رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"طلعت سالم" منقذ مدينة العاشر من رمضان من انفجار محطة وقود: ما قدمته واجب.. والعناية الإلهية ألهمتني لإنقاذ أرواح المواطنين

الأحد 10/مايو/2020 - 05:07 م
البوابة نيوز
محمد نصر سوبي
طباعة
ضجت مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك أمس بصورة البطل طلعت سالم الذي أطلق منقذ مدينة العاشر نظرا لقيامه بعمل بطولي لسحب سيارة مواد بترولية من محطة وقود وهي مشتعلة بالنيران. 
وقال بطل الواقعة الذي يبلغ من العمر 51 عاما، إن العناية الأهلية ألهمتني بأخذ الجرار مواد البترولية إلى الصحراء، وتابع سالم في حواره لـ"البوابة نيوز" أنه يعمل في تلك المهنة منذ 35 عاما، شاكرا كل من تحدث عنه أو شكره عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
طلعت سالم منقذ مدينة
ما الذي حدث أمس في حادث انفجار عربة المواد البترولية؟
أنا أعمل سائق عربات مواد بترولية منذ 35 سنة، وأنا من مدينة الشرقية ولي ثلاثة من الأبناء، وعندما وصلت إلى محطة الوقود محل الواقعة بمدينة العاشر من رمضان، وعند تفريغ البنزين فجأة اشتعلت النيران في خرطوم البنزين الذي يربط إحدى السيارات بمخزن البنزين، وبدأ الهلع في محطة الوقود يصيب الجميع.
طلعت سالم منقذ مدينة
وكم كانت تحمل سيارة المواد البترولية التي كنت تقودها؟
كانت تحمل 55 ألف لتر من وقود البنزين.
وكيف تصرفت عندما رأيت النيران مشتعلة في السيارة؟
الحمد الله ربنا ألهمني وبدأت أفكر في كيفية الخروج من محطة البنزين لأنها لو انفجرت لحدثت كارثة كبرى ورغم اشتعال النيران بالسيارة، إلا أنني قدتها وذهبت بها إلى الصحراء كي تنفجر بعيدا عن السكان.
طلعت سالم منقذ مدينة
هل هناك إصابات أو وفيات؟
الحمد لله لا يوجد أي إصابات وكل العاملين بالنزيمة لم يصبهم أي شيء.
كيف تابعت ردود الفعل بعد ما أطلق عليك "منقذ مدينة العاشر من رمضان"؟
أحمد الله وأشكر كل شخص ذكرني بكلمة حسنة، وما فعلته كان واجبي فقط، وهو الذي دفعني إلى أن أضحي بحياتي من أجل إنقاذ المدينة والسكان.
أنت بطل في عيون الناس.. هل تتمنى شيئا؟
الحمد لله على كل شيء وأنا لا أحتاج شيئا وتكفي كلمات الشكر.
"
هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟

هل توافق على استمرار قرارات حظر التجوال؟