رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

فيديو.. البابا فرنسيس: الكنيسة أمنا بواسطة المعمودية

الثلاثاء 09/أكتوبر/2018 - 07:58 م
البابا فرنسيس، بابا
البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان
طباعة
قدم البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، شرحا وافيا لمعنى سرّ المعموديّة أو الغسل المقدّس. وقال البابا في إحدى عظاته الروحية،: "قرأنا منذ أن قال يسوع للتلاميذ كما في الإنجيل "اذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ" ومنذ ذلك الوقت هناك سلسلة في انتقال الإيمان، وهي سلسلة خاصة جدًا، وكل واحد منا حلقة في تلك السلسلة، وهذه السلسلة خطوة إلى الإيمان دائمًا مثل النهر، وهذه نعمة الله، فالأطفال يكبرون وعندما يبلغون ينقلوه للأطفال أيضًا وهكذا، والله هو الذي يرسل الإيمان وشعب الله ينقل الإيمان".
وتابع: "جرن المعموديّة هو المكان الذي نصنع فيه الفصح مع المسيح! يُدفن الإنسان القديم الَّذي تُفسِدُه الشَّهَواتُ الخادِعة، لكي يولد كخليقة جديدة؛ لأنَّ الأَشياء القَديمة قد زالت وها قد جاءَت أشياءُ جَديدة، في "التّعاليم" المنسوبة للقدّيس كيرلُّس الأورشليميّ يُشرح للمُعمَّدين الجدد ما حدث لهم في ماء المعموديّة، ويقول: "لقد مُتُّم وولدتم في اللحظة عينها، والماء الشافي عينه أصبح لكم قبرًا وأُمًّا"، إنّ الولادة الجديدة للإنسان الجديد تتطلّب بأن يتحوّل الإنسان الذي أفسدته الخطيئة إلى تراب. إنّ استعمال صورة "القبر" و"الحشا الوالديّ" للإشارة إلى جرن المعموديّة، هي في الواقع قاطعة للتعبير عن الحدث العظيم الذي يتمُّ من خلال رموز المعموديّة البسيطة. يطيب لي أن أذكّر بالنقش الموجود في بيت المعموديّة الرومانيّ القديم في اللاتيران حيث نقرأ فيه عبارة باللاتينيّة منسوبة للبابا سكستوس الثالث: "الأم الكنيسة، وإذ تبقى بتولًا، تلد بواسطة الماء الأبناء الذين تحبل بهم بواسطة روح الله، أنتم الذين ولدتم من هذا الينبوع، ارجوا ملكوت السماوات". إنّه لأمر جميل: الكنيسة تجعلنا نولد، الكنيسة التي هي حشا، هي أمّنا بواسطة المعموديّة".
"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟