البوابة نيوز : العم القاتل.. سائق "توك توك" يفقد حياته بسبب خلافات عائلية على الإيراد.. شاهد عيان: المجني عليه كان يتحمل إساءات المتهم.. والجريمة وقعت أثناء صلاة الجمعة (طباعة)
العم القاتل.. سائق "توك توك" يفقد حياته بسبب خلافات عائلية على الإيراد.. شاهد عيان: المجني عليه كان يتحمل إساءات المتهم.. والجريمة وقعت أثناء صلاة الجمعة
آخر تحديث: الأربعاء 12/09/2018 09:25 م حمزة عبد المحسن _ أحمد علاء الدين
العم القاتل.. سائق
لم يتخيل «محمود» صاحب الـ 36 عامًا، والذى يعمل سائق «توك توك»، أن حياته ستنتهى على يد عمه، بعد ما سدد عدة طعنات بسلاح أبيض أدت إلى وفاته فى مشاجرة بينهما بسبب الاختلاف على إيرادات التوك توك. انتقلت «البوابة» إلى منطقة منشية عبدالمنعم رياض، بشبرا الخيمة، حيث مسرح الجريمة، لكشف ملابسات الحادث.

الشارع محل الواقعة
الشارع محل الواقعة

يقول «سيد. ف»، ١٧ سنة، أحد سكان المنطقة، إنه يعرف الضحية عن قرب نظرًا لإقامته بذات الشارع، مشيرًا إلى أن مقتل محمود كان مفزعًا للمنطقة بأكملها، موضحا أن يوم الجمعة الماضي، تقابل «صلاح. أ. أ» ٥٦ سنة ومقيم ببطن الجبل بشبرا الخيمة، مع نجل شقيقه «محمود»، وتبادل الطرفان أطراف الحديث حيث كان حديثهما دائما لا يخلو من الجدل حول إيرادات «التوك توك»، لكن شهد النقاش هذه المرة تطورًا مختلفًا عن المرات السابقة، دون أن يعلم محمود بأن ذلك سيكون اللقاء الأخير، بعد ما تخلى عمه عن مشاعر الإنسانية وأخرج «سلاح أبيض»، من بين طيات ملابسه، وقام بتسديد عدد من الطعنات لنجل شقيقه، فى مشهد درامى حول الشارع إلى حالة من الهرج والمرج، مستطردا: «صلاح قتل ابن أخوه بدم بارد بسبب الفلوس والضحية شاب كويس بس عمه طماع وعاوز فلوس من تحت الأرض».
محرر البوابة مع شاهد
محرر "البوابة" مع شاهد العيان

وأوضح الشاهد، أنه مع اقتراب ساعة الظهيرة ليوم الجمعة قطعت أصوات الصراخ الصمت المسيطر على الشارع الذى خلا من المارة نظرا لأداء صلاة الجمعة وارتفاع حرارة الطقس، وعندما هرع الجميع لاكتشاف مصدره وجدوا «محمود» جثة ممزقة فى بركة من الدماء، وعند محاولة إسعافه ونقلة إلى المستشفى لقى مصرعه.
وأضاف الشاهد، أنه منذ نحو عام عمل الشاب الضحية مع عمه كسائق على «التوك توك»، الخاص به، ومرت الأيام، حيث كان «محمود» يواصل العمل ليل نهار، لكن فرحته لم تدم طويلًا، إذ كان عمه دائم المشاجرات، وكانت الأمور تهدأ بعد تدخل أفراد العائلة لفض المشاجرات، خاصة أن المتهم يتعاطى المخدرات وكان ينفق أمواله على «الكيف»، وكان يطالب المجنى عليه دائما بزيادة الإيراد بأى طريقة، وكانت المكالمة الأخيرة بينهما فى صباح يوم الجريمة، إذ قام المتهم بالاتصال على الضحية وطالبه بالحضور لمسكنه قائلًا: «هات التوك توك وتعالى يا عم محمود ومتجيش من غير فلوس لو جيت من غير فلوس هقتلك».

 واستكمل الشاهد حديثه قائلًا: «الشاب الضحية كان يتحمل ما يلاقيه من تعامل سيئ ومتوحش من عمه «القاتل»، من أجل توفير المال لأسرته والإنفاق عليها، حيث إن المجنى عليه هو العائل الوحيد لأهله، وبسبب ذلك كان عمه يعرف أنه لن يترك العمل على التوك توك، مهما حدث لأنه يعرف أن الضحية محتاج لـ «الجنية»، وظل يمارس عليه جميع الضغوط التى لا يتوقعها أحد.
وأضاف: «محمود قبل الحادث كان يشعر أن نهايته اقتربت، وكان يردد هذه الجملة مع أصدقائه، مشيرًا إلى أن الشارع خيم عليه الحزن بعد مقتل الشاب الجدع ابن البلد على يد عمه الجاحد».
كانت البداية عندما تلقى قسم شرطة أول شبرا الخيمة، بلاغًا من الأهالى يفيد بمقتل سائق «توك توك» على يد أحد أقاربه بسبب خلافات بينهما بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص تبين نشوب مشاجرة بين المجنى عليه وشقيق والده بسبب إيراد التوك توك الذى كان ملكًا للأخير، وكان المجنى عليه يعمل عليه، وتطورت المشاجرة إلى أن قام الأخير باستخراج سلاح أبيض «سكين» وقام بطعن نجل شقيقه، وبعمل الأكمنة تم القبض على المتهم، وبمواجهته اعترف وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.