رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

الإعلان عن تفاصيل احتفالية "الأفضل" لتكريم شركات السيارات

الخميس 14/مارس/2019 - 10:45 م
البوابة نيوز
عبد الحميد جمعة
طباعة
عقدت إحدى الشركات المهتمة بقطاع السيارات، مؤتمرا صحفيا، للإعلان عن تفاصيل احتفالية "car of the year egypt- الأفضل"، المقرر إقامتها يوم 26 مارس الجاري، تحت إشراف مجلس معلومات سوق السيارات المصري "أميك AMIC"، بإحدى الفنادق بالتجمع الخامس.
وينظم الحدث الضخم في ظل الظروف التي يمر بها سوق السيارات من حالات الاستقطاب الحادة؛ حيث يعد أهم حدث بقطاع السيارات في النصف الأول من 2019؛ بهدف تنشيط سوق السيارات المصرية.
وقال المنظمين للحدث، إن الاحتفالية ستشهد توزيع جوائز أفضل السيارات مبيعًا في 2018؛ علاوة على تكريم رموز السوق في مختلف الفئات وتوزيع جوائز الأفضل العريقة والتى تعود للظهور مرة أخرى بعد توقفها في 2010.
وأضافوا، أن جوائز الأفضل والتميز في الاحتفالية ستضمن جائزة أفضل سيارة صينية بالسوق، وجائزة أفضل سيارة رياضية مبيعا في السوق، وأفضل بنك تحقيقا لمبيعات التقسيط في مصر، وأفضل موزع سيارات، وافضل مركز خدمة بالعصيد يعمل على المستوى العالمي.
وأشاروا إلى أن اختيار جوائز الأفضل ستكون بناءً على تقارير مجلس معلومات سوق السيارات المصري "أميك AMIC"، بالإضافة إلى الاستعانة ببعض خبراء السيارات.
وستشهد الاحتفالية تكريم عددا من الرموز منهم جائزة خاصة باسم المرحوم للدكتور عبد المنعم سعودي، مؤسس الرابطة المصرية لمصنعي السيارات، وجائزة خاصة باسم المرحوم اللواء حسن سليمان الرئيس السابق للرابطة المصرية لمصنعي السيارات، جائزة خاصة باسم المرحوم توفيق شوشة مؤسس أميك مصر.
بالإضافة إلى جائزة خاصة للمهندس علي توفيق مؤسس ورئيس مجلس إدارة "EAFA" تقديرا لدور الرابطة ونشاطهم الملحوظ بالسوق، وجائزة لهاني سفراكس رئيس شركة جيبلي رايسواي للدور الفعال في جلبه العديد من البطولات العالمية، بالإضافة إلى جائزة خاصة باسم المرحوم أحمد ريان، رئيس مجلس إدارة المصرية للسيارات، جائزة خاصة باسم المرحوم أحمد علي حسن أحد مؤسسي جائزة الأفضل والتميز في مصر.
وستشهد احتفالية "الأفضل" تكريم أفضل سيارة صينية بالسوق، وجائزة أفضل سيارة رياضية مبيعا في السوق، وأفضل بنك تحقيقا لمبيعات التقسيط في مصر، وأفضل موزع سيارات، وأفضل مركز خدمة بالصعيد يعمل على المستوى العالمي.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟