رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

السجون التركية مقبرة المعارضين.. رغم نداءات الأطباء والحقوقيين

الخميس 02/يناير/2020 - 05:05 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
عمر رأفت
طباعة
قالت صحيفة "إيفرينسيل" التركية، نقلا عن جمعية حقوق الإنسان، إن هناك 1333 سجينا مريضا، 457 منهم في حالة حرجة و18 منهم طريحي الفراش، ولم يتم إطلاق سراح السجناء رغم نداءات الأطباء الذين يحثون وزارة العدل على القيام بذلك. بينما توفي 50 سجينًا بسبب المرض في السجون التركية في عام 2019. 
وقالت الصحيفة إن جماعات حقوق الإنسان لم تستطع الحصول على معلومات حول صحة السجناء المرضى. 
وقال هاتيس أوناران، عضو لجنة السجون في فرع إسطنبول، إن هناك ارتفاعًا حادًا في انتهاكات الحقوق في أعقاب محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو 2016، والتي شعر بها بقوة سجناء البلاد. 
وارتفع عدد السجناء في تركيا منذ يوليو 2016، حيث تم اعتقال عشرات الآلاف من الأشخاص بسبب صلاتهم المزعومة بمحاولة الانقلاب في ظل حالة الطوارئ التي استمرت عامين، والتي انتهت في العام الماضي.
وأضاف أوناران: "يمكننا القول إن هناك انتهاكًا مفرطًا للحقوق فيما يتعلق بالسجناء المرضى في تركيا، عندما ننظر إلى حصولهم على الرعاية الصحية، والظروف السيئة للسجون والنهج الشامل تجاههم، فإننا نرى مدى خطورة الوضع".
تحتل تركيا المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في معدل الحبس، حيث بلغ عدد السجناء 100000 من سكان دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وفقًا لتقرير نُشر في وقت سابق من هذا العام. 
ويوجد حاليًا 260 ألفا و144 شخصًا في السجون التركية، وفقًا لبيانات وزارة العدل.
وقالت إيفرينسل إن دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في نظام العقوبات (CİSST) تقدمت بنحو 7000 طلب بخصوص السجناء المرضى، لكن الوزارة تركتهم دون إجابة، مشيرين إلى الحاجة إلى إجراء تحقيقات خاصة في الحالات. 
فيما قال بيريفان كوركوت، باحث من مركز سيسست "لقد طلبنا عدد السجناء الذين ماتوا أو انتحروا، وكذلك عدد السجناء المرضى، لكن للأسف لم يتم تزويدنا بردود كافية".
"
هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟

هل توافق على منع مطربي المهرجانات من الغناء؟