رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

البرلمان يطالب الرئيس الجديد بعقد مؤتمر عالمي لمكافحة الإرهاب

الأحد 25/مارس/2018 - 07:12 م
البرلمان
البرلمان
غادة رضوان
طباعة
طالب عدد من أعضاء مجلس النواب القيادة السياسية، بالدعوة إلى عقد مؤتمر عالمي لمكافحة الإرهاب في مدينة شرم الشيخ عقب الانتهاء من الانتخابات الرئاسية، بسبب استهداف مدير أمن الإسكندرية السبت الماضي في محاولة إرهابية فاشلة.
واقترح النواب أن يكون المؤتمر تحت عنوان مؤتمر السلام لمكافحة الإرهاب، على ان يكون الهدف منه وضع آليات مكافحة التطرف وعقوبات رادعة للدول الداعمة له، وتخصيص مساعدات لدعم الدول التي تكافح الإرهاب والتطرف.
وشدد النواب على أن هذه العمليات الإرهابية تزيد الشعب المصري إصرار على مكافحة والنزول للانتخابات الرئاسية للإدلاء بأصواتهم واختيار رئيس الجمهورية، مشيرين إلى أن نجاح مصر في الحصول على موافقة حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب سيكون دافع قوي للدعوة لعقد مؤتمر عالمي لمكافحة الإرهاب.
وقالت النائبة فايزة محمود، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، إن الدولة تبذل الكثير من جهودها لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله في الداخل والخارج، لافتة إلى نجاح مصر في مكافحة الإرهاب وحصولها على موافقة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.
وأكدت محمود في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" ضرورة استغلال هذا النجاح في الدعوة إلى عقد مؤتمر عالمي لمكافحة الإرهاب تشارك فيه جميع الدول، موضحة أنه سيتم وضع آليات مكافحة التطرف وعقوبات الدول الداعمة له، إضافة إلى تخصيص مساعدات لدعم الدول التي تكافح الإرهاب والتطرف.
وطالبت عضو مجلس النواب دول العالم بالاتحاد لإنهاء ظاهرة الإرهاب، مشيرة إلى أن هذه المرحلة تحتاج إلى التكاتف نظرًا لأن الإرهاب لا يفرق بين دولة وأخرى.
وفي نفس السياق، طالب النائب حمادة القسط، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، بعمل حملات توعية للمواطنين لإطلاعهم على مدى خطورة الإرهاب، وحجم المؤامرة التي تخوضها الدول الداعمة للإرهاب ضد مصر خاصة ودول العالم عامة، مؤكدًا أن التنظيمات الإرهابية مرتبطة بعقل مدبر يمولها بهدف ترويع الشعب المصري وتفتيت الوحدة الوطنية وهدم الدولة.
وأكد القسط في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" ضرورة عقد مؤتمر دولي لمناقشة قضايا الإرهاب ووضع إلتزامات وآليات لمحاسبة المتورطين في الأعمال الإرهابية وتجريم تمويلهم، مشيرًا إلى عقد مؤتمر إقليمي لدول العالم العربي والإسلامي لتوعية الشعوب بخطورته وإتخاذ موقف حازم لمواجهة هذه العناصر التي تسئ للإسلام وتشوه صورته أمام العالم.
وتابع عضو مجلس النواب أن مشاركة الشعب المصري في الانتخابات الرئاسية للإدلاء بأصواتهم أبلغ رد على هذه الدول الداعمة للإرهاب، مستطردًا:" استمرار الحوادث الإرهابية تزيد الشعب قوة وإصرار على مكافحة الإرهاب وتطهير الدولة من الفاسدين والداعين للفوضى".
فيما قالت النائبة أنيسة حسونة، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إنه كان من المتوقع زيادة حجم الهجمات الإرهابية مع الانتخابات الرئاسية لمنع المواطنين من المشاركة، مؤكدة على أن مصر قادرة على ردع الإرهاب، وأن الشعب سينزل بكثافة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات واختيار الرئيس لإصراره على مكافحة الإرهاب والقضاء عليه بكافة صوره وأشكاله المختلفة.
وأوضحت حسونة في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز"، أن العالم أجمع رفض الإرهاب، مطالبة كافة دول العالم باتخاذ موقف حاسم ضد الهجمات الإرهابية، نظرًا لأنه لا يستهدف منطقة بعينها وإنما الإنسانية كلها.
وناشدت عضو مجلس النواب القيادة السياسية بدعوة كافة دول العالم أجمع لعقد مؤتمر دولي بمدينة شرم الشيخ تحت مسمى مؤتمر السلام لمكافحة الإرهاب، عقب الانتهاء من الانتخابات الرئاسية للرد على كل الهجمات والتشويهات التي تستهدف مصر والإصرار على إعطاء الدول الداعمة للإرهاب درسًا قاسيًا.
"
برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟

برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟