رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

فاطمة "لخبتيتا": بهرب من الدنيا بالرسم.. وحلمي معرض ومجلة

الأحد 02/سبتمبر/2018 - 05:26 ص
البوابة نيوز
شادي مشرف
طباعة
بمجرد أن تقف أمام إحدى لوحاتها ستجد نفسك في عالم آخر، حيث تستطيع هذه اللوحة الصغيرة أن تحدثك ساعات طويلة عن تفاصيل تكاد لا تنتهي وكيف لا وقد رُسمت خلال شهور.
فاطمة عبدالفتاح أو كما أطلق عليها زملاؤها "لخبتيتا" طالبة بالفرقة الثالثة بكلية دار العلوم جامعة القاهرة موهبة من الطراز الأول ورثة فن الرسم عن أبيها الذي يشجعها دائما على الإبداع.
لا تعرف فاطمة بالتحديد متى بدأت الرسم فهي منذ وقت مبكر تقريبا منذ الثالثة من عمرها وهي تحاكي والدها وترسم وتشخبط على كل شيء أمامها ولكن بعد أن أتقنت الرسم وعرفت أنواعه فضلت الرسم بالرصاص والفحم حيث، قالت إن الرسم بالأسود والفحم شيء وفخم جدا ويعطي قيمة للوحة هناك من يفضل الرسم بالألوان لأنه ممتع ومبهج ولكن يبقى الأسود اللون المفضل بالنسبة لي وأستخدمه دائما.
وتهرب "لخبتيتا" من كل ما يواجهها من الضغوط والمشاكل بالرسم، كما أنها ترسم في طقوس مخصصة على الأنغام والأغنيات الكلاسيكية مثل أم كلثوم وعبدالحليم حافظ، وفي هذا الجو المخصص تقضي فاطمة ساعات كثيرة قد تصل إلى 12 ساعة متواصلة فهي لاتشعر بالوقت وهي أمام لوحاتها.
أما عن فترة إنجاز اللوحة فقد تصل لثلاثة أشهر دون ملل أو يأس فهي تنتظر الصورة التي وضعتها في ذهنها أن تخرج على الورق ويراها الناس.
وتطمح فاطمة ان تشترك في معارض كبيرة وعالمية تمهيدا لأن يكون لها معرضها الخاص ومجلة خاصة بالرسم والتحف والأنتيكات.
وعن سبب تسميتها بلخبتيتا أنها تقوم بالرسم على كل شيء في حياتها بداية من الكتب والإسكتشات حتى الأسقف والجدران، فهي حولة حياتها للوحة فنية كبيرة ترسمها كما تشاء.
وتوجهت فاطمة بالشكر لأسرتها لأنهم يوفرون لها المناخ المناسب للرسم والإبداع بل يشجعونها على الرسم خاصة والدها.
"
ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟

ما هي توقعاتك لمباراة اليوم ؟