الأفكار السلبية.. إبراهيم عز الدين: الهلوسة أخطر

الأربعاء 25/مارس/2020 - 11:58 م
البوابة نيوز
حسن عصام الدين
طباعة
في وقت أصبح حديث الناس لا يخلو من فيروس كورونا وآثاره ومشكلاته التي تعصف بالعالم هناك الكثير من المواطنين مصابون بالهوس من انتقال المرض لهم وهو ما بات يظهر على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام حيث هناك الكثير من الحالات التي لديها شك في الإصابة بالفيروس.
ورغم أن أعراض الإصابة بفيروس كورونا المعروف بـ كوفيد -19 باتت معروفة للجميع وتتمثل في ارتفاع درجات الحرارة بصورة غير طبيعية وسعال جاف وضيق التنفس والإلتهاب في الحلق وتعب وإرهاق إلا أن البعض يتخوف من إصابته بالمرض خاصة من يصاب بنوبة برد أو مشكلات في التنفس فيعتقد إصابته بالفيروس وهو أمر ربما يكون طبيعي ولكن حينما يصل الأمر إلى حد الهوس وتوهم الإصابة بالفيروس تصبح هنا الحالة الصحية للشخص مرضية ويطلق عليها "الوسواس" الأمر الذي يؤثر على الحياة العامة للأشخاص وقدراتهم على النجاح والحياة بشكل طبيعي.
هل تعاني من التوهم
رحاب العوضي: ضعاف الشخصية
من جانبها قالت الدكتورة رحاب العوضي الاستشارية النفسية في السلوك إن الخوف يعد أبرز الأسباب التي يقع بسببها التوهم المرضي والاعتقاد بالإصابة بمرض ما مثل كورونا لافتة إلى أن التوهم أمر طبيعي يصادفه الكثيرون في حياتهم فهناك من يخاف من المرتفعات لأنه يجول بذهنه أنه سيسقط من ارتفاع كبير بينما هو في منطقة آمنة وهو ما ينشأ بسبب توهمه المرضي وهو ذات ما يحدث بالنسبة للخوف من الكلاب أو حتى الخوف من التعرض للمرض.
وأوضحت أن أكثر الفئات التي تصاب بالتوهم هم ضعاف الشخصية حيث يتأثرون بأطراف الحديث الموجه إليهم.
وأكدت العوضي أن التوهم يمكن تخفيف حدته بالنظر للأمور بناحية عقلانية، مضيفة أن الخوف الذي يصاب به الفرد يؤدي إلى حالة من الارتباك الوجداني والشعوري لاسيما إذا ما أصيبوا بصدمة نفسية لسبب معين وهو ما يجعلهم لا يستمتعون بحياتهم ويعتقدون بأمور قد تفسد طبيعة حياتهم إذا ما تفاقمت الحالة.
وفاء المستكاوي: التركيز على الواقع ونبذ الأفكار السلبية.
وقالت الدكتورة وفاء المستكاوي، خبيرة نفسية واجتماعية هناك حالات من حالات الوهم يطلق عليها "الوهم المرضي" ويصاب به الشخص بسبب اعتقاده أنه مصاب بمرض ما فيشكو باستمرار من أعراض تظهر في الجسم وآلام يؤولها على أنها علامات لمرض خطير كالسرطان أو القلب أو الكلية ولا يقتنع بعدم خطورة حالته الصحية فهو دائم التردد على الأطباء. 
وأضافت: هنا قد يتحول المرض من نفسي إلى عضوي كما هو الحال في مرض قرحة المعدة الذي هو في الأصل نتاج لمرض نفسي وهو توهم المرض.
وأشارت إلى أن العلاج يتمثل في التركيز على الواقع ونبذ الأفكار السلبية التي تأتي ومحاولة مقارنة الأوضاع بصورة منطقية للخروج بنتائج حقيقية وليست خيالية من تأليف المريض.
هل تعاني من التوهم
إبراهيم عز الدين: الهلوسة أخطر من التوهم
وقال الدكتور إبراهيم عز الدين خبير نفسي، هناك بالفعل مرض يسمى مرض توهم المرض وهو ما يأتي في ظل الكثير من الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية التي تقع للفرد بالمجتمع وهو ما يجعل لديه هاجس بإصابته بمرض ما لانتشار المرض بالمجتمع رغم عدم وجود أعراض مرضية حقيقية تؤكد اصابته بالمرض.
ولفت إلى أن الوهم درجة أضعف قليلا من الهلوسة التي يعتقد فيها المريض رؤية أشياء ما أو سماع أصوات ما ولهذا فهناك ضرورة لتلقي العلاج خاصة أن الهلوسة تكون المرحلة المقبلة لمرحلة التوهم والتي تكون أعراضها ومشكلاتها أشد من التوهم المرضي.
"
برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟

برأيك.. من سيفوز بدوري أبطال أفريقيا؟