رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عبدالرحيم علي

العالم

الرئيس البلغاري: الحكومة الجديدة تدفع البلاد أكثر فأكثر نحو الحرب

رومين راديف
رومين راديف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكد الرئيس البلغاري رومين راديف، اليوم الجمعة، أن مسار الحكومة الجديدة هو دفع بلغاريا إلى الحرب أكثر من أي وقت مضى، رغم أن الواجب الأساسي لكل حكومة هو ضمان الأمن والهدوء للمواطنين البلغاريين.

ونقلت وكالة أنباء (صوفيا) البلغارية عن راديف قوله "لا أعتبر أنه من المناسب للسياسيين ذوي الدعم الانتخابي أن يتحدثوا ويتعهدوا بمثل هذه الالتزامات الثقيلة نيابة عن بلغاريا".

وأضاف بقوله "حقيقة أن الحرب تجري على بعد بضع مئات من الكيلومترات منا لا ينبغي أن تطمئننا. يبدو أن بعض السياسيين لا يدركون عمق المشكلة. إنهم ينظرون إلى هذه الحرب كما لو كانوا في مسرح وقد وضعوا أنفسهم بشكل مريح في الجمهور مع الاعتقاد الوهمي بأنهم سيبقون فقط كمتفرجين. إنه في مصلحة أوروبا بأكملها، وقف الأعمال العدائية على الفور والبحث عن جميع السبل الممكنة لاستعادة الحوار ومفاوضات السلام وليس تأجيج هذا الصراع بأسلحة جديدة."

وتابع "يجب على أي شخص لديه مسؤوليات وطموحات في مجال الأمن والدفاع أن يكون على دراية جيدة وأن يلتزم ليس فقط بالدستور، ولكن أيضًا بقانون الدفاع وقرارات المحكمة الدستورية. السياسة الخارجية هي مسئولية مشتركة للمؤسسات التي تتخذ القرارات وتمثل بلغاريا".

كان وزير الدفاع البلغاري تودور تاجاريف قد أكد الأسبوع الماضي أن بلاده سوف تواصل تقديم دعم عملي قيم لأوكرانيا طالما كان ذلك ضروريًا في ظل حربها الجارية مع روسيا كما وقع على مذكرة تفاهم خاصة بمبادرة تخزين الذخيرة متعددة الجنسيات، التي انضمت إليها بالفعل 20 دولة.