رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

المجلس الرئاسي الليبي: تحرير سرت من داعش لا يعني اختفاءه من البلاد

الثلاثاء 18/ديسمبر/2018 - 06:10 ص
رئيس المجلس الرئاسي
رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج
أ.ف.ب
طباعة
أقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الإثنين، بأن تحرير مدينة سرت من داعش الإرهابي، لم يقض تماماً على التنظيم.
وقال المجلس المعترف به دولياً، في بيان بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير سرت من داعش، إن "عناصر من التنظيم تسربت لمناطق أخرى، كما أن هناك بؤراً وخلايا تتحين الفرص للقيام بعمليات إجرامية، بما يستدعي أن نكون جميعاً في غاية الحذر، وألا تتوقف عمليات الرصد والمتابعة والمواجهة، فلن تنتهي حربنا ضد الإرهاب، إلا باقتلاعه من جذوره".
ووصف البيان داعش بالعدو الذي يستهدف الجميع دون تمييز، وأشار إلى أن القضاء عليه يتطلب توحيد المؤسسة العسكرية في جيش ليبي واحد تحت سلطة مدنية تنفيذية وفق مبادئ الديمقراطية، وأن يكون جيشاً مبنياً على عقيدة الولاء للوطن والمحافظة على استقلاله وصون كرامة مواطنيه.
وتطرق البيان لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي شرع المجلس الرئاسي في تنفيذه، واصفاً إياه بالمعركة التي تحتاج عقول وسواعد جميع الليبيين، وإلى مصالحة وطنية، وتوحيد مؤسسات الدولة، لتأسيس قاعدة للتنمية والنهضة وتعويض سنوات المعاناة.
وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أعلن تحرير مدينة سرت المطلة على البحر المتوسط، في 17 ديسمبر 2016، بعد معارك شهدتها المدينة بين عناصر التنظيم وقوات ليبية مشتركة من الجيش الليبي، وأخرى مساندة في عملية أطلق عليها "البنيان المرصوص"، تم خلالها الاستعانة بطيران القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا "أفريكوم"، بطلب من السراج.
وشهدت المنطقة بعد ذلك عمليات متفرقة للتنظيم، كان آخرها هجوماً مسلحاً شنه على بلدة الفقهاء جنوب شرق طرابلس، في نهاية أكتوبر الماضي، أدت لمقتل 4 من سكان البلدة، وأسر 10 آخرين، تمت تصفية 6 منهم قبل أيام بعد فشل عملية مبادلة مع محتجزين من تنظيم داعش.
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟
اغلاق | Close