رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي

سيلفي "ديل تورو" ورحلة "شازيل" للقمر وتكريم ريدجريف.. الأبرز في افتتاح فينيسيا السينمائي

الخميس 30/أغسطس/2018 - 04:53 ص
البوابة نيوز
هيثم مفيد
طباعة
انطلقت مساء أمس الأربعاء، فاعليات مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، الذي يحتفل هذا العام باليوبيل الذهبي، احتفالاً بمرور 75 عامًا على تأسيس هذا العرس السينمائي الأعرق والأقدم في القارة الأوروبية.
دورة استثنائية اعتمدت اللجنة المنظمة للمهرجان خلالها على تقديم وجبة فنية دسمة لعاشق السينما، يعود خلالها المهرجان بقوة لمنصات صناعة السينما مجدداً بعد مراحل إخفاق عديدة مر بها خلال السنوات الماضية، والسر يمكن هنا في اختيار المكسيكي جييرمو ديل تورو رئيساً للجنة تحكيم المسابقة الرسمية، الذي اعتمد على انتقاء توليفة مميزة ومتنوعة من الأعمال السينمائية والتي تتنافس فيما بينها على جائزة "الأسد الذهبي" هذا العام.
البداية من على الريد كاربت، حيث عمد ديل تورو على التقاط صورة سيلفي مع النجمة الإنجليزية فانيسا ريدجريف، وجه خلالها رسالة مهمة بأن التغيير قادم لا محالة، مع الأخذ في الاعتبار أن إدارة مهرجان "كان" السينمائي قد قامت بحظر التقاط الصور السيلفي على الريد كاربت خلال دورة هذا العام، ظناً منها أنها بذلك تحافظ على تقاليد وأعراف السينما الكلاسيكية، بدلاً من مناقشة المخاطر التي تواجه صناعة السينما والتغييرات السريعة التي تمر بها؛ وهى ما استغلته تماماً إدارة فينيسيا هذا العام وقامت باختيار 6 أفلام لشبكة "نيتفليكس" لعرضها خلال برامج المهرجان المختلفة للمرة الأولى في تاريخها، في محاولة منها لدمج عملاق البث الرقمي في الحياة السينمائية بدلاً من اختلاق المشاكل والصراعات.
رئيس لجنة التحكيم جييرمو ديل تورو، خلال الافتتاح قائلاً: "أعلم أنه من بين جميع المهرجانات في العالم، أن فينيسيا السينمائي واحد من المهرجانات النادرة التي يمكن أن تغير حياة مخرج سينمائي، بغض النظر عن أي نقطة في مسيرته المهنية".
كما رحب باولو باراتا، رئيس بينالي فينيسيا بعودة المخرج الشاب داميان شازيل، إلى أحضان المهرجان مجدداً، بعد غياب دام لمدة عامين منذ أن قدم فيلمه الشهير "La La Land" في افتتاح النسخة الـ 73 من المهرجان، ونجح في حصد كأس فولبي لأفضل ممثلة ونالتها النجمة إيما ستون، ورشح لـ 14 جائزة أوسكار.
شازيل، يقدم هذا العام فيلم سيرة ذاتية وليس موسيقيًا كما عودنا خلال الفترة الأخيرة، ويلقي الفيلم نظرة على قصة حياة نيل أرمسترونج (رايان جوسلينج) رائد الفضاء اﻷسطوري الذي يعد هو أول رجل في تاريخ البشرية يسير على سطح القمر في العشرين من يوليو من عام 1969.
كما تسلمت الممثلة الإنجليزية القديرة فانيسا ريدجريف، جائزة الأسد الذهبي للإنجاز الإبداعي خلال افتتاح الدورة الـ 75 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، تقديرا لجهودها في مجال السينما.



"
ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟

ما أكثر أغنية تعجبك في عيد الحب؟