رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
اغلاق | Close
أحمد الحصري
أحمد الحصري

من تاريخ اليسار.. صحفيون ونبلاء «6»

السبت 22/أكتوبر/2016 - 12:09 ص
طباعة
التاسع، نفس المدرسة، معلمى، الأستاذ، من لا يعرف «فيليب جلاب» فعليه أن يقتنى هذا الكتاب، الذى يحمل عنوانًا من كلمة واحدة هى «دبابيس»، وقد كان «جلاب» ساخرًا بطبيعته، فكأن كلمات السخرية تلك مثل الدبابيس التى «ينغز» بها من يريد من الخصوم، وقد كان خصوم «فيليب جلاب» هم خصوم مصر، فهو كاتب وطنى كبير، وله قدرة فذة على السخرية، صاحب أسلوب فريد، إلا أن هذا الأسلوب لم يصرفه عن اتخاذ المواقف التى يرى أنها حق، وقد طور «جلاب» قلمه مرات متعددة، حتى أنه كان «.. يرقص بالكلمات ويعزف على أوتار الحروف، فيحرك القلوب والأفئدة، وفى نفس الوقت يهز النفوس ويفتح العيون ويحرك الأمخاخ..»، كما كتب الساخر الكبير «محمود السعدنى» رحمة الله عليه فى تقديمه لـ«دبابيس فيليب جلاب».. الكتاب الذى يقع فى ١٩٢ صفحة من القطع المتوسطة يضم أكثر من ٦٠ مقالًا نشرها «جلاب» فى «روز اليوسف» وفى «الأهالى» - جريدة حزب التجمع التى رأسها لفترة التى تتنوع بين العام والخاص والعالمى والمحلى، وتمثل دون مبالغة دروسًا فى الكتابة، صدرت الطبعة الأولى للكتاب عام ١٩٩٢ عقب وفاة «جلاب»، وأعادت «دار الهلال» طباعته وتقدميه للقارئ فى جميع مكتباتها ولدى باعة الصحف والمجلات.
الأخير الباحث الجميل الذى ظلمته الصحافة محمد السيد سعيد (٢٨ يونيو ١٩٥٠ - ١٠ أكتوبر ٢٠٠٩)، كاتب ومحلل سياسى مصرى ولد فى بورسعيد، درس فى كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، وشارك فى مظاهرات الطلاب فى ١٩٦٨، وتخرج سنة ١٩٧٣ فأدى الخدمة العسكرية، وشارك فى حرب ١٩٧٣، وبعد أن أتم خدمته العسكرية فى ١٩٧٥ التحق بمركز الأهرام للدارسات السياسية والاستراتيجية، وكان هو المثقف الوحيد الذى ناقش الرئيس مبارك بشجاعة عن بعض الحقوق والحريات العامة واحترام الدستور، وكان ذلك فى لقاء الرئيس مبارك مع المثقفين فى معرض الكتاب عام ٢٠٠٥.
اعتقل لمدة شهر سنة ١٩٨٩ بسبب توقيعه على بيان حقوقى يدين اقتحام قوات الأمن مصنع الحديد والصلب، وإطلاق النار على العاملين فيه، يوصف السعيد عادة بأنه يسارى الفكر، إلا أنه يصف نفسه بأنه «ليبرالى بين اليساريين، ويسارى بين الليبراليين».
شغل منصب رئيس تحرير صحيفة «البديل» منذ صدورها فى ٢٠٠٧ إلى أن استقال فى أكتوبر ٢٠٠٨.
توفى فى القاهرة فى ١٠ أكتوبر ٢٠٠٩ بعد صراع مع المرض.
معظم المعلومات الواردة فى هذه المقالات مصدرها: الموسوعة الحرة وبعض كتابات وحوارات عن الراحلين، وذكرياتى الشخصية عن المعاصرين لهما.
"
برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟

برأيك.. ما هو أفضل فيلم في موسم العيد؟