رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
اغلاق | Close

محمد صلاح بعد أزمته مع "الجبلاية": لن أتخلى عن مصر

الأربعاء 29/أغسطس/2018 - 02:09 ص
محمد صلاح
محمد صلاح
كتب - خليل المنيسي
طباعة
الفرعون يتهم اتحاد الكرة بـ"التضليل".. ويدافع عن وكيل أعماله
"مو" يطالب بحقوق لاعبي المنتخب.. ويؤكد: أوضاع المعسكرات كارثية
وجه النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي والمنتخب الوطني، مجموعة من الرسائل خلال حديثة، أمس الأول الإثنين، لكشف تفاصيل أزمته الأخيرة مع اتحاد الكرة، بعد تجاهل مسئولي "الجبلاية" مطالبه قبل انطلاق معسكر الفراعنة المقبل، استعدادًا لمواجهة النيجر في تصفيات أمم إفريقيا.
وخرج الفرعون المصري في بث مباشر على حسابه الشخصي بموقع "فيسبوك" لتوضيح الأمور، ووضع النقاط فوق الحروف حول الأزمة، خاصة بعد الاتهامات التي وجهت له من جانب مسئولي الجبلاية، وأن اللاعب يحاول الاستقواء بالجماهير والهجوم على اتحاد الكرة.
وأكد "صلاح" أنه لا يريد الدخول في صراعات مع اتحاد الكرة، ولم يطلب أشياء خاصة به فقط، بل يبحث عن مصلحة المنتخب، وضمان التركيز والراحة لجميع اللاعبين من أجل تحقيق نتائج جيدة، وقيادة الفراعنة للانتصارات والإنجازات. 
وقال إن أزمته مع اتحاد الكرة مؤخرًا ليست لمطالب شخصية، مؤكدًا أنه لا يريد الدخول في صراعات أو مشاكل، ولكن لابد من سماع وجهة نظره، مشددًا على أن معسكر المنتخب الأخير في روسيا شهد "أوضاعًا كارثية" أثرت على تركيز اللاعبين.
وأشار إلى أنه يحترم جميع زملائه، خاصة أن هناك "كابتن" للمنتخب ونجومًا كبارًا، هم الأولى بأن يتحدثوا باسم زملائهم، ولكنه يتحدث عن أمور تخصه، موضحًا أن مصر لديها الإمكانيات لتنفيذها، وأنه لم يطلب أشياء خارقة لأن الأمر سهل جدًا ويمكن تنفيذه باحترافية. 
وكشف نجم ليفربول عن أن أسهل طريقة للتضليل هي تشويه المشكلة وقلب الحقائق، لأن المشكلة ليست شخصية بينه وبين أي طرف، وهو يتحدث بالنيابة عن كل لاعبي المنتخب الوطني، بناء على ما يشاهده في الخارج، ويبحث عن الأفضل لكل اللاعبين، وليس لنفسه فقط، لأن ما حدث في معسكر المنتخب الأخير في روسيا "كارثة". 
وأضاف أن طلب وجود "حارس شخصي"، ليس لمحمد صلاح فقط، بل تعيين حراسة خاصة للمنتخب حتى لا تحدث فوضى، قائلًا: "اتحاد الكرة أكد أن اللاعيبة بتنام في مواعيدها، إزاي؟ إحنا كنا بننام الفجر الساعة 4، ممكن يتم سؤال إدارة الفندق أو اللاعيبة، رغم أني مش حابب أقحم أي زميل بالمنتخب في المشكلة لأنها مشكلتي أنا". 
وأوضح أنه لم يقصد أن ينتظره أحد عند الطائرة أو تخصص له سيارة، ولكن طلبه توفير أمن خاص عند الخروج من المطار ليتم تسهيل الإجراءات، مشددًا على أن معسكر الفراعنة في المونديال كان عبارة عن فوضى وعشوائية، في ظل وجود عدد كبير من أقارب وأصدقاء مسئولي الجبلاية في فندق المنتخب. 
وأعرب "صلاح" عن استغرابه من تسريب مجلس "الجبلاية" الخطابات والمراسلات مع وكيل أعماله، رامي عباس، لأنه أمر غير قانوني، ولا يعلم كيف حدث هذا، وتم اتخاذ هذا القرار وتسريب الخطابات لوسائل الإعلام بعد أن نشر تغريدة أكد فيها أنه سيوضح الأمر في بث مباشر على "فيسبوك".
ورفض الفرعون المصري هجوم اتحاد الكرة على وكيل أعمله والمحامي الخاص به، وإقحامه دائمًا في جميع الأزمات، بالحديث عن أسلوب رامي عباس ووصفه بأنه غير لائق، وأنه غير مصري وهذا شيء غير معقول، مشيرًا إلى أنه لا يجد أزمة في أسلوب وكيل أعماله في المطالبة بحقوقه.
واستغرب من وصف مسئولي الجبلاية للمحامي الخاص باللاعب بالطرف الثالث في الأزمة، لأن رامي عباس هو المحامي ووكيل الأعمال الخاص به، ومن الطبيعي أن يكون الممثل له في أي مكان. 
وتابع "مو": "رامي عباس ليس طرفا ثالثًا ولكنه الطرف الثاني مع محمد صلاح، لا تهمني جنسيته، وأرفض الهجوم عليه، لأنه يمثلني ويتحدث باسمي"، مشيرًا إلى أن اتحاد الكرة في كل مشكلة يتحدث عن أن المحامي الكولومبي هو المشكلة، لأنه غير مصري، وهذا ليس حلًا، ولكنه تعقيد، التعامل الاحترافي مطلوب وعندما تتلقى خطابًا يجب أن ترد بمثله. 
وأبدى "صلاح" تعجبه من الحديث عن أنه أصبح مغرورًا أو تغير وأصبح ضد البلد، وغير وطني، لأنه هذا الأمر واضح للجميع والناس تعرف جيدًا مدى حبه لمصر، مجددًا تأكيده على أنه لم يطلب امتيازات خاصة، وأن المطالب كلها سهلة التنفيذ.
وتحدث الفرعون المصري عن طلبه عدم مقابلة أحد في معسكرات المنتخب الوطني، موضحًا أن اتحاد الكرة يتحدث عن أن "صلاح" طلب عدم التصوير أو مقابلة أحد، وهذا غير صحيح تمام، قائلًا: "أنا ألعب منذ فترة في أوروبا، ولم أر إطلاقًا شخصًا يحضر إلى غرفة لاعب للتصوير معه، لكن هذه الأمور تحدث معي ومع معظم لاعبي المنتخب خلال المعسكرات، وتؤثر علينا بالسلب".
وشدد على أن وكيل أعماله أرسل خطابات كثيرة لاتحاد الكرة، ولكن هناك تجاهلًا من جانب المجلس، ويتم الرد على الخطابات وفقًا لـ"المزاج"، وبعد فترة قد تصل إلى أسبوع أو أسبوعين.
"
هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟

هل تؤيد فرض غرامة مالية على معلمي الدروس الخصوصية؟