الأحد 26 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رئيس مجلس الادارة والتحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

البوابة لايت

بعد رحيل شوقي غريب وجهازه.. أزمات قتلت حلم المنتخب الأولمبي في التتويج بميدالية

شوقي غريب
شوقي غريب
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

لاحقت الأزمات، الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي بقيادة شوقي غريب، قبل وخلال منافسات أولمبياد طوكيو 2020، والتي خرج منها الفراعنة الصغار من دور ربع النهائي على يد البرازيل بهدف دون رد.

أزمات لاحقت شوقي غريب وجهازه المعاون

وقرر اتحاد كرة القدم برئاسة المهندس أحمد مجاهد، توجيه الشكر للجهاز الفني والإداري والطبي للمنتخب الأولمبي، بعد انتهاء مشوار الفريق في منافسات كرة القدم رجال بدورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليًا في العاصمة اليابانية طوكيو.

التجهيز للأولمبياد

وقبل أولمبياد طوكيو 2020، بدأت الأزمات تلاحق المدير الفني للمنتخب الأولمبي، شوقي غريب، حينما قرر خوض البطولة المرموقة دون لعب مباريات ودية للتحضير المناسب للأولمبياد، وعدم الضغط على اتحاد الكرة بتوفير أكثر من مباراة لتأهيل اللاعبين كفريق كامل ومتجانس وتحقيق الترابط والتفاهم بينهم، لا سيما وجود 3 لاعبين فوق السن، هم، محمد الشناوي، ومحمود حمدي الونش، وأحمد حجازي، الذين لم يخوضوا أي لقاء مع القوام الأساسي للمنتخب، وشاركوا في تقسيمات فقط.

شوقي غريب

اختيار اللاعبين

وعند اختيار القائمة المشاركة في البطولة، أثار غريب، حالة من الجدل وسط الشارع الرياضي، باستبعاده لأسماء لم يختلف عليها اثنين، منهم، أحمد عبدالقادر لاعب سموحة المتألق خلال الموسم الحالي.

كما أثار العديد من التساؤلات حول اختياراته على مستوى المراكز، حيث لم يستدعي أي ظهير أيسر بديل للاعب الزمالك أحمد أبو الفتوح، ولم يضع في مخيلته السيناريو الأسوأ عند إصابة هذا اللاعب، مستخدمًا كريم فؤاد ظهير إنبي، الذي يلعب بقدمه اليمنى، وبالتالي لا يوجد في القائمة لاعب أعسر وظهير قوي بديل لنجم الزمالك، على الرغم من أن محمد صادق لاعب الإسماعيلي كان من الأوراق الرابحة في فوز المنتخب الأولمبي ببطولة أمم أفريقيا تحت 23 عامًا التي أقيمت بمصر في 2019.

المنتخب الأولمبي

وعلى الجانب الآخر، جاء اختيار اللاعبين فوق السن، أزمة كبيرة عند مدرب المنتخب، ما بين تذبذب في القرارات وحسابات خارج المستطيل الأخضر، حيث كان يعول على النجم محمد صلاح، المحترف في ليفربول الإنجليزي، لكنه غير إستراتيجيته إلى استدعاء عنصرين من المدافعين، حجازي والونش، مما سبب عقم هجومي في صفوف المنتخب خاصة بعد خروج مصطفى محمد مهاجم جالطا سراي التركي، من حسابات غريب لرفض ناديه المشاركة في الأولمبياد وبعد تعرضه لإصابة قبل السفر لليابان.

مخالفات غريب في الاختيارات 

واشترط شـوقي غريب قبل طوكيو 2020، على كل اللاعبين اللعب بصفة أساسية مع أنديتهم من أجل ضمهم لصفوف المنتخب في الأولمبياد، مما أجبر أحمد ياسر ريان وعمار حمدي على الانتقال من الأهلي إلى سيراميكا كليوباترا والاتحاد السكندري على الترتيب؛ حتى يشاركون بشكل أساسي.

وبالرغم من ذلك، ضم شوقي، عبد الرحمن مجـدي جناح الإسماعيلي، بعد ابتعاده عن الملاعب لشهور طويلة وعدم استعادة لياقة المباريات ومستواه المعهود، بالإضافة إلى استدعاء ناصر ماهر صانع ألعاب الأهلي، الذي يجلس احتياطيًا باستمرار لمحمد مجدي أفشة، بعيدًا عن حسابات بيتسو موسيماني المدير الفني الجنوب أفريقي للمارد الأحمر، ورغمًا عن ذلك اختاره مدرب المنتخب بتفضيله على حساب أحمد عبد القادر الذي يقدم مستويات رائعة بحسب آراء الجميع.

ولم يستند شوقي غريب، على دعم قوي لأكرم توفيق في وسط الملعب، حيث لم يستدع أي لاعب خط وسط بجانب لاعب الأهلي، وفضَل مشاركة إمام عاشور من الزمالك، رغم عدم إجادته بالشكل المطلوب في هذا المركز، وإيقافه قبل البطولة بسبب سوء سلوك فريق الشباب.

شارة القيادة

ومن الأزمات، التي تسبب فيها المدير الفني للفراعنة الصغار، هي الموافقة على إعطاء أحمد حجازي قائد المنتخب الأولمبي، شارة القيادة، لنجم بيراميدز رمضان صبحي، باعتبار أن الأخير أصغر سنًا من الثنائي حجازي والشناوي، وبالتالي لم يقدر على إعطاء أي تعليمات أو ضخ الحماس في أنفس اللاعبين عند التأخر في نتيجة أي مباراة.

رمضان صبحي

أزمات أخلاقية

ومن الأزمات التي لاحقت شوقي غريب، هي انفعال المهاجم صلاح محسن، عند تبديله بـ عمار حمدي في الدقيقة 61 من عمر لقاء المنتخب الأولمبي أمام نظيره الأسترالي، في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات بالأولمبياد، وتحدث محسن بطريقة غير لائقة موجهًا كلماته لشوقي غريب، أثناء خروجه من الملعب، حيث قال: «هو مفيش غيري في الملعب؟.. كل مرة تطلعني»، مما يتيح الفرصة لعدم التحكم في اللاعبين من المدرب.

صلاح محسن

وبعد توديع البطولة، ظهرت أزمة جديدة لجهاز شوقي غريب، هي اتهام عبدالرحمن مجدي بالتحرش بإحدى العاملات اليابانيات، في فندق إقامة المنتخب الأولمبي بالعاصمة اليابانية طوكيو.

عبد الرحمن مجدي