رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

تفاصيل اتفاق أبوريدة مع «بريزنتيشن» للفوز بحقوق رعاية «الجبلاية»

"انفراد".. زيادة عدد اللاعبين الأجانب بالدوري بعد ترحيب "القطبين"

السبت 17/يونيو/2017 - 03:03 ص
هانى أبوريدة، رئيس
هانى أبوريدة، رئيس الجبلاية
علاء علي
طباعة
كشف مصدر مسئول باتحاد الكرة، تفاصيل اتفاق هاني أبوريدة، رئيس الجبلاية، مع شركة بريزنتيشن راعي الاتحاد الحالي، بشأن عقد الرعاية الجديد، والذي يبدأ من الموسم المقبل، ويستمر لمدة ٥ مواسم.
وأشار المصدر في تصريحات خاصة لـ«البوابة»، إلى أن اتفاق أبوريدة مع بريزنتيشن، يشمل شراء الشركة حقوق رعاية الجبلاية مقابل ٣٧٠ مليون جنيه، على أن يتم بلوغ الحد الأدنى الذي حدده مسئولو الجبلاية، بقيمة ٤٠٥ ملايين جنيه من خلال المكافآت، بمعنى أنه في حالة وصول منتخب مصر لكأس العالم، يحصل اتحاد الكرة على ٢٠ مليون جنيه مكافأة، وفي حالة الوصول لأمم إفريقيا تصرف الشركة ١٥ مليونًا تقريبًا لصالح الجبلاية.
في شأن مختلف، استقر مجلس إدارة اتحاد الكرة، برئاسة هاني أبوريدة بشكل كبير على زيادة عدد اللاعبين الأجانب في الدوري بالموسم الجديد، المقرر انطلاقه ٨ سبتمبر المقبل.
واستقر مسئولو الجبلاية على زيادة عدد اللاعبين الأجانب إلى ٤ لاعبين في الموسم الجديد، خصوصًا مع وجود ترحيب من عدد كبير من الأندية، على رأسها الأهلي والزمالك.
جدير بالذكر أن مجلس إدارة الاتحاد كلف مجدي عبدالغني وأحمد مجاهد، عضوي المجلس، بإعداد تقرير عن قوائم الأندية في الموسم الجديد من حيث عدد اللاعبين الأجانب.
في شأن مختلف، رفض عصام عبدالفتاح عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيس لجنة الحكام، وضع مرتبات ثابتة لأعضاء لجنة التطوير، لحثهم على العمل بشكل مستمر.
وعلمت «البوابة»، أن عبدالفتاح ربط مرتبات أعضاء لجنة التطوير بالمحاضرات التي يلقونها في مناطق التحكيم بالمحافظات، بحيث تكون قيمة المحاضرة الواحدة ٢٥٠ جنيهًا، ويحصل كل عضو في اللجنة على راتبه وفق عدد المحاضرات التي ألقاها على مدار الشهر.
ووضع عبدالفتاح حدًا أقصى بشكل متفاوت لأعضاء لجنة التطوير، بحيث لا يزيد للبعض على ٥ آلاف جنيه، والبعض الآخر على ٧ آلاف وهكذا.
ونال النظام الذى وضعه عبدالفتاح إشادة من جانب مسئولي اتحاد الكرة بالإضافة إلى وجود ارتياح داخل لجنة الحكام خاصة أن الراتب مرتبط بالعمل على تطوير مستوى التحكيم بدلًا من صرف المرتبات دون وجود فائدة فنية تعود على الحكام.
وعلى صعيد المنتخب الوطني، تسود حالة من الانقسام داخل الجهاز الفني للمنتخب الوطني، في ظل تمسك الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني للفراعنة، بطريقة اللعب والعناصر التي يعتمد عليها بشكل أساسي في المرحلة المقبلة، على رغم الهزيمة التي تلقاها المنتخب أمام نظيره التونسي في مستهل مشوار الفراعنة بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية ٢٠١٩ بالكاميرون.
في المقابل، نادت أصوات داخل الجهاز المعاون بضرورة إحداث تغيير في القوام الرئيسي للمنتخب والاستعانة بدماء جديدة على رأسهم أحمد الشيخ، لاعب المقاصة وهداف الدوري الممتاز، وباسم مرسي مهاجم الزمالك، وأحمد جمعة مهاجم المصري، في ظل العجز الهجومي الذي ظهر عليه المنتخب أمام النسور في موقعة رادس.
يلقى هذا الاتجاه تأييدًا من غالبية أعضاء اتحاد الكرة، والمهندس هاني أبوريدة، رئيس الاتحاد، الذي اطلع على تقرير حازم إمام، عضو مجلس الإدارة، ورئيس بعثة الفراعنة فى تونس، وتأكد من خلاله أن الأداء الدفاعي للأرجنتيني مع المنتخب، وغياب شخصية الفريق أمام الخصم، وعدم الاستقرار على حارس أساسي للمنتخب بعد تألق عصام الحضري الحارس المخضرم للفراعنة في الأمم الإفريقية، وأن هذه الأسباب وراء السقوط في رادس، وتهديد حلم المنتخب في الوصول إلى أمم إفريقيا ٢٠١٩.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟