رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

قائدة الأوركسترا الوطني الإيراني: الفن مقموع في بلادي

الإثنين 03/سبتمبر/2018 - 03:01 م
البوابة نيوز
عمر رأفت
طباعة
تحدثت نجاة أميري، البالغة من العمر 58 عامًا، والتي استطاعت أن تصبح قائدة الأوركسترا الوطنية الإيرانية، عن كيفية ممارستها لعملها في إيران في ظل قيود كبيرة في البلاد تفرض على الفنون الموسيقية الإيرانية.
وقالت أميري في حوارها الذي أبرزته وسائل الإعلام الإيرانية نقلا عن الأناضول التركية، إن هناك تمييزًا بين الرجل والمرأة في إيران حتى في الفن والموسيقى في البلاد.
وأضافت أنه وبالرغم من هذا الأمر إلى أنها صممت على الأستمرار والعمل لكي تصبح قائدة الاوركسترا الإيرانية مطالبة بأنه يجب أن يكون للمرأة في المجتمع أكثر من ذلك، قائلة: "أنا امرأة تصبح سببا للحفاظ على رفع العلم، لأنني يجب أن أعتقد أنه مع هذه الصعوبات والضغوط يجب أن أثبت مسئوليتي.
وأكدت أنه لو هناك وضع متساوٍ بين الرجل والمرأة، يصل شخص لديه يد خاوية إلى مستوى مختلف تمامًا عن المستوى الذي يحتوي على المرافق على نفس المستوى، في الأساس، يولي الناس اهتمامًا خاصًا بالأشخاص الذين يعملون بجد ".
أميري، التي مارست الموسيقى لأول مرة في عام 2005، قالت عن تجربتها الأولى في الموسيقى: "كان لدي هدف لأصبح قائدة في الأوركسترا، وبالرغم من أنني توقفت عن العمل استمرت 10 سنوات، ولكني عدت، مضيفة أن الشباب الإيراني لا يملكون الصبر، ولا يفعلون الكثير من الأشياء للوصول لأهدافهم.
وأكدت اميري انها أصبحت قائدة للاوركسترا عن طريق الصدفة"، مضيفة: "أنا متأكد من أن النساء يعملن، لكن لا أحد يعرفهن، وسائل الإعلام الوطنية صامتة تماما عنا ".
القوانين الإيرانية مقيدة
وقالت أميري إن النساء في مجتمعاتنا مجبرة على العمل بجدية أكبر، ويقول: "إن القوانين تحد من قواعدنا، للمرأة العديد من الواجبات والأمومة والأنشطة الاجتماعية.
تشعر المرأة في بلادنا بالقلق من حقيقة أن القانون لا يسمح لها بالوصول إلى جميع مصالحها.
وتأتي القواعد في وقت يصوت فيه الأشخاص، ولا يحق للمرأة التصويت، ويتم التضحية بنا في جميع المناسبات والمناصب.
وتعتقد أميري أنه في السنوات المقبلة، لن يكون لدى إيران أي شيء تقوله حول العالم، خاصة في مجال الفن.
وأضافت: "ليس لدينا أي رأي في العالم لبضع سنوات، لقد حدّدنا أنفسنا كثيرًا، ودورنا أصبح مهملًا في كثير من المجالات"
وقالت زعيم الأوركسترا الوطنية الإيرانية "إن العالم يستمع إلى النساء لقرون، ولا توجد مشكلة"، في إشارة إلى حظر غناء المرأة في البلاد.
وأوضحت: "لمدة 30 عاما، لم يتم إنشاء قاعة الحفلات الموسيقية في هذا البلد، ليس من الممكن الحديث عن الموسيقى على التلفزيون الإيراني، فالأولية هنا في البلاد هي توفير الطعام، لكن شعبنا يمكن أن يتخلى عن ذلك في سبيل الفن"
وأكدت أن النظام هو من خلق هذه الظروف للمجتمع، وأن القوانين المقيدة تعمل كحاجز أمام تراكم الطاقة التدميرية خلفها وتؤدي إلى الدمار، وتآمل من النظام أن يفكر في هذه القضايا قبل فوات الأوان.
وأشارت إلى قرار الحكومة على الاقتصاد والسيطرة يضيف سعر الصرف قائلة: "من المثير للاهتمام أنه في بلدنا تتبادل السلطات القرارات، ومن ثم يرون ان قرارهم كان خاطئا ويجب تغييره، وفي نفس الوقت فان تغيير القواعد المتعلقة بالمرأة أكثر أهمية من القرارات الاقتصادية.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟