رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

أعمال الرحمة "عقيدة الميلاد" من الفاتيكان إلى أسوان

الأحد 06/يناير/2019 - 09:17 م
البوابة نيوز
أسنات إبراهيم - رانيا سعد
طباعة
زيارات الكنائس لمستشفيات الأطفال دورية.. وزيارة بابا نويل لها «طعم تانى»
شباب مطرانية شبرا يحتفلون مع الأطفال والكبار بمستشفيات الأورام بالمحافظات 
ومسيحيو العراق يحتفلون وسط الأطفال المرضى بكركوك 
بابا الفاتيكان يُهدى المشردين عيادة طبية لعلاجهم بالمجان 
«جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيبًا فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَانًا فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضًا فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوسًا فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ».. هكذا دعا السيد المسيح فى تعاليمه للبشر- كما جاء فى إنجيل متى- بأن يكونوا رحماء تجاه بعضهم البعض وأن يكونوا أكثر رحمة تجاه من هم أكثر احتياجًا للرحمة والعوذ، وكما كانت رسالة السيد المسيح واضحة تجاه الإنسان الذى لديه احتياج للطعام والشراب واللباس والسكن والعلاج.. هكذا يسير البشر على دربه فى عيده المبارك، والذى تحتفل به الكنيسة المصرية والكنائس بالعالم أجمع، خلال شهرى ديسمبر ويناير.
وإعمالًا لوصايا الإنسانية والمسيحية بإعمال الرحمة والبر بين البشر تجاه بعضهم البعض أيًا كانت اختلافاتهم التى وُلدوا عليها، هكذا تحرك أبناء الكنائس فى مصر والعالم لتفقد إخوانهم البشر الأكثر احتياجًا، بالزيارة، والكلمة الطيبة وزرع الفرحة فى قلوبهم دون مقابل، سوى أننا بشر علينا أن نتكاتف معًا لإنقاذ إنسانيتنا التى نفقدها يومًا بعد آخر بسبب الأحداث المريرة التى يشهدها العالم أجمع.
فكما أوصى المسيح البشر بأن القائم بهذه الأعمال الحسنة لهؤلاء المحتاجين فكأنه فعل هذه الخدمة للسيد المسيح نفسه كما جاء فى إنجيل متى نصًا «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِى هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِى فَعَلْتُمْ..» أما هؤلاء الذين فقدوا الرحمة من قلوبهم فحذرهم المسيح قائلًا «الحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَفْعَلُوهُ بِأَحَدِ هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِى لَمْ تَفْعَلُوا فَيَمْضِى هؤُلاَءِ إِلَى عَذَاب أَبَدِيٍّ وَالأَبْرَارُ إِلَى حَيَاةٍ أَبَدِيَّةٍ».. 
رسالة المسيح واحدة وحيدة وهى الاهتمام بالإنسان أولًا، فقد جاء المسيح لكى يرسخ العيش بالمحبة الحقيقية تجاه الآخر المختلف عنه، وليس لكى يغيره إنما لكى يقبله كما هو «إنسان».. فكما قبل المسيح المرأة السامرية، الأبرص، الأعمى، وقبل يهوذا كما هو، وهو يعلم أنه سوف يسلمه للموت. 
شباب الكنائس يطوفون المستشفيات 
دون النظر لدينهم أو انتماءات ذويهم أيًا كانت، ففى كل عام وفى نفس التوقيت، اعتاد المسيحيون فى مصر والعالم، وتحديدًا الشباب منهم على تجسيد شخصية بابا نويل فى الزى والألوان وحمل شنطة الهدايا لتوزيعها على الأطفال داخل الكنائس وخارجها، من هنا كل عام يقوم شبات وشباب الكنائس بمصر والعالم بتنظيم زيارات لمستشفيات الأطفال والملاجئ لتهنئتهم وتوزيع الهدايا عليهم.
ومن المتعارف عليه أن يقوم شباب الكنائس والمهتمون بخدمة وزيارة المرضى الأطفال وكبار السن بتنظيم زيارات دورية على مدار السنة، لكن احتفالات الميلاد وبابا نويل مذاق مختلف لكل الأطفال والكبار الذين هم فى أشد الحاجة للرعاية والزيارة. 
ووسط الأطفال الأيتام ترأس الأب هانى باخوم، المتحدث الرسمى باسم الكنيسة الكاثوليكية فى مصر، صلاة قداس عيد الميلاد المجيد. وشارك الأطفال الأيتام بدير السامرى فى الاحتفال، حيث قاموا بتزيين الدار واحتفلوا على طريقتهم الخاصة، وقام فريق من الكنيسة الكاثوليكية ارتدى أحدهم زى بابا نويل وقام بتوزيع الهدايا على الأطفال وسط حالة من الفرحة بين الأطفال. 
رافعين شعار «رسم ابتسامة على وجوه جميع الأطفال» احتفل فريق طغمات الملائكة بكنيسة مصر الجديدة، بالميلاد وذلك وسط أطفال مستشفى لعلاج مرضى السرطان 57357. وقام الفريق بتنظيم يوم احتفالى وسط الأطفال فى بهو المستشفي، وقاموا بتوزيع الهدايا والغناء معهم ورسم البسمة على وجوههم.
شباب شبرا من الإسكندرية لأسوان 
بجهود وتبرعات ذاتية وبمشاركة الشباب من أعمال 18 فما فوق، ينطلق شباب وشابات مطرانية شبرا الخيمة، بمدينة القليوبية وتحديدًا من كنيسة القديسة الشهيدة مارينا، لتنظيم زيارات لمستشفيات الأورام للكبار والأطفال بداية من مستشفى علاج أورام الأطفال 57357، مركز الدكتور مجدى يعقوب للقلب بمدينة أسوان، مستشفى أطفال مصر، ومستشفى سرطان الأورمان بالأقصر..
يقول رأفت عادل، أحد شباب وخدام كنيسة شبرا الخيمة، والذى اعتاد على تجسيد شخصية بابا نويل فى الأعياد وتوزيع الهدايا على الأطفال المرضى؛ إن خدمة الأطفال من أهم الأعمال المحببة لقلبه والتى يجد فيها سعادة بالغة، وهى خدمة لا تقتصر فقط فى الأعياد، إنما ممتدة طوال العام، حيث ينظم فريق الكنيسة زيارات لمستشفيات الأطفال فى أبو الريش و57357 ومستشفيات القلب والأورام. 
وقد قام فريق الخدام بمستشفى شبرا بزيارات لمعهد مجدى يعقوب لعلاج القلب بأسوان ومستشفى 57357، وقضاء أجواء العيد الاحتفالية مع كل الأطفال المرضى بالمستشفيات بتوزيع الهدايات فى بهو المستشفيات وغرف بعض الأطفال والتقاط الصور التذكارية معهم. 
أبناء الكنيسة باليونان 
ومن دولة اليونان، وفى لمسة إنسانية تؤكد روح المحبة وتؤصل لدور الكنيسة القبطية الأرثوذكسية فى الخدمة الاجتماعية وخاصة خدمة المرضى، قامت مجموعة من شباب وأسر خدام الكنيسة بزيارة مستشفى «ألبيدا» الخاصة بسرطان الأطفال، وقد اصطحبهم خلال زيارتهم لأقسام الأورام الأب ايرينيؤس البرموسي، وقام شباب وأسر الكنيسة بتقديم الهدايا للأطفال مهنئين لهم برأس السنة الجديدة. 

الإنجيلية تقدم 3000 وجبة 
مبادرة (الـ50 ساندوتش) والتى أطلقتها الكنيسة الإنجيلية منذ 2011، بهدف إطعام فقراء الشارع، وهى غير تابعة لأى فصيل دينى أو سياسي، وتهدف إلى توصيل رسالة محبة عملية من خلال مشاركة الطعام مع المحتاجين. 
يقول مايكل يوسف، منسق المبادرة، إن الفكرة تطورت وبدأت تكبر، وكلها اجتهادات فردية، وتوسعت خدماتنا مع زيادة الاحتياجات عند الناس، وفى رأس السنة تنظم المبادرة كل عام زيارات للمشردين من أطفال الشوارع وأيضًا بالمستشفيات والملاجئ، ويتم توزيع طعام وهدايا عليهم. 
وفى العام الماضى قام أعضاء المبادرة بعمل أكثر من 3000 وجبة، أى أكثر من 9000 ساندوتش فى القاهرة والإسكندرية، بالإضافة للألعاب والهدايا، وكانت التكاليف عالية، ولكن تم تسديدها بالمجهود الذاتي. 
وتم تجهيز الـ3000 وجبة لهذا العام بكميات 250 كيلو كفتة، 250 كيلو بانية، و200 كيلو كبدة، و9000 رغيف فينو، 3000 ثمرة موز، و3000 ثمرة يوسفي، حيث يتم تغليف كل واجبة بـ3 سندوتشات ويتم توزيعها على المشردين وأطفال الملاجئ. 
والهدف الأساسى للمبادرة هو محاولة سداد الاحتياج الملُح عند الإنسان. وقد تطورت الفكرة بالاجتهادات الفردية، وتوسعت الخدمات مع زيادة الاحتياجات لدى الناس، ويتم المساهمة فى جهاز عرائس، وبناء منازل سقطت فى الصعيد، والمشاركة فى توفير أدوية بشكل شهري، والمساعدة فى تكاليف عمليات جراحية وخلافه.
عيادة طبية للمشردين 
وكعادته كل عام، أهدى البابا فرانسيس المشردين هدية لعيد الميلاد، عبارة عن عيادة طبية فى ساحة القديس بطرس، حيث يمكنهم الحصول على مساعدة طبية مجانية. والعيادة الجديدة، تضم ثلاث غرف للزيارة، تعمل ثلاثة أيام فى الأسبوع، ويعمل بها متطوعون من مستشفى الفاتيكان للخدمات الطبية ومستشفيات روما، ويتم توفير أطباء متخصصين فى أمراض القدم مرة واحدة فى الأسبوع، وتقول الجمعيات الخيرية، إن الأشخاص المشردين يعانون بشكل خاص من أمراض الأقدام لأنهم نادرا ما يخلعون أحذيتهم وجواربهم، كما أنهم يرتدون أحذية غير ملائمة، مما يتسبب فى أمراض مثل الالتهابات الفطرية والبثور.
وتحل العيادة الجديدة محل أخرى قديمة كان قد أقامها البابا فرانسيس، البالغ من العمر 82 عاما. كما افتتح مرافق حيث يمكن للمشردين الاستحمام وحلاقة الشعر.
وقدرت جمعية كاريتاس الخيرية الكاثوليكية، فى روما فى أواخر العام الماضى أن هناك أكثر من 16000 شخص مشرد فى العاصمة الإيطالية، ونمت أعدادهم بالقرب من الفاتيكان بشكل ملحوظ فى السنوات الأخيرة، وخاصة فى الليل عندما يتجمعون للنوم.
شباب العراق وسط مرضى الأورام 
برعاية المطران مار يوسف توما، رئيس أساقفة كركوك والسليمانية للكلدان بالعراق، نظمت رئاسة الأيبارشية حملة لتوزيع الهدايا والحلويات والمعجنات على الأطفال المرضى فى مركز الأورام السرطانية والأطفال المصابين بالثالسيميا فى مستشفى أزادى التعليمى فى كركوك العراق.
وتأتى هذه الحملة تزامنا مع احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة وقد ساهم بتوزيع الهدايا أثناء الزيارة عدد من الشباب والشابات العاملين ضمن تنظيم الخدمات فى الإيبارشية. 
يذكر أن الهدايا والحلويات المقدمة كانت قد أعدت فى وقت سابق من قبل كادر وأعضاء خدمة ماء الحياة وهذه خدمة مهتمة بالفئة العمرية 13-17 سنة فى الإيبارشية. 
وقام الشباب والشبات بتوزيع الهدايا على الأطفال المرضى والتقطوا معهم الصور التذكارية، فيما ارتدى أحد الشباب زى بابا نويل وقام باللهو مع الأطفال والتقاط الصور معهم، فى محاولة لرزع ابتسامة على وجوههم، متمنين لهم الشفاء العاجل ولجميع المرضى وأن يكون عام 2019 سنة فرح وسلام للعالم أجمع.
من الأردن.. الأطفال اللاجئون يُغنون 
قامت مؤسسة الكاريتاس الأردنية بتنظيم أمسية غنائية بعنوان «موسيقى من أجل السلام» بمشاركة مجموعة من الأطفال الذين لجأوا إلى الأردن من سوريا والعراق بالإضافة إلى عدد من الأطفال الأردنيين الذين تدربوا معًا تحت إشراف عدد من الموسيقيين، وذلك على مسرح كلية التراسنطة فى عمّان، بحضور عددًا من الكهنة والراهبات وأهالى الأطفال المشاركين. 
وقدم الأطفال معزوفات موسيقية مختلفة وترانيم عن الميلاد والسلام، وتطبق هذه المبادرة للسنة الثانية على التوالى بمشاركة ١٣٩ طفلًا فى عمان والزرقاء ومادبا، ويهدف إلى تعزيز دور الموسيقى فى تنمية ثقافة السلام والمصالحة وتقبل الآخر، وهو ما أكده مدير عام جمعية الكاريتاس الأردنية وائل سليمان، خلال الحفل، على أهمية دور الموسيقى فى تعزيز قيم المحبة والتآخى والسلام ونبد العنف والكراهية. 
كنيسة القدس والأطفال من ذوى الاحتياجات الخاصة
ومن مدينة الرملة بالقدس الفلسطينية شارك مجموعة شباب متطوعين قاموا بارتداء زى بابا نويل وعدد من الراهبات من أبناء كنيسة القديس فرانسيس بمدينة الرملة، فى إحياء يوم احتفالى لأطفال «بيت لحم لذوى الاحتياجات الخاصة»، رافعين شعار بشارة الملاك جبرائيل: «لا تخافوا، فها أنا أبشرُكم بفرح عظيمٍ يكون لجميع الشعب»، حيث قاموا بالغناء وتوزيع الهدايا على الأطفال من كافة الأعمار، وشاركوهم الأغانى والترانيم. وحمل الشباب الهدايا التى تبرع بها الأهالى للأطفال المرضى. 
.. والبوابة تشارك
لأول المرة يشارك فريق عمل القسم القبطى بجريدة ومؤسسة «البوابة»، فى احتفالات العيد بشكل مختلف، حيث تم قضاء يوم كامل مع أطفال مستشفى 57357 لعلاج أورام الأطفال. وانضم فريق «البوابة» مع شباب الكنائس الذين حضروا نفس اليوم وقام الجميع بتوزيع بالهدايا والألوان والتقاط الصور التذكارية مع أطفال المستشفى.
"
هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟

هل توافق على تقنين أوضاع حالات التعدي على الأراضي الزراعية؟