رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"عيد الفصح وأحد القيامة".. اسمان لاحتفال واحد

الثلاثاء 23/أبريل/2019 - 06:52 م
البوابة نيوز
محمد المواردي
طباعة
"عيد الفصح" أو "أحد القيامة" اسمان لاحتفال واحد، وهو عيد القيامة والذى يعتبر من أهم الأعياد المسيحية وأكبرها، وفيه تحتفل الكنيسة بقيامة المسيح طبقًا لما جاء فى الكتاب المقدس.
في عيد القيامة تنهي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أكبر أصوامها والذى يستمر 55 يومًا، بينما تصوم الكنائس الغربية أربعين يومًا، كما يختلف توقيت الاحتفال بالعيد بين الكنيستين حيث إن لكل منهما تقويمه وحساباته الفلكية التى استقرت عليها من الآف السنين.
فخلال مجمع نيقية المنعقد عام 325 ميلاديًا تم مناقشة موعد الاحتفال بعيد القيامة ليكون الأحد الأول بعد اكتمال القمر فى فصل الربيع والذى يوافق 21 مارس؛ ليكون تاريخ العيد بين 22 مارس و25 أبريل.
وجرت مراجعة توقيت عيد الفصح المسيحي في مجمع نيقية الذي دعا إليه الإمبراطور قسطنطين في عام 325 بعد الميلاد، وأثبت المجمع قانونًا لم يزل مطبقًا حتى الآن وهو أن عيد الفصح يقع في الأحد الأول الذي يلي بدر القمر الواقع في أول الربيع.
أما الكنائس التي تتبع التقويم اليولياني، (التقويم الشرقي) فعدم تصحيح حساب السنوات في القرن السادس عشر جعل الموعد وافق 3 أبريل، هذا ما جعل موعد الفصح خلال القرن الحادي والعشرين بين 4 أبريل و8 مايو.
يرتبط عيد القيامة المسيحي بعيد الفصح اليهودي، وغالبًا ما يتوافق عيد الفصح اليهودي مع عيد الفصح فى الكنيسة الغربية، كما أن مصطلح "الفصح" هو كلمة عبرية يعني المرور من حال إلى حال.
وتختلف عادات الفصح في مختلف أنحاء العالم المسيحي، حيث تزيين المنازل، ويتم تلوين البيض، ووضع قبر فارغ في الكنائس، وأرنب الفصح، هي من العادات الاجتماعية المرتبطة بالفصح.
"
برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟

برأيك.. ما هو أفضل برنامج مقالب في رمضان ؟