رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"قومي المرأة" يشرك الإعلاميين من الجنسين في مناقشة "دور الإعلام في مناهضة العنف ضد المرأة"

السبت 09/نوفمبر/2019 - 07:22 ص
المجلس القومى للمرأة
المجلس القومى للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسى
أ.ش.أ
طباعة
نحو مستقبل أكثر إشراقا، وعالم خال من العنف ضد النساء، وتضامنا مع المجتمع العالمى فى الدعوة إلى مناهضة العنف ضد المرأة، دشن المجلس القومى للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسى أنشطته فى هذا الصدد تزامنا مع قرب حلول اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذى يوافق يوم ٢٥ نوفمبر من كل عام.
باكورة تلك الأنشطة تمثلت فى قيام المجلس بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ممثلا فى وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بإشراك ٢٧ إعلامي من الجنسين من الصحفيين ومعدى برامج الإذاعة والتليفزيون المعنيين بقضايا المرأة فى ورشة عمل تدريبية للإعلاميين تحت عنوان "دور الإعلام في مناهضة العنف ضد المرأة "، حاضر فيها لفيف من الخبراء والمتخصصين واساتذة الجامعات، واستضافتها محافظة الإسكندرية على مدى يومي الجمعة والسبت للتذكير بأهمية الإعلام فى الوصول إلى عالم خال من العنف.
القضاء على العنف ضد المرأة، هو القضاء على أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا واستمرارا وتدميرا في عالم اليوم، بحسب الأمم المتحدة، ولكن لا يزال معظم هذه الممارسات غير مبلغ عنها بسبب انعدام العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة ووصمة العار المحيطة به.
وبشكل عام، يظهر العنف في أشكال جسدية وجنسية ونفسية، ويشمل العنف الأسري الضرب، والإساءة النفسية، والقتل وغيره، حيث تتعرض واﺣﺪة ﻣﻦ بين ثلاث ﻧﺴﺎء وﻓﺘﻴﺎت ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ، ويكون ﻓﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن من طرف الزوج.
كما يظهر العنف فى شكل مضايقات جنسية مثل الاغتصاب، والتحرش الجنسي، والزواج القسري، والتحرش اللفظي في الطرقات، والملاحقة، والمضايقات الإلكترونية، وكذلك يعد الاتجار بالبشر شكل من أشكال العنف ضد المرأة لما يمثله من عبودية واستغلال جنسى، وفي لغة الأرقام، فإن 71 في المائة من جميع ضحايا الاتجار بالبشر في العالم هم من النساء، و3 من أصل 4 من هؤلاء يتعرضن للاستغلال الجنسي، وما يقرب من 750 مليون امرأة على قيد الحياة اليوم في جميع أنحاء العالم تزوجن قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة.
نشر الوعى الذى يحمى المرأة من العنف يبدأ من توعية الأطفال من الصغر مرورا بتمكين المرأة قبل الزواج، وتأمين مراكز حمايتها وصولا إلى التدريب على كيفية التعامل مع النساء المعنفات، وتعتبر تعبئة المجتمع المدني والناشطين والحكومات أمرا ضروريا من أجل إنهاء العنف ضد النساء والفتيات.
وكلها عناصر أسفرت عنها المناقشات المفتوحة التى دارت بين الإعلاميين والمحاضرين فى الورشة، بهدف الوصول إلى آليات وأدوات تقوية تأثير البرامج والموضوعات والحملات الإعلامية فى توفير السلام للمرأة فى حياتها.
وتناولت أجندة اليوم الأول فى ورشة العمل 4 موضوعات رئيسية، ودارت حول أنشطة وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس القومي للمرأة واستعرضتها منى الغزالى المنسق الوطنى لوحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس.. والتعريف بمرصد المرأة وكيفية الاعتماد عليه للحصول على معلومات دقيقة حول أوضاع المرأة المصرية، قدمه كريم شلبى رئيس فريق الباحثين والإحصائيين بمركز بصيرة.. وكيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعى لنشر الوعى بقضايا ضد المرأة وكيفية التعامل معها كأداة جماهيرية ذات تأثير على الرأى العام عرضته الدكتورة دينا فاروق أبو زيد، أستاذة بقسم علوم الاتصال والإعلام بكلية الآداب جامعة عين شمس، فيما تناولت الدكتورة لبنى خيرى فى بحثها الذى استعرضته، موضوع الخلل المعلوماتى فى تناول قضايا العنف ضد المرأة.
وخصص اليوم الثاني لطرح موضوعين دارا أولهما حول أدوات التعامل مع المعنفات خلال اللقاءات الإعلامية لرفع قدرات الإعلاميين فى كيفية طرح الأسئلة والتعامل المباشر مع السيدات ، وطرحته الدكتورة هبه الشاهد الأستاذ غير المتفرغ صحافة وإعلام بالجامعة الامريكية ، فيما تناولت الدراسة الثانية التى عرضها المستشار أحمد رفعت النجار مستشار وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس "موضوع الإعلام والجوانب القانونية لجرائم العنف ضد المرأة"٠
وأشارت المناقشات إلى أن دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي للمرأة المصرية، وقراره باعتبار 2017 عاما للمرأة كان دافعا لتكوين وإطلاق إستراتيجية مناهضة العنف ضد المرأة، بالإضافة إلى إعطاء المرأة دفعة قوية للعمل والنهوض ببلادها، كما تطرقت للجهود التي يقوم بها المجلس في الدفاع عن قضايا المرأة ونشر الوعي بينهن وتحقيق التنمية من خلال الانشطة والمبادرات التي يقوم بتنفيذها، مؤكدة أن مكانة المرأة في المجتمع راسخة باعتبارها هي الشريك الأهم. 
وأوضحت أن المجلس القومي للمرأة أطلق في مارس الماضي "مرصد المرأة المصرية" الذى يقوم على متابعة تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية.. وقد قام المرصد فى إطار خطته للتواصل المستمر مع المصريين بطرح عدد من استطلاعات الرأي للجمهور العام من خلال تطبيق "نسألك"، وهو تطبيق للتليفون المحمول٠
ودعت المناقشات الى ضرورة تطبيق التربية الإعلامية فى مصر، وهو تيار جديد فى العالم لتدريس الإعلام فى المدارس والجامعات، حيث بات المواطنون باختلاف أعمارهم يستخدمون وسائل الاعلام التى تحيط به على مدى ٢٤ ساعة فى اليوم عبر الهاتف المحمول، والكمبيوتر، وغيرها من وسائل الاتصال الاجتماعى.
"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟