رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

المطربة التونسية نوال غشام لـ"البوابة نيوز": الإعلام ظلم مواهب "الخضراء".. "3 دقات" تعطيني جرعة تفاؤل.. وبرامج اكتشاف المواهب تسببت في تحطيم العديد من الأصوات

الإثنين 10/يونيو/2019 - 02:38 ص
المطربة التونسية
المطربة التونسية نوال غشام لـ"البوابة نيوز"
تونس: إيناس حمدي
طباعة
بجمال وقوة صوتها استطاعت الحصول على المركز الأول ببرنامج اكتشاف المواهب عام 1987، بعد أن أذهلت الجمهور ولجنة التحكيم بأدائها العذب وصوتها الجبلى الفريد، لتكون تلك هى الخطوة الأولى التى وضعتها فى محط أنظار شركات الإنتاج للحاق بالتعاقد مع صوت تونسى قوي.
وفى عام 1989 أطلقت أول ألبوماتها «ما فيه ما نتذكر» والذى حقق نجاحًا كبيرًا حينها، وكان سببًا فى أن تتيح لها فرصة التعاون مع الشاعر الليبى الكبير عبد الله منصور، حيث كانت هذه الفترة بداية الحظ والنجاحات الكبيرة، إلى أن تعاونت مطلع التسعينيات مع العمالقة بليغ حمدى وسيد مكاوي، وعمر بطيشة الذى تعاونت معه فى أغنيتها الأشهر «طولت بالي» ألحان صلاح الشرنوبي.
ولم تكتفِ بذلك بل شاركت فى العديد من الأغنيات الوطنية بالعديد من اللهجات، كالخليجى والليبى والمصرى والتونسى والعراقى وغيرها، ومنذ أيام قليلة أطلقت أغنية «آه يا بلادي» التى أثارت جدلًا واسعًا لنقدها الجريء للوضع السياسى فى تونس.. هى الفنانة التونسية الكبيرة نوال غشام التى كشفت فى حوارها لـ«البوابة» عن كواليس مشاركتها بأغنية آه يابلادى بطريقة الراب، وعن أسباب غيابها عن الساحة الفنية مدة 8 سنوات وغيرها من الأحداث.


المطربة التونسية
< كيف ترين أصداء نجاح أغنيتك «أه يا بلادي»؟
- فى البداية أود أن أعرب عن سعادتى الغامرة لنجاح تلك الأغنية خاصة أنها طرحت بطريقة الراب، وهى المرة الأولى التى أغنيها بهذا اللون، فالبداية عرض علىّ مطرب الراب بلال تلك الفكرة، وتحمست لها كثيرًا وأعجبتنى كلمتها، والأغنية من ألحان موسيقى أغنية تونسية شهيرة تدعى «بلد شاو» أخدنا موسيقاها ووضعنا عليها تلك الكلمات كتابة الشاعر معز الدادسي، وهى عبارة عن نقد بكلمات جريئة للوضع السياسى التونسي.
< هل تسببت تلك الأغنية لأية أزمات أو مضايقات لك؟
- بالعكس فقد انتشرت تلك الأغنية بشكل سريع، ولاقت رواجًا كبيرًا بين الجمهور، وأصبح يرددها بشكل كبير، وبالنسبة للحكومة فهى لا تستطيع أن توجه لنا مضايقات من أية نوع، لأن تلك الأغنية تعتبر تعبيرًا عن الرأي، وهو لا يمثل أية جريمة.
< ما سبب غيابك الكبير عن الساحة الفنية والذى دام لأكثر من 8 سنوات؟
- فى الحقيقة ابتعدت لأسباب شخصية، فقد تعرض زوجى لوعكة صحية كبيرة لعدة سنوات وهو ما دفعنى لأترك كل شيء لأكون بجانبه واتفرغ لرعايته، إلى أن توفاه الله، وبعدها شعرت بأن الغناء والجمهور هم السبب الأكبر فى تعويضي عن ذلك الحرمان ورد الروح لجسدي، ومن هنا جاء قرار عودتى للساحة الفنية مجددًا.
< كيف استقبل الجمهور عودتك؟
- كانت أكثر من رائعة خاصة أن الجمهور التونسى كان دائمًا ما يرفض ذلك الغياب، من خلال مطالبتهم بعودتى لهم والأمر الذى جعلنى أشعر أننى ملك للجمهور ليس ملكًا لنفسي، وبعد عودتى منذ عامين قمت بإقامة حفلة بليبيا، والتى شهدت حضورًا جماهيريًا كبيرًا غمرنى بالحب وحفاوة الترحيب.
< لماذا لم تكن عودتك من خلال القاهرة؟
- العودة للقاهرة حلم لى حيث الفرص كبيرة، وأنا أحاول تلك الفترة فى استعادة علاقاتى فى مصر والوطن العربي، ففى مصر لدى العديد من الأصدقاء كمحسن جابر الذى تعاقدت معه من خلال شركة عالم الفن، والفنانة الكبيرة نبيلة عبيد، والموسيقار صلاح الشرنوبي، والذى يجهز لى عددًا من الأغانى المصرية الجديدة.
< وما جديدك في تلك الفترة؟
- أحضر للعديد من الأغانى التونسية، والأغانى الخليجية، وأستعد لتقديمها بعد فترة الصيف التى انشغل فيها بالعديد من الحفلات والمهرجانات، وفى شهر ديسمبر المقبل لابد أن أتواجد فى مصر لاختيار العديد من الأغنيات الجديدة.
< لماذا لا تفكرين فى الاتجاه للتمثيل كما فعل العديد من الفنانين؟ 
- عرض علي عدد من المخرجين المشاركة في أعمال سينمائية عديد، وأنا ما زلت أدرس تلك الخطوة، وأنتظر النص المناسب الذى يثير فضولي وإعجابي.
< وهل توجد أسماء معينة تودين التعاون معهم؟
- هناك العديد من الفنانين المصريين كالفنان تامر حسني، أحمد السقا، أحمد حلمي لأنى أعشقهم بشكل كبير، مع العلم أننى لم أفكر قبل ذلك في فكرة التمثيل، ألا أننى أكتشف مؤخرًا أن تلك الخطوة من أهم الخطوات للفنان للتغيير من جلده والظهور بشكل مختلف.
< ولماذا هذه الأسماء تحديدًا؟
- لعشقى لهم ولتمثيلهم ولإمكانية العمل معهم، كما يوجد الفنان عادل إمام لكنه حلم صعب المنال ولا يقف أمامه إلا المحظوظون، وبالطبع إذا أتيحت لى تلك الفرصة لم أتردد قط. عادل إمام فنان عظيم وأنا أعرفه على المستوى الشخصى وتقابلت معه فيما قبل.
< ما الأغانى المصرية التى لفتت نظرك فى الفترة الأخيرة؟
- الغناء الشعبى ينال رواجًا كبيرًا فى الفترة الأخيرة ومن الأغانى التى أعجبتنى مؤخرًا أغنية «آه لو لعبت يا زهر» للفنان أحمد شيبة، وأغنية «3 دقات» للفنان أبو، والتى تعطينى طاقة إيجابية كبيرة وتفاؤلًا وفرحًا، كما أن شيرين لديها العديد من الأغاني التي أعشقها، والفنان أحمد سعد.
< بمناسبة ذكرك للفنانة شيرين ما نصيحتك لها حتى لا تتعرض لانتقادات؟
- شيرين من المطربات ذات الصوت القوى النادر، لكن عفويتها تجعلها موضع مشاكل، ونصيحتي لها أن لسان الفنان حصانه، ويجب على الفنان المخضرم أن يدرس كلامه قبل أن يتفوه به، لأن الأعين عليه والكثير ينتظرون له الخطأ حتى يشوه صورته، فيجب عليه أن تكون حذرة أكثر من ذلك. 
< ما رأيك فى مسابقات اكتشاف المواهب الموجودة حاليًا خاصة أنك خريجة أحد هذه البرامج؟
- باعتقادي أنها فرصة وخطوة مهمة للمواهب الصاعدة، لأنها تساعد على شهرتهم، بشكل يصعب عليهم الوصول إليه ذاتيًا، لكن عندما تتحول تلك البرامج تجاريًا فهى تتسبب فى ظلم للعديد من المواهب، مثل المواهب التونسية التى تأزمت نفسيًا لخسارتها أو لعدم وصولها لغايتها من البرنامج، وهو ما يجعل هناك ضرورة لتلك المواهب ألا تجعل تلك البرامج غاية تبنى عليها أحلامها بل تجعلها خطوة تكمل عليها مستقبلها بنفسها.
< تحفل الساحة الفنية التونسية بالعديد من المواهب الكبيرة.. فهل ترين أنها أخذت حقها بشكل كافٍ؟
- بالطبع لا فالأصوات التونسية تتعرض لحالة كبيرة من الظلم، نظرًا لعدم وصول الإعلام التونسى لخارج الحدود التونسية، وهو ما يعرقل وصول تلك الأصوات بالرغم من قوتها وقوة الألحان والكلمات الجيدة الرشيقة.
"
من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟

من تتوقع أن يفوز بكأس أفريقيا؟