رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم
رشا يحيى
رشا يحيى

الأبوة ليست وظيفة بيولوجية

الإثنين 17/فبراير/2020 - 07:54 م
طباعة
قرأت مصادفة على فيس بوك ما نشره الصديق الفنان مراد مكرم الممثل البارع ومقدم البرامج التليفزيونية اللامع، والذى كتب عن تجربة مهمة ورائعة مر بها كأب، وأراد أن يحكيها لعل آباء آخرين يستفيدون بها.. حيث قام باصطحاب ابنته في نهاية الأسبوع إلى كامب (معسكر) مقام خصيصا للآباء والأبناء، كى يقضوا وقتهم معا.. حيث قضى مع ابنته ثلاثة أيام، يلعبون ويعيشون معا في هذا المعسكر، مع آباء وأبناء آخرين، وقال عن التجربة التى نصح بها كل أب: «اتعلمت حاجات كتير»، قربت من بنتى جدا،٣ أيام بلعب مع بنتي، عمرها ما حصلت، نسيت الموبايل تماما وكانت هى محور كل حاجة...
TWNAF، thank u from all my heart..
الكامب الجاى مع ابنى في أبريل إن شاء الله.
وعارفين إيه أكتر حاجة اتعلمتها؟ لو إنت بتقنع نفسك إنك مسحول في الشغل علشانهم بس ما بتقضيش أى وقت معاهم، تبقى حضرتك غلطان....لأن الفلوس مش هتربيهم ولا هتسعدهم...إنت إلى هتربيهم وتسعدهم وتطلعهم أصحاء نفسيا، محتاجينك أكتر من فلوسك.
«.. رسالة وجهها مراد مكرم، إدراكا منه لدوره كأب أولًا، ثم كفنان يمثل قدوة لكثيرين يمكن أن يقتدوا به.. أما TWNAF التى وجه لها رسالة شكر من قلبه، فهى اختصار للكلمات الإنجليزية The world needs a father أى العالم يحتاج إلى أب.. وهى مبادرة لتدريب الرجال على إدراك قيمتهم ودورهم كآباء، وبناء وتعزيز صداقتهم مع أبنائهم.. وقد نشأت هذه المبادرة في الأساس في جنوب أفريقيا عام 2002، على يد «كاسى كارستنز».. الذى يعمل في مجال القيادة والتدريب منذ سنوات طويلة، وشارك في تأسيس العديد من المؤسسات لتطوير القادة، كما أنه عضو في مجلس إدارة العديد من المنظمات والوزارات، ويلعب دورًا نشطًا في جميع أنحاء العالم في تطوير قادة المستقبل، وشارك العام الماضى في محاضرة في بيت العائلة المصرى، حضرها شيوخ وقساوسة للتوعية بدور الأب.. وهو أب لثلاثة أطفال بيولوجيين وابنة بالتبني.. ومتزوج منذ أكثر
من 35 عامًا.. وكان سبب إنشائه لمبادرة العالم يحتاج إلى أب، أنه حينما أراد النهوض بدولته، من خلال تطوير القيادات، وإعداد قادة حقيقيين، بدلا من العصابات التى انتشرت في تلك المناطق، وجد من خلال البحث الميداني أن سبب نشأة تلك العصابات، هو غياب الآباء عن بيوتهم لفترات طويلة، سواء من أجل المشاركة في المعارك الدائرة على حدود الدول، أو لغيابهم بسبب البحث عن لقمة العيش.. فأدرك أن عدم وعى الأب بدوره الحقيقى، وفشله في القيام بهذا الدور، هو أساس المشكلات الكبرى في العالم، ووجود شخصيات غير سوية..فكانت دعوته لجعل الأبوة أكثر من وظيفة بيولوجية.. وقد قام المهندس باسم عبدالملك بتبنى هذه المبادرة في مصر، وأسس معسكرات «العالم يحتاج إلى أب».. للتواصل المباشر بين الآباء وأبنائهم.. ولتفعيل دور الأب في حياة الأبناء، وإدراكه للاحتياجات النفسية والاجتماعية والبدنية والعاطفية لهم، ليصبح شريكا للأم التى أصبحت في الغالب تتحمل كافة المسئوليات!!.. وقد أقدم المهندس / باسم (المرشد الأبوى المعتمد) على تأسيس هذه المبادرة بعد مرض ابنته، وشعوره بأن الطفل لا يحتاج المتطلبات المادية فقط.. وقد أصبحت مصر ضمن أكثر من 80 دولة تتبنى تلك المبادرة، ويتابعها على فيس بوك في مصر فقط عشرات الآلاف.. أما المهمة الرئيسية التى تحاول تحقيقها تلك المعسكرات، والتى تنشأ في إطار هذه المبادرة، فهى التعريف بمبادئ الأسرة، وذلك بجانب ما تنظمه من محاضرات وورش للآباء منفردين والأطفال منفردين، تتضمن أيضا مساحات للحكى بين الآباء والأطفال.. كما تعتمد في المقام الأول على الألعاب التى تزيد الترابط وتعمق العلاقات بين الأبناء والآباء.. حيث تضم أكثر من 60 لعبة، كل منها تستغرق 10 دقائق، مصممة للترابط وخلق روح التحدي، يبدأ اليوم في السابعة صباحًا وينتهى في الحادية عشرة مساءً.. كل هذا تحت عنوان رئيسى أن كل طفل في العالم من حقه أن يكبر في كنف أب «متاح ومسئول وناضج».. وليتها تعم هذه المبادرة، ويتبنى المجتمع ككل تلك الرسالة التى أصبحنا في أشد الاحتياج إليها، حتى يدرك الآباء الذين لم يستوعبوا مسئوليتهم تجاه أبنائهم، أن الأبوة كما قال كاسى كارستنز: «حرفة لا لقب، بسبب بيولوجى فقط».. فلنحسن إلى أبنائنا في صغرهم، حتى يحسنوا إلينا في كبرنا.. حتى نحقق قول الحق سبحانه وتعالى: «وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِى صَغِيرًا» *
"
مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟

مع زيادة عدد الإصابة بفيروس كورونا عالميا.. هل توافق على عودة الإجراءات الاحترازية؟