رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

حكاية ولون.. فلسطين حبيبة ممتاز البحرة المدللة

الثلاثاء 16/يناير/2018 - 07:56 م
الرسام السوري ممتاز
الرسام السوري ممتاز البحرة
نرفان نبيل
طباعة
تأثر الرسام السوري ممتاز البحرة -والذي تحل اليوم ذكرى رحيله الأولى- بالأحداث المسيطرة على فلسطين، فرسم في ذلك لوحاته التي تعبر عن تضامنه لما يعانيه الشعب الفلسطيني إثر إحتلالهم المستمر، فنجد في إحدى لوحاته إمرأة يتضح على وجهها كل علامات الحزن والخوف ممسكة بأولادها الأربعة مهرولة تبحث عن طريق للنجاه، وأطفالها لايزالون في محاولة للتمسك بسجيتهم وبرائتهم في إمساكهم ألعاب الأطفال وحاملين على أكتافهم حقائب المدرسة الصغيرة.
وازدادت براعة الفنان بكم الحزن والرعب الذي رسمه على أصغر أطفالها والذي تحمله الأم على كتفها، حيث يعكس بذلك أن حتى البراءة فهمت الوضع المرير الذي تمر به البلاد إثر الإحتلال وعدم الإستقرار السياسي، كما شكلت الألوان الهادئة التي يرتديها الأطفال أنهم لا يزالوا في أمل نحو الإستقرار وقضاء حياة هادئة وسليمة، ولكن على النقيض جاء رداء الأم الأحمر الذي يعكس مدى الدموية التي تمر بها البلد وقساوة الاستعمار.
يُشار إلى أن ممتاز البحرة هو فنان سورى اتخذ من موهبته الفنية طريقا استطاع من خلاله أن يؤثر في أجيالا بأكملها من خلال وضع بصمته في ذاكرتهم الدراسية منذ الطفولة من خلال ابتداع بعض الشخصيات التي استخدمتها الوزارة في تناول الموضوعات الدراسية الخاصة باللغة العربية، حيث تحل اليوم الذكرى الأولى على رحيله حيث فارق الحياة في 16 يناير من عام 2017.
وتعرض البحرة خلال مشواره الفني إلى العديد من الانتقادات والتي قادته بالتدريج نحو احتمالية اعتقاله وحبسه، وذلك بسبب استخدامه الفن واللوحات في كشف الفساد في سوريا، مما أجبره على اعتزال الفن التشكيلي بعد تقديمه العديد من الأعمال الرائعة.
"
هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟

هل تتوقع إجراء انتخابات مجلسي النواب والشيوخ المقبلة في وقت واحد؟