الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

العالم

المفوضة الأوروبية تشيد بالتجربة المصرية في مواجهة الهجرة غير الشرعية

 إيلفا يوهانسون
إيلفا يوهانسون
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أشادت المفوضة الأوروبية للشئون الداخلية والهجرة إيلفا يوهانسون، بالجهود التي قامت بها مصر للحيلولة دون الهجرة غير النظامية، مشيرة إلى أهمية توسيع التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي في مجال إدارة الحدود والهجرة.

وقالت المفوضة الأوروبية -في لقاء مع عدد محدود من الصحفيين على هامش زيارتها إلى القاهرة- إنها عقدت سلسلة من اللقاءات المكثفة خلال زيارتها الحالية إلى القاهرة مع المسئولين المصريين؛ لتعزيز التعاون بين الجانبين فيما يخص إدارة الهجرة النظامية والحدود.

وردا على أسئلة الصحفيين، أوضحت المفوضة الأوروبية أن الهجرة ليست شيئا نخشى منه، لكنه بحاجة إلى إدارة في الاتحاد الأوروبي، بالتعاون مع الشركاء، خاصة مصر، التي تعد أحد أهم الشركاء الذين يمكن الاعتماد عليهم في هذا الصدد.

وكشفت أن الجانبين يعملان -حاليا- على تعزيز التعاون فيما بينهما بخصوص إدارة الحدود وعودة المهاجرين الطوعية إلى دولهم الأصلية؛ وهو ما ناقشته مع المسئولين المصريين خلال زيارتها الحالية إلى القاهرة، لا سيما مع ارتفاع الأعمار في القارة الأوروبية ووجود العديد من الشباب في مصر الذين يرغبون في السفر إلى أوروبا والاستفادة من الفرص المتاحة واكتساب الخبرات الأوروبية، ومنع تحقيق ذلك من خلال مهربي البشر، لكن يتعين إعطاء هؤلاء الشباب فرصة السفر عن طريق القنوات القانونية والشرعية.

وحول رؤيتها للنموذج المصري لمنع ومواجهة الهجرة غير النظامية، أشادت المفوضة الأوروبية بجهود مصر في هذا الصدد، لافتة إلى أنه في كثير من الأحيان تعرض الهجرة غير الشرعية الحياة للخطر؛ حيث إن 90 بالمائة من المهاجرين يصلون (من العديد من الدول) إلى الأراضى الأوروبية عن طريق مهربين يقومون بأعمال غير قانونية أخرى.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للوضع في أفغانستان حاليا على سبيل المثال؛ فإن النساء والفتيات بحاجة إلى حماية؛ وهو ما يؤكد أنه لا بد من تعزيز الهجرة النظامية. 

وردا على سؤال حول نتائج لقائها مع الإمام الاكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، قالت "يوهانسون" إن مصر تلعب دورا هاما لنشر التعايش وتعزيز الحوار وإرساء السلام.

وأشادت المفوضة الأوروبية بتجربة مصر في إنشاء "بيت العائلة المصرية" منذ عشر سنوات، واصفة التجربة بـ"أنها تعد نموذجا يحتذى به" في إرساء مفهوم المواطنة وتعزيز بيئة التعايش المشترك. 

وفيما يتعلق بالتغير المناخي وما يسببه ذلك من ضغوط في مجال الهجرة، أعربت المسئولة الأوروبية عن مخاوفها من مشكلة التغير المناخي، لافتة إلى أنها ناقشت هذا الأمر مع الإمام الأكبر شيخ الأزهر؛ إذ أن التهديد المناخي موجود، ونحن الجيل الذي يجب عليه أن يوقف ذلك.

وأضافت أن هناك أمما ربما قد تختفي بسبب التغيرات المناخية؛ وهو ما سيجبر البشر على التحرك من مكان الى اخر.

وفيما يخص أزمة المهاجرين المتصاعدة على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، قالت المفوضة الاوروبية إن ما نشهده - حاليا - من الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشنكو هو "أمر غير مسبوق"، مضيفة أنه على الاتحاد الأوروبي أن يبقى على موقفه؛ حيث جرى الإعلان - عقب اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين أمس - عن مضاعفة العقوبات على نظام بيلاروسيا على خلفية أزمة المهاجرين، مشيرة إلى ما أعلنه العراق عن أنها ستعيد المهاجرين العراقيين الراغبين بالعودة الطوعية إلى بلادهم من بيلاروسيا.

وحول عدد الاشخاص المعلقين على الحدود بين البلدين، قالت المسئولة الأوروبية "لا نعرف ما يكفى لما يحدث على الأرض؛ حيث إن بولندا أعلنت حالة الطوارىء على الحدود، وطلبنا منها أن يكون هناك شفافية والسماح للإعلام بالوصول إلى الحدود".