رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

أضخم كشف أثري.. 800 مقبرة فرعونية بمنطقة اللشت

الخميس 13/سبتمبر/2018 - 10:05 م
جانب من الاكتشاف
جانب من الاكتشاف الأثري
كتب - ياسر الغبيري
طباعة
أعلنت مجلة ناشيونال جيوجرافيك في تقرير لها، عن اكتشاف بعثة مشتركة بين جامعة ألاباما برمنجهام ووزارة الآثار المصرية أكثر من 800 مقبرة مصرية في مدفن قديم في صحراء منطقة اللشت الأثرية.
وقالت المجلة عن الاكتشاف: "يمكن أن يقدم نظرة ثاقبة للحياة والموت في المملكة الوسطى منذ حوالي 4000 سنة في "إقليم الأرنب"، كما كان يسمى في مصر القديمة، إنها واحدة من أكبر مجموعات مدافن المملكة الوسطى، حيث كان من المعروف منذ آلاف السنين وجود مقبرة تحت الصحراء بالقرب من قرية لشت بمصر جنوب العياط على حافة الصحراء الكبرى، ويوجد هرمان في شمال وجنوب الدفن، ولكن تم إخفاؤها منذ فترة طويلة تحت الرمال حتى الآن".
تقول عالمة الآثار سارة باراكاك، أستاذة في جامعة ألاباما في بيرمنجهام، التي شاركت في قيادة البعثة وفق ناشيونال جيوجرافيك: "ما لدينا في الموقع هو واحد من أكبر المقابر في مقابر المملكة الوسطى في جميع أنحاء مصر، وعلى الرغم من أن المقابر نهبت إلى حد كبير قبل أن تبدأ البعثة عملها فإنها لا تزال تقدم الكثير من الأفكار حول حياة الناس الذين كانوا في يوم من الأيام ينشطون في المدينة القديمة القريبة، ويعتقد أنهم كانوا يشكلون عاصمة المملكة الوسطى".
وأضافت "باراكاك"، "المملكة الوسطى ترجع إلى الفترة ما بين 2030 - 1650ق.م، وهي فترة تتميز بالفن والثقافة المزدهرة، والكثير مما نعرفه حتى الآن عن اللشت خلال هذه الفترة يأتي من الحفريات واسعة النطاق التي أجريت منذ أوائل عام 1900 من قبل الباحثين في متحف متروبوليتان للفنون، وعثر الفريق على وجه مصبوغ بألوان زاهية في أحد القبور أثناء الحفر في ديسمبر 2017".
وكانت وزارة الآثار قد أعلنت في وقت سابق أن المقبرة محفورة في الحافة الصخرية للجبل، وتتكون من فناء مفتوح يؤدي إلى ممر ذي سقف مقبي، وما زالت عليها بعض الكتابات الهيروغليفية، ويؤدي إلى صالة مستعرضة توجد في الناحية الغربية منها مقصورة صغيرة مزينة ببقايا نقوش.
"
هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟

هل تؤيد قرار منع التدخين والمحمول في المدارس؟