الخميس 29 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

"ادقاقيش" ولحمة الراس وجمار النخيل طعام واحة سيوة في عيد الأضحى

واحة سيوة
واحة سيوة

"العيد امبارك كل اسنة دنكنم طيبين ربى.. جيسدول العيد سيلخيرد البركت"، بهذه الكلمات ذات الأصل الأمازيغى، يتبادل أهالى واحة الغروب التهانى فيما بينهم؛ احتفالًا بعيد الأضحى المبارك.

حيث تحتفل واحة سيوة بعيد الأضحى المبارك، المعروف لدى أهل الواحة باسم "أزوار" وهى تعنى فى الأمازيغية" الكبير"، ويبدأ الاحتفال قبل أيام العيد من خلال إحضار الكتل الملحية من البحيرات الواقعة غرب مدينة سيوة، حيث كان الشباب قديما يتجهون بعربات الكارو التى تجرها الحمير إلى البحيرات لإحضار كتل الملح، وفور العودة يتركونه ليجف؛ ثم يتم تقطيعه لقطع أصغر ثم تقوم السيدات بطحنة باستخدام الرحى؛ ليترك خزينا طوال العام.

ويقول محمد عمران جيرى مدير إدارة السياحة برئاسة مركز ومدينة سيوة، كان فى الزمن القديم لا توجد ببيوت سيوة ثلاجات فكان يتم استخدام الملح فى تمليح اللحم وتعليقه فى أحبال مصنوعه من ليف النخيل حتى يجف، ثم يحفظ فى سلال مصنوعة من الخوص والجريد.

وأضاف جيرى أن من مراسم الاحتفال إحضار الحطب من المزارع، وعقب صلاة العيد يتم ذبح الأضاحى، وأغلبها تكون قد تم تربيتها بمعرفة الأسرة حتى يكون لديها لحم كثير، وعلى الافطار يتناول أهل سيوة وجبة تسمى "ادقاقيش" عبارة عن الكبد والقلب، وثانى أيام عيد الاضحى يأكل أهل سيوة لحمة الرأس، ومن مظاهر الاحتفال أيضا احضار "الجمار" من المزرعة، حيث اعتاد أهل الواحة على إحضار الجمار أو قلب النخلة من المزارع بشكل احتفالى، حيث إنه يساعد على الهضم.