رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads
اغلاق | Close

خبير استراتيجي: الحكومة أهملت الجزر النيلية.. وإخراج السكان منها "مستحيل"

الأحد 04/فبراير/2018 - 10:07 م
الدكتور نور عبدالمنعم،
الدكتور نور عبدالمنعم، الخبير الاستراتيجي
محمد حميد وإبراهيم عطالله
طباعة
قال الدكتور نور عبدالمنعم، الخبير الاستراتيجي في شئون المياه بالشرق الأوسط: إنه للحديث عن تطوير جزر النيل ينبغي البحث أولًا عن منشأها، والذى يعود في الأصل إلى مرحلة ما بعد بناء السد العالي وانحسار المياه خلف السد، مضيفًا قبل بناء السد العالي كان تصريف المياه في فترة الصيف في مجرى النهر نحو نصف مليار م٣، وبالتالي كانت كل اليابسة يتم غمرها، ولكن بعد عام ١٩٧٠، وصل تصريف النهر في فصل الشتاء إلى ٦٠ مليون م٣، وفي فصل الصيف في أقصى تقدير إلى ٢٤٠ مليون م٣، وهذا أعطى فرصة لظهور بعض اليابسة في منتصف مجرى نهر النيل.
ويتابع عبدالمنعم، أن بعض هذه الجزر كانت موجودة منذ القدم في مجرى النهر، ولكن كانت تختفي كليةً أو تختفي بعض أجزائها مع موسم الفيضان، لافتًا إلى أنه نتيجة لغيبة الدولة طيلة أعوام ماضية نشأت مجتمعات عشوائية.
وأشار في تصريح خاص لـ"البوابة نيوز" إلى أن معظم هذه الجزر ينحصر ما بين القاهرة وأسوان وتتباين مساحتها، خلافًا لأن بعضها صخري كالموجود في أسوان، والتي لا تصلح لتكون مأهولة بالسكان، متابعًا أن كل الجزر غير مقننة بخلاف جزيرة القرية الفرعونية بالجيزة، والتي حصلت وزارة السياحة على رخصة استغلالها سياحيًا.
ويقول الخبير الاستراتيجي، إن الحكومة لم تلتفت لهذه الجزر على الإطلاق، اللهم إلا محاولات من قبل رجال الأعمال للسيطرة على بعضها من أجل استغلالها، ومن هنا نشأت ملكيات بوضع اليد على مر السنين، وبالتالي باتت فكرة إخراج الأهالي من الجزر أو تطويرها وإدخال الخدمات إليها فكرة تقترب من الاستحالة.
ويلفت عبدالمنعم إلى أن أول محاولة من قبل الدولة لتطوير هذه الجزر كانت في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أي بعد ما يقرب من ٥٠ عامًا على ظهور جزر النيل.
"
برأيك.. من سيفوز بالقمة 117؟

برأيك.. من سيفوز بالقمة 117؟