رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

"التغذية السليمة للأطفال" في مؤتمر الطب التكاملي بجامعة أسيوط

الخميس 08/نوفمبر/2018 - 08:26 م
جامعة أسيوط
جامعة أسيوط
علا حسنين
طباعة
أكد الدكتور أسامة محمود العشيري، أستاذ طب الأطفال بجامعة أسيوط ومدير وحدة التغذية الإكلينيكية بمستشفى الأطفال الجامعى على ضرورة إبعاد الأطفال عن الأغذية غير الصحية مثل المشروبات الغازية، والمعجنات، والوجبات السريعة، مع الاهتمام بتربية الأطفال على أكل الخضروات، والفواكه، كمصدر أساسي للفيتامينات والمعادن والتى تساعد الجسم على النمو بشكل سليم وحفظ وظائفه الحيوية.
كما نصح بتقليل تعرض الأطفال للشاشات الإلكترونية مثل أجهزة الحواسب والهواتف المحمولة بما لا يزيد معدل استخدامها عن ساعتين فى أيام العطلات فقط وذلك لتأثيرها المباشر والسلبي على القدرات الذهنية للطفل، محذرًا كذلك من السماح للأطفال بتناول المأكولات أمام الشاشات الإلكترونية والذى يعد أحد أسباب الإصابة بالسمنة عند الأطفال.
جاء ذلك خلال محاضرة بعنوان الحالة الغذائية للأطفال والبالغين فى مصر خلال مشاركته فى المؤتمر الدولى السابع للطب التكاملى واضطرابات النوم بجامعة أسيوط والممتدة فعالياته فى القاهرة.
وقالت الدكتورة سوزان سلامة أستاذ أمراض الصدر ورئيسة المؤتمر، إن محاضرة الدكتور العشيرى تضمنت أيضًا تصريحه بأن مصر تعانى من زيادة مضطردة فى معدلات السمنة عند الأطفال والبالغين حيث وصلت نسبة السمنة إلى 50% من الأطفال، كما أن مصر تعد الدولة الأولى عالميًا على مستوى العالم فى ارتفاع معدلات السمنة والإصابة بمرض السكر وذلك وفقًا لما أعلنته الإحصائيات العالمية والناجم عن اتباع المصريين للعادات الغذائية الخاطئة مع إهمال ممارسة الرياضة.
وأوضحت أن نسبة الإصابة بنقص الحديد ترتفع فى مصر لتصل إلى 40% وكذلك الأنيميا وهو ما ينعكس بصورة واضحة على القدرات الذهنية للطفل، كما يبلغ 25% من السيدات الحوامل يعانين من نقص الحديد أثناء الحمل، كما ينعكس نقص الحديد بصورة مباشرة على انخفاض معدلات الذكاء عند الأطفال، ولا سيما المصاحب بالإصابة بالأنيميا وهو ما يستدعي قيام الأطباء والمسئولين عن الرعاية الصحية بتنظيم جلسات توعية صحية لرفع وعى الأمهات بطرق التغذية الصحية لأطفالهم والاهتمام بعلاج نقص الحديد والأنيميا حتى لايتعرض الأجيال القادمة لذلك النوع من المشاكل الصحية بما لها من نتائج خطيرة على المجتمع يصعب علاجها.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟