رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

النائب العام الكويتي يعتمد ضوابط لحماية الأطفال على "سوشيال ميديا"

الإثنين 10/ديسمبر/2018 - 03:59 م
النائب العام الكويتي
النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي
أ ش أ
طباعة
وجّه النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي، باعتماد ضوابط لحماية الأطفال على مواقع التواصل الاجتماعي، أعدتها اللجنة الوطنية العليا لحماية الطفل، بالتعاون مع نيابة الأحداث.
وقالت نيابة الأحداث فى النيابة العامة بوزارة العدل الكويتية - فى إعلان صادر عنها اليوم الاثنين - إن الضوابط تشمل ضرورة الالتزام بالحد الأدنى للعمر المسموح به لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وهو 13 عاما، كما لا يجوز إنشاء أو إدارة حسابات لمن هم دون ذلك العمر، فيما عدا المواقع المخصصة لاستخدام الأطفال .
وأضافت أنه تقرر أنه لا يجوز استغلال الأطفال تجاريا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كاستغلال الأطفال في مجال الإعلانات، والترويج الاقتصادي، بغرض الربح المالي، ويستثنى من ذلك الإعلانات الإيجابية للترويج عن السلع والخدمات المفيدة، شريطة أن يكسبهم قيما تربوية مفيدة، تساعد على الاندماج في المجتمع والتعلم مما يفعلونه، كتمثيل إعلانات الأعمال الخيرية أو التطوعية، ونشر الوعي والسلوك الصحي والأفعال المهذبة، التي تعكس منحنى إيجابي يسهم في بناء شخصية الأطفال .
وأشارت إلى أن الضوابط شملت أيضا وجوب توجيه هؤلاء الأطفال بطريقة فعالة تتناسب مع القيم والعادات والدين، ومع قضايا ومجريات المجتمع التي تناسب أعمارهم، مع التركيز على المنتج أو الخدمة ذاتها دون التركيز على الطفل، وأن يراعى الطفل نفسيا وفكريا ودينيا في تلك الإعلانات، مع منع أي تصرفات غير لائقة وغير محببة فيها، ومنع الإعلانات التي تحتوي على عنف أو استخدام لأدوات حادة أو ضارة.
كما تقرر حظر نشر صور أو مشاهد تنتهك خصوصية الطفل ، كنشر الأخبار والأحداث التي تتصل وحرمة حياته الخاصة، أو نشر صوره عاريا أو في ملابسه الداخلية أو أثناء استحمامه، وكذلك حظر نشر صور أو مشاهد للأطفال، بما لا يتناسب مع الآداب العامة والأعراف والمبادئ والقيم، كنشر تصوير للأطفال وهم يرتدون لباس أو اكسسوارات لا تتناسب مع أعمارهم، أو نشر صور أو مشاهد لهم تتضمن أداء حركات ورقصات أو استخدام أغاني لا تتناسب وعمر الطفل، أو استخدام ألفاظ بذيئة أو أداء حركات لها تلميحات وإيحاءات غير لائقة تنتهك براءة الطفل، وخادشة للحياء العام، أو نشر تصوير للطفل بوضعيات غير لائقة أدبيا وأخلاقيا.
وتابعت أن الضوابط أقرت كذلك أنه لا يجوز استغلال الأطفال لكسب الشهرة من ورائهم، ولكسب الربح المادي والمعنوي، عن طريق الاندفاع والهوس بنشر صور أو مشاهد لهم، ومشاركتها مع الآخرين لإبداء الإعجاب وزيادة عدد المتابعين، وكل ما من شأنه أن يدخل في دائرة الاستغلال السيئ للأطفال، لافتة إلى أنه لا يجوز تعريض الطفل للإساءة النفسية بأي عمل يضر بكرامته أو يعرضه للإهانة، كنشر صور ومشاهد مضحكة وساخرة له، أو محرجة فيها استهزاء أو سخرية عليه، أو نشر صور أو مشاهد له تسيء له دينيا أو أخلاقيا أو أدبيا أو اجتماعيا.

"
ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟

ما تقييمك لحملة 100 مليون صحة؟