رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

"فتوى الأزهر" يوضح الفرق بين الصدقة الجارية والعادية

الإثنين 21/أكتوبر/2019 - 08:26 م
البوابة نيوز
علي موسى - محمد الغريب
طباعة
أجاب مركز الأزهر للفتوى العالمي على سؤال حوال الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية.
وقال في معرض اجابته، الإسلام قد رغّب وحث على الصدقة حيث قال _تعالى_: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم}[سورة البقرة: 254].
أضاف، قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "ما منكم من أحدٍ إلا سيكلمه الله، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم، فينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة"[رواه البخاري ومسلم].
وعن عبد الرحمن بن عوف_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال‏:‏"‏ ثلاث والذي نفسي بيده إن كنت لحالفًا عليهن:‏ لا ينقصن مال من صدقة، فتصدقوا‏، ولا يعفو عبد عن مظلمة ‏[‏يبتغي بها وجه الله‏]‏ إلا زاده الله بها عزًا يوم القيامة‏،‏ ولا يفتح عبد باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقر‏"‏‏‏[رواه أحمد].
وأوضح أن الصدقة لفظ عام يراد به: كل ما يخرجه المسلم من مال أو غيره للفقراء والمساكين، أو ينفقه في أي وجه من وجوه الخير ابتغاء مرضات الله دون مقابلٍ، وقد تكون بالمال وبغيره من جميع أنواع البر، فقد ورد عن النبي_ صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:" كل معروف صدقة"[رواه البخاري].
أما الصدقة الجارية، فهي لفظة مخصوصة حملها الفقهاء على الوقف، والوقف هو: حبس الأصل والتصدق بالمنفعة، أي: بقاء أصل المال كما هو، والتصدق بالربح الناتج عن ذلك المال على الفقراء والمساكين، وصرفه في جميع وجوه الخير، ابتغاء مرضات الله.
وقال بناءً على ذلك: فالصدقة غير الجارية هي أي مال يُعطى للفقير لينتفع به فقط دون حبس الأصل كإعطائه طعامًا أو كسوة، أو مالًا ينفقه كيف شاء.
بينما الصدقة الجارية، فهي ما يُحبس فيها أصل المال، كبناء المساجد والمستشفيات، أو كوقف بعض الأنشطة التجارية، وصرف ربحها على الفقراء والمحتاجين، وغير ذلك من وجوه الخير. لكن ثواب الصدقة الجارية مما ينفع المسلم أكثر من الصدقة العادية، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ _ رضي الله عنه_، أَنَّ رَسُولَ اللهِ _صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_، قَالَ: " إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ "[ أخرجه مسلم في صحيحه].
وعنه أيضًا_ رضي الله عنه_ أن رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ قال: " إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علمًا علمه ونشره، وولدًا صالحًا تركه، ومصحفًا ورثه، أو مسجدًا بناه، أو بيتًا لابن السبيل بناه، أو نهرًا أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته"[ رواه ابن ماجه]. ومما ذُكر يُعلم الجواب، والله أعلم.
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الكلمات المفتاحية

"
من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟

من المطرب الذي تنتظر سماع ألبومه في رأس السنة ؟