رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الحكومة السودانية والأمم المتحدة تبحثان استعدادات خروج "يوناميد" من دارفور

الثلاثاء 12/فبراير/2019 - 02:56 ص
السفيرة إلهام شانتير
السفيرة إلهام شانتير
أ.ش.أ
طباعة
بحثت الحكومة السودانية مع الأمم المتحدة، أمس الاثنين بالخرطوم، استعدادات انسحاب بعثة يوناميد من دارفور واستكمال عملية الاستقرار في الإقليم.
وترأس الجانب السوداني السفيرة إلهام شانتير الوكيل المساعد بوزارة الخارجية، ووفد الأمم المتحدة مساعد الأمين العام لأفريقيا بنتو كيتا، بمشاركة أوسكار فيرنانديز مساعد الأمين العام للشئون السياسية وبناء السلام، ومراد وهبة مساعد الأمين العام مدير المكتب الإقليمي للبلاد العربية ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بجانب ممثلي عدد من وكالات الأمم المتحدة وقيادات من بعثة يوناميد، ومسئولي الإدارات المختصة بالخارجية السودانية واللجنة الوطنية لتيسير خروج البعثة الأممية.
وناقش الجانبان الجهود المبذولة لدعم الاستقرار بدارفور، والانتقال من العمل الإنساني إلى إعادة الإعمار والتنمية، ومصفوفة مطلوبات المرحلة الراهنة وتحديات الالتزام بها، وترتيبات المرحلة الثالثة من استراتيجية خروج اليوناميد.
وأعربت رئيسة الجانب السوداني عن أملها في أن تخلص زيارة الوفد الأممي إلى توصيات مباشرة وموضوعية بشأن تخصيص الموارد اللازمة لدعم عمليات بناء السلام وتعزيز الاستقرار والعمل على جعل خروج اليوناميد قصة للنجاح والانطلاق. 
وطمأنت المجتمع الدولي عامة والأمم المتحدة خاصة أن حكومة السودان قطعت شوطاً بعيداً على المستوى الوطني في إنفاذ الترتيبات الإدارية والأمنية اللازمة في المناطق التي خرجت منها يوناميد، مؤكدة على الدور المهم للأمم المتحدة بالمشاركة في دعم بناء السلام والاستقرار.
من جانبها، أعربت رئيسة الوفد الأممي عن تقديرها لحكومة السودان واللجنة الوطنية على ما تم خلال الزيارة، وعن أملها بأن يتم إنجاز المهمة حسب الجدول الزمني المتوقع، مؤكدة رغبتها الصادقة في أن يتمتع إنسان دارفور بكل مقومات الأمن والاستقرار ليتمكن من المساهمة في إعادة إعمار إقليمه وتنميته.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟
اغلاق | Close