رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

البطل الروماني يظهر في "مدينتي".. القديس فوق حصانه بساحة الكنيسة من أجل الأطفال

السبت 28/أبريل/2018 - 10:57 م
البوابة نيوز
مايكل عياد
طباعة
يتداول أقباط مصر، من حين لآخر، أخبارًا عن ظهورات لبعض قديسى المسيحية، على رأسهم السيدة العذراء مريم، حيث يتناقل البعض أقاصيص لرؤية القديس ما ر جرجس الرومانى، فوق السحاب ممتطيًا جواده، يعلوه البهاء، بما لمثل تلك الظهورات من تأثير رهيب فى النفس.
وانطلاقًا من تلك الفكرة، ونحو توصيل كلمة الله للأطفال الصغار، قام خدام مدارس الأحد بكنيسة العذراء ومار جرجس بـ«مدينتي»، بابتكار وسيلة تعليمية جديدة، من شأنها محاكاة حياة القديس العظيم مار جرجس، الذى كان الاحتفال بعيده أمس الجمعة، وحتى يتسنى إيصال قصة حياة الجندى الشجاع، قام خدام الكنيسة بتجسيد قصة حياة القديس على الطبيعة.
وظهر «مار جرجس» فى ساحة الكنيسة مرتديًا زيه العسكري، وهو يمتطى جواده، وذلك من خلال تجهيز أحد الخدام بالشكل المشابه له كما يظهر بالصور، حيث يروى عنه بأنه كان مفتول العضلات، عريض المنكبين، وذا شارب كبير ينم عن القوة، وهو ما حاول الخدام تجسيده، كما دخل الخادم فناء الكنيسة، بصحبة العديد من الخدام المرتدين ملابس عسكرية ملائمة للحقبة التى عاشها القديس، الأمر الذى أضفى بهجة على نفوس الأطفال وأهاليهم، ومكن باقى الخدام من سرد قصة حياته، بشكل شبه مسرحي، يمزح ما بين الحكى والتمثيل، بصورة مبسطة كى يستوعب الأطفال الصغار المعلومات التى يهدف إلى توصيلها لهم.
ولاقت الوسيلة التى تم تطبيقها استحسان أولياء أمور الأطفال الذين شاركوا بالاحتفالية بالقديس داخل الكنيسة التى تحمل اسمه، فيما ظهرت قوة الفكرة من خلال إجابات الأطفال على الأسئلة الخاصة بقصة الحياة التى تم سردها خلال الحدث، فيما لم يفت الأهالى تلك الفرصة فى التقاط الصور التذكارية مع القديس وحصانه، كى تكون دافعًا للأطفال ويكون القديس مثلًا أعلى لهم فى حبه للسيد المسيح، وحُسن أخلاقه، وقوة إيمانه بالمسيحية.
وعُين مار جرجس خلال حياته قائدًا للجيوش الرومانية، وهو فى سن السابعة عشرة، وذلك عند وفاة والده الذى كان قائدًا للجيش، وعندما رأى الإمبراطور دقلديانوس النمو المتزايد للمسيحية أصدر منشورًا بخضوع جميع أفراد الإمبراطورية للإمبراطور، والسجود للآلهة أبولون وأرطاميس.
ثم قام بتعليق المنشور فى الميادين الكبرى، فما كان من الفارس الشجاع مار جرجس إلا أن قام بتقطيع المنشور أمام الجميع، وعندما مثل جرجس أمام الإمبراطور أصر على إعلان إيمانه المسيحى أمامه فما كان من الإمبراطور إلا أن استشاط غضبًا، وأمر بتعذيب القديس حتى يرجع عن رأيه، ويجحد مسيحيته ويسجد لآلهة الرومان، ومن هنا مر جرجس بسلسلة طويلة من العذابات استمرت حوالى 7 سنوات، وقيل إنه وصل فى ثلاث مرات إلى حافة الموت، ولكن فى كل مرة كان الرب ينجيه ويقيه مرة أخري.
وخلال السنوات السبع ذاق الشهيد جميع أنواع العذابات تحمل جميعها فى صبر وشجاعة، وأخيرًا عندما يئس الإمبراطور من إرجاعه عن إيمانه المسيحى أمر بقطع رأسه، وكان ذلك عام 307 م، لينال إكليل الشهادة، وتصعد روحه إلى الله.
ويُعد مار جرجس من أقوى شهداء المسيحية، الذى يضعه الأطفال والكبار كشفيع، ومثلاً أعلى فى الإيمان وقوة العلاقة مع الله.
"
هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟

هل تؤيد حجب الألعاب الإلكترونية الخطرة؟