رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

كورونا تعصف بالخدمات الطبية البريطانية

الجمعة 16/أبريل/2021 - 10:25 م
البوابة نيوز
أحمد سيف الدين
طباعة
أصبحت قوائم انتظار المستشفيات في إنجلترا أطول من أي وقت مضى منذ بدء التسجيلات، وانتظر ما يقرب من ٣٨٨٠٠٠ شخص أكثر من عام لبدء العلاج.
تكشف بيانات الخدمة الطبية في انجلترا لشهر فبراير عن تأثير جائحة كورونا على الخدمة الصحية. نحو ٤.٧ مليون شخص ينتظرون الآن العلاج في المستشفى، وهو أعلى رقم منذ أغسطس ٢٠٠٧ على الأقل. عدد الأشخاص الذين ينتظرون لمدة ٥٢ أسبوعًا أو أكثر أعلى من أي وقت مضى منذ أكثر من ١٣ عامًا.
انخفضت أيضًا الإحالات للعلاج العاجل للسرطان بنسبة ٨٪ مقارنة بالعام الماضي، مع عدد أقل من الأشخاص الذين تم إرسالهم لطلب المساعدة بمقدار ١٥٤٧٥ شخصًا.
تم قبول عدد أقل من الأشخاص في أقسام الحوادث والطوارئ، بانخفاض بأكثر من ٥٠٠٠٠ إلى ٥٠٣٩١٣ في مارس مقارنة بالوقت نفسه من عام ٢٠١٩، قبل اندلاع الجائحة.
قالت مؤسسة ماكميلان لدعم السرطان إن البيانات "توضح التأثير الكارثي لـ كورونا على تشخيص السرطان وعلاجه" ووصف مركز أبحاث البيانات بأنها "صورة قاتمة للتحديات التي تواجه الخدمات الصحية الإنجليزية".
دافعت الخدمات الصحية في انجلترا عن سجلها، قائلة إنه تم تحويل الموارد لعلاج ١٤٠.٠٠٠ مريض كورونا في يناير وفبراير، أي نحو ٤٠ ٪ من جميع الأشخاص الذين دخلوا المستشفى في إنجلترا حتى الآن مصابين بالفيروس.
استجابت الممرضات، اللائي ما زلن يتأذمن من اقتراح الحكومة بزيادة الأجور بنسبة ١ ٪، بدعوة الوزراء لإعادة النظر في صفقة الأجور "إذا كان ذلك لتجنب هجرة الموظفين اللازمين لاستعادة دور الخدمات الطبية في انجلترا".
قالت دونا كينير، الأمينة العامة للكلية الملكية للتمريض: "يجب على الوزراء الآن أن يكونوا صادقين بشأن الضغوط الحقيقية التي تتعرض لها هيئة الخدمات الصحية الوطنية وأن يستثمروا بشكل صحيح في القوى العاملة".
غرد وزير الصحة في الظل، جوناثان أشوورث، أن المرضى كانوا "يدفعون ثمن" "١٠ سنوات من نقص تمويل حزب المحافظين، والتخفيضات، والنقص المزمن في الموظفين [مما] جعل هيئة الخدمات الصحية الوطنية ضعيفة عندما ضرب الوباء".
خلال هذه الفترة الأكثر ازدحامًا من الوباء بالنسبة للمستشفيات، قالت الخدمات الطبية إنها لا تزال تنفذ ١.٩ مليون إجراء اختياري أو مواعيد للدعم وأنه في فبراير تمت إحالة ضعف عدد الأشخاص لإجراء فحوصات السرطان مقارنة بالموجة الأولى في أبريل ٢٠٢٠.
قال البروفيسور ستيفن بويس، المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية بإنجلترا: "إن علاج ٤٠٠٠٠٠ مريض مصابين بكوفيد على مدى العام الماضي كان له تأثير حتمي على هيئة الخدمات الصحية الوطنية، لكنه دليل على العمل الجاد والتفاني من جانب طاقم العمل.
لكن ماكميلان قال إنه على الرغم من الزيادة الهامشية في الإحالات من يناير ٢٠٢١، "لا يزال عشرات الآلاف من الأشخاص يفتقدون للتشخيص بسبب الاضطراب الناجم عن الوباء، مما قد يؤثر على توقعاتهم".
قالت سارة بينبريدج، رئيسة السياسات في جمعية السرطان الخيرية: "من الضروري أن تستمر خدمات السرطان في إعطاء الأولوية وأن لا يتم نسيان المصابين بالسرطان.
تحتاج الخدمات الطبية بشكل عاجل إلى خطة طويلة الأجل وممولة بالكامل لقوتها العاملة، مما يضمن قدرة المزيد من الموظفين المتفانين على تقديم أفضل رعاية لمرضى السرطان ".
دعا صندوق الملك إلى إستراتيجية للقوى العاملة لمعالجة النقص المستمر في الموظفين. قال ديفيد ماجواير، أحد كبار المحللين: "ما يقرب من واحد من كل ١٢ شخصًا على قوائم انتظار عالق الآن في الانتظار لأكثر من عام.
حتى إذا حققت أهدافها الصعبة لزيادة النشاط في المستشفيات، فمن المقرر أن تستمر قوائم انتظار الرعاية في النمو لعدة أشهر قادمة. "فترات الانتظار الطويلة لا تؤثر فقط على المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية في المستشفى أو مرضى السرطان.
هناك الآن مخاوف متزايدة بشأن الوصول إلى الخدمات المجتمعية التي تساعد في الحفاظ على صحة الناس، وخدمات الصحة العقلية، وخاصة تلك الخاصة بالأطفال والشباب ".
"
هل تتوقع زيادة اقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟

هل تتوقع زيادة اقبال المواطنين على لقاح فيروس كورونا؟