رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

صور.. كنيسة اللاتين في القدس تحتفل بعيد غطاس السيد المسيح

الثلاثاء 08/يناير/2019 - 07:50 م
البوابة نيوز
رانيا سعد
طباعة
في الوقت الذي احتفلت به ساحة المهد بفلسطين بعيد الميلاد حسب التقويم الشرقي، احتفل الروم الكاثوليك بعيد الغطاس في كنيسة القديسة كاترينا للاتين، والواقعة في ساحة المهد. 
وترأس حارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، القداس الذي حضره مئات المسيحيين المحليين والحجاج والفرنسيسكان. وقدّم العظة باللغة العربية الأب عماد كامل، حيث قال إن المجوس يمثلون البشرية جمعاء، لأن المسيح جاء كمخلّص للعالم كله. كما شرح المغزى من الهدايا التي قدمها الحكماء الثلاثة إلى الطفل يسوع: الذهب الذي يُمنح للملوك فقط، واللبان كعلامة على اعترافهم بيسوع إبنا لله، والمر لتحقيق النبوءة التي يمنحها الرب لنفسه من أجلنا.
وفي كلمته، قال الأب رامي عساكرية الفرنسيسكاني، كاهن رعية اللاتين في بيت لحم؛ إنه "وسط كل ما يحدث في الخارج، كحالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي، تبدو مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد والفرح الذي جلبه يسوع مختفية، لكن الحقيقة ليست كذلك! فعدد الحجاج يزيد كثيرا هذا العام عما كان عليه في السنوات السابقة، وهذه علامة على استمرار فرحة الميلاد ورسالة هذا المكان وانتصار المحبة! فعيش الميلاد والاحتفال بعيد الغطاس في هذا المكان يمثّلان نعمة!".
وتابع؛ "في عيد الغطاس، عيد النور، نرحب بحارس الأرض المقدسة، نرحب به ونشكره على حضوره وعلى الأعمال التي تقوم بها الحراسة في بيت لحم من أجل حجارة الكنيسة، الحجارة الحية، وهذا هو نور المسيح الذي لا يزال يشرق في بيت لحم".
وقرأ الفرنسيسكان صلاة الغروب في وقت مبكر من بعد الظهر، ثم انطلق الموكب التقليدي إلى المغارة التي ولد فيها الطفل يسوع. وكان المجوس جسبار وملكيور وبلتازار مُجسدين، وبعد الصلاة في المكان المقدس، خرج الرهبان وهم يحملون تمثال الطفل يسوع وساروا بشكل رسمي عبر الغرف المجاورة للكنيسة.
وبدأت احتفالات عيد الغطاس مع الدخول الرسمي لحارس الأرض المقدسة إلى بيت لحم.
وقال الأب فرانشيسكو باتون، حارس الأرض المقدسة؛ "هذا ليس احتفالا مكرسًا لشخص، بل احتفال بما يجسده الشخص الذي يدخل مدينة الميلاد مع الجماعة التي يمثلها. وفي هذه الحالة، بما أن اليوم هو عيد الغطاس، فإن دخولنا الرسمي هو، في الواقع، يشبه موكب المجوس الذين جاءوا ليعبدوا يسوع".
والرب الذي قاد المجوس إلى هذا المكان، يقود أبناءه اليوم للتأمل في مجده العظيم.
جدير بالذكر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية تحتفل بـ"عيد الغطاس" في 19 يناير الجاري، وهو عيد معمودية السيد المسيح في نهر الأردن، إذا قام النبي يوحنا المعمدان بتغطيس المسيح في نهر الأردن.
ويُعد عيد الغطاس عند الأقباط، عيد للإعلان أو "الظهور الإلهي".
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟