رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
رئيس التحرير التنفيذي
داليا عبد الرحيم

باحث مغربي يؤكد أن "عاصفة الحزم" جاءت لردع الحوثيين

الجمعة 27/مارس/2015 - 07:08 ص
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أ.ش.أ
طباعة
قال الدكتور خالد السموني رئيس مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالرباط إن القمة العربية جاءت في توقيت مناسب جدا ، مشيرًا إلى أنها تعقد في أجواء صعبة هذه المرة بسبب ما يقع في اليمن وليبيا والعراق وسوريا.
وأكد السموني - في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بالرباط - أن توسع الحوثيين أمر مرفوض لأنه يهدد المنطقة ويهدد الوحدة اليمنية وله تأثيره على الوحدة العربية ودول الجوار، لأن خطره قد يمتد إلى داخل السعودية ، بل قد يصل إلى مصر أيضًا، لذا ومن أجل تحقيق التضامن العربي كان لابد للدول العربية من التدخل.
وأوضح أن تدخل الحوثيين كان خطأ كبيرا لأنه عبارة عن انقلاب عسكري للقضاء على الرئيس المنتخب من الشعب اليمني ، لافتًا إلى أن الحوثيين موجهون من أطراف خارجية على رأسها إيران التي لها مخطط توسعي في الشرق الأوسط.
وقال إن الرياض تحركت في الوقت المناسب عندما استشعرت تنامي الخطر الذي يهدد المنطقة وذلك بمعاونة عدد من الدول العربية ، مشيرا إلى أن السعودية دولة كبيرة لها إمكانيات عسكرية هائلة لا يمكن الاستهانة بها كقوة عسكرية وإستراتيجية ، وهي دولة تجنح للسلم دائما ولكن في هذه الحالة ارتأت إلى أن مصالحها وحدودها ستكون معرضة للخطر، مشيدًا بهذه الخطوة التي وصفها بالصحيحة ، خصوصا وأن هناك ميثاقا للجامعة العربية ينص على التعاون العسكري ، وبموجبه فإن الدول العربية ملزمة بأن تتدخل لحماية أي دولة عربية عندما تكون مهددة.
وردًا على سؤال حول مستوى مشاركة المغرب في القمة العربية المنعقدة بشرم الشيخ خصوصًا وأن ما تردد في وسائل إعلام مغربية أن العاهل المغربي سيرسل رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران للمشاركة، قال إنه إلى الآن ليس لديه معلومة أكيدة حول من الذي سيمثل المغرب في القمة ، ولكن بنكيران كرئيس للحكومة له وضع دستوري يجعله حاضرا باسم الملك ويمثله، مؤكدًا أن المغرب معروف بمواقفه الداعمة للوحدة العربية منذ استقلال المملكة.
وذكر السموني بالمواقف التاريخية للملك الحسن الثاني في كثير من النزاعات والمشاكل بين الدول العربية ، مشيرا إلى أنه ليس إشكالا من الذي يمثل المغرب في القمة والمهم أن المغرب حاضر ومشارك من منطلق التزامه العربي للقيام بواجبه.
وأوضح أن يجب التفرقة بين بنكيران الذي هو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية "وهو الحزب المحسوب على الإسلاميين" وكونه رئيسا للحكومة ، أي رجل دولة ، ولو شارك في القمة فهو يتحدث باسم الملك وبتوجيهات منه ، وهذا هو الخلط الذي يقع فيه الكثير من الناس الذين يعتقدون أن هناك توجها إسلاميًا حاكما للمغرب مع هذه الحكومة ، موضحا أن الذي يحكم هو الملك وهو الذي يحدد السياسة الخارجية ، كما أن الذي يرسل أي ممثل للمغرب هو الملك ، والكلمة التي سيتم إلقاؤها هي كلمة باسم الملك.
وأكد على قوة العلاقات المصرية المغربية ، مشيرا إلى أن الملك محمد السادس له الكثير من المواقف الإيجابية مع مصر، حتى عندما توترت العلاقات في فترة معينة، لم يصدر عن الملك في أي مناسبة أي تصريح أو موقف يؤدي إلى حتى خدش العلاقات المتينة أو ما قد يشكك في مواقفه تجاه مصر.
ولفت الدكتور خالد السموني رئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالرباط إلى أن الأزمة في ليبيا لا يمكن أن تنتهي دون الحوار بين جميع الأطراف .. لأنها عبارة عن نظام قبلي "تتكون من مجموعة من القبائل" .. وليبيا تعتبر إلى الآن ليست بدولة لأن معمر القذافي لم يصنع دولة .. والمشاكل التي تركها وقت إدارته للحكم هي التي تعاني منها ليبيا حاليا .. ومن الصعب إعطاء قبيلة من القبائل الحكم لوحدها من دون الباقين.. لذا لابد من جلوس الجميع الى طاولة الحوار وأن تكون جميع الأطراف ممثلة في هذا الحوار ، مع ضرورة وضع السلاح جانبا.
وأشار السموني إلى ظهور بعض بوادر الأمل والتفاؤل التي بدأت تلوح في الأفق للتوصل إلى حل الأزمة الليبية قريبا.. متوقعا أن تكون من ضمن أولويات أجندة القمة مناقشة تلك الأزمة من أجل وقف إطلاق النار للتوصل لحل واتفاق سياسي عند الجلوس على طاولة الحوار وعمل دستور يضمن حقوق الجميع ومجلس رئاسي مؤقت.
"
هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟

هل نجحت دراما رمضان في تقديم محتوى جاذب للمشاهدين؟