البوابة نيوز : عبدالحميد يونس.. عميد الأدب الشعبي (طباعة)
عبدالحميد يونس.. عميد الأدب الشعبي
آخر تحديث: الأربعاء 12/09/2018 08:37 م بهاء الميري
الكاتب والروائي عبدالحميد
الكاتب والروائي عبدالحميد يونس
يعد الكاتب والروائي عبدالحميد يونس رائد الحكاية الشعبية وعميد الأدب الشعبي والذي تحل ذكرى وفاته اليوم 12 سبتمبر من العام 1988م، وضع يونس حجر الأساس لدراسة التراث الشعبي مع نهاية الأربعينيات.
نشأ الروائي عبدالحميد يونس بمنطقة السيدة زينب وفقد بصره وهو في سن السادسة عشر ونال شهادة البكالوريا عام 1932م، وواجه صعوبات في الإلتحاق بكلية الآداب بسبب فقد بصره إلا أن الدكتور طه حسين عميد الأدب العربي ساعده في الالتحاق بقسم اللغة العربية بالكلية عندما أصبح عميدا للكلية. 
ظهرت موهبة يونس الأدبية في الكتابة، مع تصاعد الأحداث السياسية عام 1919، وخلال دراسته الجامعية عمل صحفيًا بمجلتي "الرسالة" و"المجلة"، وبعد تخرجه أسس مجلة "الراوي". 
حصل يونس علي الماجستير وكان عنوان رسالته فيها "سيرة الظاهر بيبرس"، ونظرًا لاهتمامه بالكتابة عن الفولكلور المصري والعربي، تتناولت رسالته التي حصل بها علي الدكتوراه سيرة الهلالي بعنوان "الهلالي في الأدب والتاريخ"، وعلى إثرها أصبح أستاذا للأدب الشعبي عام 1958. 
أصدر يونس ما يقرب من 40 مؤلفا عن الفلكلور المصري والعربي منها " الحكاية الشعبية "،"الظاهر بيبرس في القصص الشعبي"، " سيرة بني هلال"، "حكاية الصقر شاهين"،" الهلالية في التاريخ والأدب الشعبي" وغيرها من المؤلفات بالإضافة إلى تأليفه موسوعة أدبية ترجمت إلى عدة لغات منها الإنجليزية والفرنسية والأسبانية واليابانية والتى أصبحت فيما بعد موضوعا دراسيا للأقسام الأدبية في عدد من الجامعات الأمريكية والهندية والسويدية. 
أُنتخب يونس رئيسا للمجلس العربي للأدب الشعبي لمساهمته في إنشاء العديد من المراكز الأدبية في كثير من الدول العربية.
نال يونس عدة تكريمات منها تكريم الزعيم جمال عبدالناصر له والرئيس محمد أنور السادات، كما نال جائزة الدولة التشجيعية وجائزة الدولة التقديرية.
لقب يونس برائد الأدب الشعبي وتقلد عددا من المناصب منها عضو لجنة الفن الشعبي بالمجلس الأعلى للآداب ورئيس تحرير مجلة الكتاب العربي ورئيس تحرير مجلة الفن الشعبي وغيرها من المناصب الأخرى.