رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
ads
ads

منظمات إغاثة تناشد حكومة ميانمار السماح لها بدخول ولاية راخين

الثلاثاء 22/يناير/2019 - 03:43 م
البوابة نيوز
طباعة
تقدمت منظمات الإغاثة بالتماس إلى حكومة ميانمار، اليوم الثلاثاء، من أجل الوصول إلى المناطق التي مزقتها الحرب في ولاية راخين شمالي البلاد، حيث نزح آلاف المدنيين هذا الشهر بسبب القتال بين قوات الأمن في ميانمار وبين جماعة "جيش أراكان".
واندلعت الاشتباكات الأحدث في راخين في 4 يناير الحالي، عندما هاجم جيش أراكان، الذي يقول إنه يسعى إلى حصول البوذيين في الولاية على حق تقرير المصير، أربع نقاط شرطة، مما أسفر عن مقتل 13 من رجال الشرطة.
وتعهد جيش ميانمار منذ ذلك الحين بـ"سحق" التمرد، وأعلن أنه قتل خمسة متمردين في 16 يناير
ودفع القتال آلاف المدنيين إلى الفرار إلى أماكن إيواء مؤقتة، لكن العديد منهم ما زالوا محرومين من الضروريات الأساسية، حيث منعت حكومة ميانمار جميع منظمات الإغاثة الدولية،باستثناء اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، من دخول المنطقة.
ووفقا لما قاله موقع التماس اليوم الثلاثاء، ومن بينهم منظمة "أوكسفام" و"سيف ذا تشيلدرين" والمجلس النرويجي للاجئين، فإن "هذه الاستجابة لن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الإنسانية لما يقدر بنحو 5000 شخص نازحين الآن... مع توقع المزيد من القتال والنزوح". 
ووقعت 18 منظمة على الالتماس، وطالب الموقعون بحتمية منح المنظمات المحلية والدولية إمكانية الوصول السريع وغير المقيد والمستمر إلى جميع السكان المتضررين من أجل تقييم الاحتياجات بشكل مستقل وتقديم المساعدة والحماية الشاملة لجميع المجتمعات وفقا للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.
وشهدت راخين أيضا فرار أكثر من 720 ألف شخص من مسلمي الروهينجا عام 2017، وهو ما تحقق بشأنه المحكمة الجنائية الدولية باعتباره جريمة محتملة ضد الإنسانية.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟