رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

القمص ساويرس: لجنة الأحداث الطائفية تعيد تشكيل الوعي الثقافي

الجمعة 11/يناير/2019 - 08:31 م
البوابة نيوز
مايكل عادل
طباعة

قال القمص صليب متى ساويرس، راعى كنيسة مار جرجس الجيوشي بشبرا، تعليقا على قرار رئيس الجمهورية بتشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية، إن هذا القرار حكيم يؤدي إلى وأد أي فتنة تنشأ في مهدها، والتصدي لها، وبالتالي يراجع كل شخص نفسه قبل أن يحاول أن ينفذها، وهي أمر ضروري وملح في طرق محاربة التطرف الفكري، وإن هذا القرار أيضا سيسهم في دعم الأمن والأمان في وضع استراتيجيات لمنع ومواجهة الأحداث الطائفية.

وأكد ساويرس أن قرار تشكيل لجنة عليا لمواجهة الأحداث الطائفية يهدف لترسيخ وتحقيق المواطنة على أرض الواقع، وأنه يعتقد أن دور اللجنة لا يتوقف فقط عند التصدي لأعمال العنف، بل ستسهم في تشكيل الوعى الثقافي للمصريين، وأن الكنيسة ستعمل جاهدة على دعم اللجنة ومساندتها في تحقيق أهدافها، وهي تثق في دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي في التحقيق الفعلي لقيم المواطنة الحقيقية، ورأينا ذلك خلال افتتاح الكاتدرائية والمسجد في العاصمة الإدارية الجديدة، وشاهدنا كلمة قداسة البابا داخل المسجد، وكلمة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف داخل الكاتدرائية.

الجدير بالذكر أن الجريدة الرسمية نشرت يوم 30 ديسمبر 2018 قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي، رقم "٦٠٢" لسنة ٢٠١٨، بتشكيل اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية، برئاسة مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب، وعضوية ممثل عن كل من: هيئة عمليات القوات المسلحة، والمخابرات الحربية، والمخابرات العامة، وهيئة الرقابة الإدارية، والأمن الوطني.

ويمكن للجنة أن تدعو لحضور اجتماعاتها من تراه من الوزراء أو ممثليهم، وممثلي الجهات المعنية، لدى النظر في الموضوعات ذات الصلة.

وتتولى "اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية" وضع استراتيجية عامة لمنع ومواجهة الأحداث الطائفية، ومتابعة تنفيذها، وآليات التعامل مع تلك الأحداث حال وقوعها، وتعد اللجنة تقريرا دوريا بنتاج أعمالها، وتوصياتها، وآليات تنفيذها، يعرضه رئيسها على رئيس الجمهورية.

"
ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟

ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟