رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
العرب

الكويت تعرب عن قلقها من انعدام الأمن في إدلب

الأربعاء 05/سبتمبر/2018 - 10:32 م
الوزیر المفوض ناصر
الوزیر المفوض ناصر الھین
أ ش أ
طباعة
أعربت دولة الكویت الیوم الأربعاء، عن قلقھا من انعدام الأمن وتوافد الحشود العسكریة باتجاه محافظة إدلب السوریة والمناطق المجاورة لھا، داعیة الأطراف المعنیة لوقف أي عمل عسكري وشیك قد یسفر عن مأساة إنسانیة.
جاء ذلك في كلمة ألقاھا مساعد وزیر الخارجیة الكویتي لشئون المنظمات الدولیة الوزیر المفوض ناصر الھین أمام الاجتماع الـ14 لمجموعة كبار المانحین لدعم الأوضاع الإنسانیة في سوریا والدول المجاورة الذي تستضیفه العاصمة الأردنیة عمان، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية.
وأكد الھین الأھمیة التي تولیھا الكویت لمواصلة الجھود والمساعي الدولیة والإقلیمیة لمعالجة "جذور" النزاع في سوریا، مشددا على مطالبة الكویت بوقف إطلاق النار وانتھاج مسار دبلوماسي ینھي الحرب ویحقق للشعب السوري تطلعاته ویحفظ لسوریا وحدتھا واستقرارھا.
أوضح الھین أن الكویت ومن منطلق التزامھا بمسئولياتها توجھت بالعمل عبر عضویتھا غیر الدائمة في مجلس الأمن مع السوید بالتعاون مع بقیة الدول الأعضاء نحو إصدار القرار (2401 )الذي ینص على "وقف الأعمال القتالیة في أنحاء سوریا كافة دون تأخیر ولمدة 30 یوما"، معربا عن الأسف لعدم تنفیذ القرار الذي یھدف إلى حمایة أرواح المدنیین وإیصال الاحتیاجات الإنسانیة بشكل فوري وإنھاء الحصار على المناطق السكنیة.
وشدد على ضرورة بذل المزید من المساعي الإنسانیة للتخفیف من معاناة المنكوبین ومواجھة التحدیات بعد مرور ثمانیة أعوام على بدء الصراع السوري وأھمھا أزمة اللجوء التي خلفت أضرارا كبیرة خصوصا على الأطفال الذین اعتبرھم التقریر السنوي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (یونیسف) "الفئة الأكثر تضررا عام 2017 "من الأزمة السوریة.
وجدد الھین التزام الكویت باستیفاء تعھداتھا التي أعلنت عنھا خلال مشاركتھا أعمال مؤتمر (بروكسل) لدعم مستقبل سوریا والاقلیم المجاور في شھر إبریل الماضي والبالغة 300 ملیون دولار أمریكي بواقع 100 ملیون دولار لكل عام بین 2016 و2018.
وأضاف أن الكویت تعمل على استیفاء تعھدھا لعام 2018 البالغ 100 ملیون دولار من خلال قیام الصندوق الكویتي للتنمیة الاقتصادیة العربیة ومؤسسة الكویت للتقدم العلمي بتوقیع مذكرات تفاھم مع الدول المستضیفة للاجئین السوریین في المشاریع التعلیمیة والصحیة إلى جانب دراسة متطلبات الأجھزة والوكالة الدولیة الإنسانیة.
وأعرب الهين عن تقدیر بلاده للجھود التي تبذلھا حكومات وشعوب الدول المجاورة المستضیفة للاجئین السوریین والتزامھم الإنساني تجاھھم ومنھا الأردن مشیدا بالخدمات الإیوائیة والإنسانیة التي یقیمھا الأردن على أراضیه خاصة مخیمات اللاجئین التي توفر الأمن والسلامة لھم.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟