رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

قصة "الجنس السادي" تنتهي بتمزيق جسد "رنا" في السلام.. صفحتان على مواقع التواصل تكشفان جريمة إدارة شقة لممارسة الشذوذ.. والعثور على "كرابيج وفلكة ولجام"

الأحد 21/يوليه/2019 - 08:00 م
البوابة نيوز
طه هاشم
طباعة
كشفت تحريات الأجهزة الأمنية بالقاهرة، فى الأوراق التى سطرها المحضر رقم ١٦٧٨١ لسنة ٢١٠٩ بقسم شرطة السلام، والذى يحوى تفاصيل مقتل سيدة بـ٩ طعنات بعد ذبحها داخل شقة بمنطقة مساكن النيل، عن تفاصيل غريبة، حيث تبين أن الشقة التى شهدت الجريمة تدار لممارسة الجنس السادى والشذوذ الجنسى بين الرجال والسيدات.
تفاصيل الجريمة الغريبة، بدأت بتلقى اللواء محمد منصور، مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة، إخطارا من المقدم محمد دويدار، رئيس مباحث قسم شرطة السلام أول، مفاده تلقيه بلاغا من «منى. أ. ا»، مقيمة بدائرة القسم بعثورها على جثة «رنا. م»، مقتولة داخل شقة تقيمان فيها بمساكن النيل بدائرة القسم.
وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن إلى مكان الحادث، وعثر على جثة «رنا. م»، ٤٠ سنة، وترتدى كامل ملابسها وبها عدد كبير من الطعنات بالرقبة ومناطق متفرقة من الجسم، وتبين سرقة هاتفيها المحمولين، كما تبين أنه لا يوجد أى تكسير بمحتويات الشقة، ولا يوجد أى عنف بباب الشقة أو الشبابيك، ما يدل على أن الجانى دخل بطريقة مشروعة للشقة.
وتم تشكيل فريق بحث موسع، شارك فيه عدد كبير من ضباط المباحث، للوقوف على ملابسات الواقعة وجمع التحريات، وتبين أن المجنى عليها متزوجة وهاربة من زوجها بمحافظة كفر الشيخ، وتقيم مع صديقتها منذ فترة.
وكشفت التحريات عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث تبين أن المجنى عليها وصديقتها تديران صفحتين على مواقع التواصل الاجتماعى تروجان فيهما لممارسة الجنس السادى بين الرجال، وكانت تلك المعلومة بداية الخيط لكشف ملابسات الواقعة، حيث كثف الضباط التحريات حول صديقتها، ليتبين أنها بعد اكتشافها مقتل صديقتها، توجهت لشخص يدعى «محمد. ص»، وتركت لديه ٤ هواتف محمولة تحتوى على أفلام جنسية لهما، وفلكة خشبية، و٢ مضرب خشبى، ولجاما أسود للرأس، و٢ ماسك وجه، و٣ كرباج، و١١ حبل سلبة، و٢ واقى ذكرى و٢ عضو ذكرى صناعى، وألقى القبض على ذلك الشخص ليتبين عدم تورطه فى الواقعة.
وبتفريغ محتويات أحد الهواتف المحمولة، تبين أن المجنى عليها كانت اتفقت مع شخص يدعى «أيمن. أ»، يقيم بمحافظة دمياط،على ممارسة الجنس السادى مع القتيلة، مقابل ٢٠٠ جنيه، وبالفعل توجه لها، وأثناء ممارستهما العلاقة الشاذة، كانت تهينه بألفاظ نابية، فطلب منها التوقف عن ذلك، ولكنها تمادت، فاستل مطواة من ملابسه التى بجواره، وانهال عليها بعدد كبير من الطعنات، وتركها غارقة فى دمائها، وفر إلى محافظة دمياط.
وتم توجيه قوة من رجال المباحث لملاحقته، وتم ضبطه فى كمين واقتياده إلى قسم شرطة السلام أول، واعترف بارتكاب الواقعة بسبب إهانة القتيلة له.
وقال المتهم خلال التحقيقات، إنه تعرف على المجنى عليها من خلال شبكة الإنترنت، وتوجه لها لممارسة الجنس السادى، ولكنها كانت تهينه فتخلص منها، وقام بسرقة هاتفيها للإيحاء بأن الجريمة بهدف السرقة.
وبعرض القاتل وصاحبة الشقة والشخص الثالث الذى عثر بحوزته على الفيديوهات الجنسية على النيابة العامة، أمرت بحبسهم وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وتشريح جثة المجنى عليها.

"
من ترشح لقيادة منتخب مصر؟

من ترشح لقيادة منتخب مصر؟